البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الأولى » العـدد الثاني عشر

سيفٌ من سيوف الإسلام

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

إعداد: أكرم زيدان

* هو الشيخ حبيب، بن الحاج محمد، بن الحاج حسن، بن إبراهيم، من أجلّة العلماء العامليّين، بلغ الذُرى في تحصيله العلمي عند كبار العلماء في عصره، ونال درجة الإجتهاد.
* انتُدب لمهمّات تبليغيّة في مواجهة حملات التبشير في جنوب العراق، وكانت له مشاركة في مسعى إقامة الحكومة العربيّة في سوريا ولبنان بعد الحرب العالميّة الأولى.
* في رسالة بعثها المرجع السيد أبو الحسن الأصفهاني إلى «وجوه قانا ونواحيها»، يصف الشيخ حبيب المهاجر بأنّه: «سيفٌ من سيوف الإسلام، ورُكنٌ من أركانه العظام، وأنّه من أكابر المجتهدين الأعلام..».
* أقام الشطر الأكبر من حياته إلى حين وفاته في «بعلبك» ومنطقتها، عالماً عاملاً لرفع الحرمان عن أبنائها.

وُلد الشيخ حبيب المهاجر سنة (1304 هجريّة/1886م) ميلاديّة في قرية «حَنَاويه» المحاذية لمدينة صور على ساحل جبل عامل، في عائلة عُرفت هناك أيضاً بآل "سقسوق"، أمّا اشتهاره بالشيخ حبيب آل إبراهيم فنسبة إلى جدّه الأعلى، وأمّا شهرة المهاجر التي عُرف بها وبَنوه من بعده حتى اليوم، فلأنّه هاجر من موطنه بجبل عامل إلى بعلبك، فأقام فيها مُبلّغاً وداعياً
تلقّى دروسه الأولى في قرية «عين بعال» المجاورة لقريته، على يد الشيخ محمد حسن مروّة، فقرأ عليه القرآن الكريم وختَمَه، ثم تعلّم الخطّ على يد الشيخ إبراهيم خاتون، والتحق بعدها بدرس اللغة العربيّة، إلى أن انقطع عن الدراسة قسراً بسبب ضمور الحركة العلميّة في منطقته، والتي كان أسّس لها الفقيه الشيخ محمّد علي عز الدين في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي، وأيضاً بسبب بُعد المسافة عمّن كان من العلماء في سائر الحواضر العامليّة مثل بنت جبيل، وشقراء وغيرهما. واستمرّ هذا الانقطاع لسنوات يتحدّث عنها الشيخ بألم بالغ فيقول: «فانصرفت لذلك عن الاشتغال، وانقطع عليّ النظر في ذلك الهدى، وأَشْغَلَني الزمان بفارغ، وأجهدني بغير نافعٍ سنواتٍ معدودات..». 

الدراسة في النجف الأشرف

كان قد بلغ الرابعة والعشرين من عمره حينما قرّر التوجّه إلى النجف الأشرف لطلب العلوم الدينيّة، وكان ذلك سنة (1328هجرية/1910 م)، فأقبل على التحصيل بشوق كبير حيث يقول: «ولمّا اطمأنّ بي المقام، أدرجتُ إلى العلم إدراج الواله، شغفاً بمطالع السعادة من أبراجه، ومشارق الرضوان من آفاقه، غير مُتلكّئٍ عن رُشدٍ استبان لي طريقُه، ولا وانٍ عن الوثبة إلى هدى انكشف لي سبيله..»، فدرس المقدّمات الفقهيّة والأصوليّة في المرحلة المسمّاة بـ «السطوح»، عند كلٍّ من الشيخ عبد الكريم شرارة، والسيد شريف شرف الدين، والشيخ محمود مغنيّة، وكلّهم من جبل عامل. وحضر دروس المرحلة المتقدّمة المسمّاة بـ «بحث الخارج» عند الشيخ فتح الله الغروي، المعروف بشيخ الشريعة الأصفهاني، كما حضر أبحاث السيد أبو الحسن الأصفهاني والشيخ محمد رضا آل ياسين. وفي مرحلة لاحقة، تابع بحثه عند الشيخ عليّ الجواهري والشيخ أحمد كاشف الغطاء.

العودة إلى جبل عامل

بسبب الظروف الناتجة من اندلاع الحرب العالميّة الأولى، عاد الشيخ حبيب المهاجر إلى قريته في جبل عامل في شهر (ذي الحجّة 1332 هجريّة/ كانون الثاني 1915ميلاديّة)، منقطعاً عن تحصيله لخمس سنوات، يقول في سبب تركه النجف: «وفي سنة ثلاثين تقريباً [1330 هجريّة]، استعرت نار الحرب بين الدولة العثمانيّة وإيطاليا والدول البلقانيّة، فحصل من ذلك تكديرٌ عامٌ واستياء شامل ".." ثمّ تلا ذلك الحرب الطاحنة الكبرى، وقد انتهى إلينا خبر ذلك بنشر العثماني إعلان الحرب ".." فلم أرَ لي حينئذٍ بُدّاً من الرجوع إلى وطني..».
ولكنّ هذه السنوات التي انقطع فيها الشيخ عن النجف، كانت حافلةً بالنسبة إليه بالنشاط السياسي والاجتماعي، وقد نشر في مذكّراته صوراً معبّرة عن واقع تلك المرحلة، فوصف امتداد خط الجبهة الفاصل بين العثمانيّين والحلفاء لا سيما الانكليز، ذاكراً معاناة الناس الذين كانوا يُؤخذون سخرةً للعمل في مصالح الجيش التركي، وكيف أنّ عاقبة الفارّين كانت التنكيل والقتل، ومن المشاهد المؤلمة التي نقلها في مذكّراته، حادثة إعدامٍ في بنت جبيل لشابٍّ من آل فضل الله فرّ من الجيش بسبب الجوع: «..فالتقطوه، وكان من قرية عيناثا.. وحُمل إلى بنت جبيل حيث نقطة العسكر. حدّثني بعضهم أنه نُصب له المِصلب وعُلّق به وهو يُهلِّل ويُكبِّر، فانقطع به القنّب أعني الحبل المُتّخذ له، ثم عُلّق ثانية وهو يقرأ الشهادة ويذكر الأئمّة سلام الله عليهم واحداً بعد واحد، إلى أن بلغ أظنّه إلى الهادي عليه السلام وارتخى كتفُه رحمه الله». ويروي الشيخ أيضاً في مذكّراته لقاءه وجمعاً من علماء جبل عامل، من بينهم السيد عبد الحسين شرف الدين بالأمير فيصل ابن الشريف حسين وتأييدهم إقامة الحكومة العربية، طالبين الإستقلال عن وصاية المُحتلّين.
 وفي مكان آخر يظهر وعيُه المتقدّم لمخطّطات الفرنسيّين وتدخّلهم في البلاد السوريّة، لا سيّما في بيروت وجبل لبنان، من خلال مشاريعهم الإنسانية ظاهراً، ويقول: «.. وتقرّبوا الى الشعب بكلّ ما تهواه النفس وترتاح اليه الخواطر، وزيّنوا أنفسهم بنظره ".." حتى كان لبنان أصابع فرنسا المتحرّكة لها بما أرادت من ضروب السياسة ".." وبَنَت [فرنسا] المدارس واستولت على أفكار كثيرٍ من الناشئة، بتعليمهم ما يُحدث الخلل في دينهم، ويوجب النفرة من دولتهم، بقالب المُناصحة والمحبّة للشعب، سمٌّ بلون العسل ".." فلم تمضِ على ذلك مقدارٌ من السنين ويسير من الزمان، حتى أصبح جمعٌ من أجلّاء الرجال وزعماء البلاد المتخرّجين من أمثال تلك المدارس، وجُلُّهم من بيروت والشام بحركة شديدة لتمزيق الجامعة الإسلاميّة، ورفع سلطة الأتراك عن البلاد العربيّة ".." وكان لكثيرٍ من أولئك الرجال التفاتٌ تامٌّ نحو فرنسا، وبعضٌ آخر نحو الإنكليز..».
في خضمّ هذه «المعمعة» يقرّر الشيخ حبيب -وسط دهشة مَن حوله- التخلي عن كلّ نشاطٍ سياسيّ والعودة مجدّداً إلى النجف الأشرف، ناجياً بنفسه من «الفِتن القادمة» على حدّ تعبيره.

التبليغ

في رحلته الثانية إلى العراق، انقطع مدّة ثلاث سنوات للدراسة الفقهيّة العاليّة عند اثنين من أشهر فقهاء النجف الأشرف في حينه؛ وهما -كما مرّ- الشيخ أحمد كاشف الغطاء، والشيخ علي الجواهري، ثمّ انتُدب من أكبر المراجع في ذلك الزمن، السيد أبو الحسن الأصفهاني قدّس سرّه للتبليغ في مدينة «الكوت» حيث أقام فيها مدّة خمس سنوات. وكان الإحتلال البريطاني قد جثم على صدر العراقيّين بعد انتصار محور «الحلفاء» في الحرب العالميّة الأولى، واقتسام تركة الدولة العثمانيّة من قبل بريطانيا وفرنسا، وجاء هؤلاء بأدواتهم المختلفة لتثبيت نفوذهم على المستوى البعيد، ومنها فِرَق التبشير بالدين المسيحي، مستغلّين ظروف الفقر والحاجة عند الناس. وقد ركّز البريطانيون جهدهم في منطقة جنوب العراق، فبنوا في مدينة «العمارة» مستشفى حديثاً يقدّم الخدمات الطبّية مجّاناً، وأسّسوا مكتبة عامّة، ومطبعة لنشر الكتب التي تخدم أهدافهم، واستطاعوا بعد سنتين من العمل الدؤوب، أن يصلوا إلى غايات متقدّمة في مساعيهم، ما دفع بعلماء النجف وعلى رأسهم السيد الأصفهاني إلى التحرّك لتدارك الموقف، بالرغم من وجود المحتلّ البريطاني والسلطة الملكيّة الخاضعة له، فأُوكل للشيخ حبيب الانتقال إلى «العمارة» والتعامل مع الواقع القائم بما يلزم، فقرّر قُدّس سرُّه أن يواجه خُطط التبشيريّين بما يُقابلها، وبادر في وقت قريب إلى بناء مستشفى يقدّم خدماته بموازاة مستشفى المبشِّرين، أعقب ذلك بإصداره فتوى تحرّم التعامل مع مستشفاهم، ثمّ أسّس مطبعة، وأصدر مجلّة «الهدى»، وأنشأ عدداً من المدارس باسم «الهدى» أيضاً، ومكتبة عامّة، وألّف عدداً من الكتب للردّ على كتبٍ نشرها أعوان المحتلّين.
ويتناقل أهل «العمارة» أنّ الملك فيصل الأوّل عندما زار مدينتهم بعد تتويجه ملكاً على العراق، قال: «أنا ملك العراق عدا جنوبه، فالشيخ حبيب هو ملك الجنوب».
وقد أفاد الشيخ من عمله التبليغي ذاك خير استفادة حينما عاد إلى جبل عامل سنة 1932م، حيث انتدبه السيد أبو الحسن الأصفاني أيضاً للإقامة في بعلبك بعد مساعٍ من أهلها، فانتقل إليها، وأسس فيها مدارس «الهدى» كالتي أنشأها في العمارة، وكان عددها اثنتي عشرة مدرسة في سائر أنحاء منطقة البقاع، ومنحت هذه المدارس أبناء المنطقة الذين حُرموا من التعليم لعقودٍ طويلة أوّل فرصةً للدراسة. وقد لَقِي رضوان الله عليه في هذا السبيل كيداً من بعض رجال السياسة والإقطاعيّين المحليّين الذين رأوا في نشر العلم بين عامّة الناس ما يُهدِّد امتيازاتهم.
وعلى المستوى الإجتماعي، عمل على جمع شمل أبناء المنطقة في مقابل النزعات الضيّقة التي لا تُنتج غير التفرقة والخلافات، كذلك جال -طوال السنوات الثلاث والثلاثين التي قضاها في بعلبك- في كلّ الحواضر البقاعيّة وصولاً إلى عمق الأراضي السوريّة، فامتدت زياراته من مشغرة جنوباً إلى حلب شمالاً. وكان له تواصل مباشر مع العلويّين، خصوصاً في محافظة اللاذقية، فتلقّوا مبادرته نحوهم بالترحاب، وألّف لأجلهم كتابه (سبيل المؤمنين)، ودعاهم إلى تأسيس جمعيّة لتنظيم العمل الديني والإجتماعي، فتأسّست «الجمعية الخيريّة الإسلاميّة الجعفريّة» وأثمرت مساعيه تجاههم صدورَ مرسوم من الدولة السورية يُقرُّ بأنّ المعروفين بالعلويّين هم مسلمون جعفريّون، كذلك اختير تسعةٌ من أبنائهم للتوجّه إلى النجف الأشرف والدراسة فيها ليكونوا مبلّغين في مناطقهم.

الحرب العالميّة الأولى

عاش الشيخ حبيب المهاجر ظروف الحرب العالمية الأولى وانعكاسها على أبناء جبل عامل، وروى في مذكّراته بعض مشاهد البؤس التي تسبّب بها قهر المحاربين، والمجاعة التي أفرزها انقطاع المؤن، وزاد في حدّتها اجتياح الجراد لكثيرٍ من المناطق. يقول في كتابه (حديث النِعَم) واصفاً بعض تلك المصائب: «..زحفت فيالق الجراد الكثيرة، كالغمام المتراكم بعضُه فوق بعض، آخر فصل الربيع سنة ثلاث وثلاثين [1333 هجريّة]، فأتت على غلّات الناس ومزروعاتها، ولم يسلم سوى ما كبُر وقارب الحصاد من الشعير والحنطة، ثم باض في الأرض ومضى بعد أن تركها جرداء، ولم تمضِ على ذلك إلا أسابيع يسيرة، حتى خرجت فروخه وانتشرت في الأرض، تقرض بمناجلها ما نما من أوراق الشجر ومزارع الصيف، فلم تُبق شيئاً..».
 وفي صورة تمثِّل حال الناس في تلك المجاعة يقول: «فظائع المجاعة لا تُحصى، وغرائبها لا تُستقصى، باع كثيرٌ من الناس جميع ما عندهم، حتى انتهوا إلى سحب أخشاب بيوتهم، وبيع أحجار دورهم ".." فهَلك مَن هلك وبقي مَن بقي..».

مؤلّفاته

يمكن تقسيم مؤلّفات الشيخ المهاجر -على ما قسّمه حفيده العلّامة الشيخ جعفر المهاجر- إلى ثلاثة أقسام:
- القسم الأول: مؤلّفات فترة إقامته في «العمارة»، وجميعها مخصّصة للمجادلة عن الإسلام في مقابل ما ينشره المبشّرون وهي ستّة كتب: (المحاضرات العماريّة)، (منهج الحقّ)، (محمّد الشفيع صلّى الله عليه وآله)، (قُل جاء الحقّ)، (الكلِم الطيّب)، (الانتصار).
- القسم الثاني: مؤلّفات وضعها في لبنان خدمةً لعمله التبليغي، وهي جميعها تقدّم المعارف الدينية الميسّرة للقارئين، بما فيها الكتب المدرسيّة المعتمدة في المدارس التي أسّسها، وهي ستة كتب: (الصراط المستقيم)، (سبيل المؤمنين)، (في ذكرى الحسين عليه السلام)، (أنا مؤمن)، (الإيمان)، (المطالب المهمّة).
- القسم الثالث: مؤلّفان موجّهان إلى المعنيّين بموضوعهما هما: (الحقائق في الجوامع والفوارق)، وهو عبارة عن مجلّدين، وقد عرض فيه المؤلّف لنقاط الاختلاف والاتفاق الفقهيّة بين مذاهب المسلمين. وكتاب (اليتيمة في الكتب الحديثة والقديمة)، يعرّف بمجموعة من الكُتب المختارة.
هذا بالإضافة إلى كتابَي: (الجواب النفيس على أسئلة باريس) و(حديث النِعم) الذي خصّصه لترجمة نفسه ونفرٍ من العلماء من معاصريه، إضافةً إلى قصيدتين مطوّلتين نظمهما في مناسبتَي المولد النبويّ الشريف وعيد الغدير.
كما أصدر أيّام إقامته في بعلبك كتاباً شهريّاً بعنوان (الإسلام في معارفه وفنونه)، ذكره الشيخ الطهراني في (الذريعة)، والسيّد جواد شبّر في كتابه (أدب الطّف).

من شعره

من قصيدته في مولد النبيّ صلّى الله عليه وآله:
يا أيُّها المرسلُ المختارُ قد سلست  لك المعارفُ وانقادت لك الحكمُ
قد صاغك الله من مكنونِ جوهرِه  فاحكم فأنت لَعَمْري الشاهدُ الحَكمُ
نفسٌ تعالت عن الأدناس وارتفعت  عن الفضول وخُلقٌ كلُّه كرمُ
ويقول في موضع آخر من القصيدة:
ما أحمدُ إنْ تسلني عن حقيقته   إلا خلاصةُ خلقِ الله كلِّهِمُ
براه خالقُه نوراً وشِرعتُه   ملجاً ومنهاجُه منجاً ومُعتصَمُ
ودينُه الحقُّ دينُ الله لا عِوَجٌ   فيه ولا مِريَةٌ كلّا ولا سَقَمُ.
ومن قصيدته في يوم الغدير:
سُوَرٌ من القرآن أُحكِم آيُها   ومن الضلالِ الجهلُ بالقرآنِ
نزلت بحيدر فاستمع لخطابها   فلحيدر أمرٌ عظيمٌ الشانِ
أَوَليسَ نفسُ عليٍّ نفسَ نبيِّه   صدعت به الآياتُ من عِمرانِ.

كرامة حصلت بدعاء (الطائر الرومي)

في القسم الأخير من كتابه (حديث النِعم) ينقل الشيخ المهاجر عن السيد حسن آل صدر الدين العاملي الشهير، بالواسطة عن جدّ والده السيّد صالح أنّه قال: اجتمعنا للمؤامرة في أمر الجزّار [والي العثمانيّين على عكّا] وإعمال حيلة بالراحة منه، فأجمع رأينا على أن ندسّ إليه السمّ، ثمّ بينما أنا جالس في منزلي.. وإذا بالباب يُطرق، فظننتُ أنّ الطارق مُستفتٍ في مسألة، فأرسلتُ ولدي السيد أبو المكارم -وكان مجتهداً- فما رجع، وطُرق الباب ثانياً، فخرجت فوجدت رجالاً أُرسلوا للقبض عليّ من قِبل الجزّار .. فأُدخلت السجن وكان مُظلماً، فوجدت فيه ستّة غيري من العلماء، واشتدّ علينا الأمر لعدم معرفة أوقات الصلاة، فاجتمعنا على أنْ ندعو الله بالفرج، فدعونا بدعاء (الطائر الرومي) فانفلق السجن وخرجنا منه..».
 

الإجازات والشهادات العلميّة

أجازه الشيخ محمد رضا آل ياسين برواية الكتب الأربعة وعلومها، ووَصفه شيخ الشريعة الغروي بـ «خبير أمّهات المباحث الأصليّة والفرعيّة، ومدارك الأحكام الشرعيّة»، أمّا المرجع السيد أبو الحسن الأصفهاني فاعتبره ركناً من أركان الإسلام ومن أكابر المجتهدين الأعلام.
وكتب الشيخ علي الكوراني في مقدّمته على كتاب (نقد كتاب حياة محمد) للسيد عبد الحسين نورالدين العاملي، عن إعجاب المرجع الراحل السيد البروجردي بالشيخ المهاجر، الذي زاره في قم المقدّسة وقدّم له الكتاب المذكور، فأمر السيد البروجردي بطباعته. ويذكر الشيخ الكوراني أنّ الشيخ المهاجر كان يمضي شطراً من سنته في بلدة الشياح بضاحية بيروت الجنوبيّة حيث وُفِّق لتربية جيلٍ من المؤمنين.
بدوره أجاز الشيخ المهاجر، المرجعَ الراحل السيد المرعشي الذي كان في عصره من أبرز شيوخ الرواية. كتب المرحوم الشيخ حبيب قدس سره: «..فقد استجازني السيد الإمام، العلامة السيد أبو المعالي، شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي دام فضله، في رواية ما رويتُه عن مشايخي طاب ثراهم، بواسطة الإمامين الرئيسين؛ السيد حسن الصدر، وشيخ الشريعة الأصفهاني، فأجزتُه أن يروي عنّي كلّ ما رويتُه عنهم من الكتب الأربعة؛ (التهذيب)، و(الاستبصار)، و(الكافي)، و(من لا يحضره الفقيه)، وغيرها ممّا روَوه من ذلك، كما أنّي أجزته أن يروي عنّي كُتُبي ومؤلفاتي جميعها..».

وفاته ومدفنُه

قضى الشيخ حبيب المهاجر سنواته الأخيرة في بعلبك متنقّلاً بين بيته ومسجده المجاور، حتى وافاه الأجل إثر نوبة قلبية بتاريخ (12 شباط 1965 ميلادية/ 1385 هجريّة)، ونُقل جثمانه الطاهر إلى النجف الأشرف بوصيّة منه رحمه الله تعالى، حيث دُفن في الغرفة السادسة إلى يمين الداخل إلى الصحن الحيدريّ من الجهة الجنوبيّة.

* هذه السيرة بمعظمها مستقاة من الكتاب الذي صدر عن المؤتمر التكريمي للذكرى الثلاثين لرحيل الشيخ المهاجر، والذي نظّمته «المستشاريّة الثقافيّة للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة» في لبنان سنة 1996م، ويتضمّن الكتاب بعض مؤلّفات الشيخ قدّس سرّه، وموجزاً عن حياته بقلم حفيده العلّامة الشيخ جعفر المهاجر.



 

03-04-2011 | 15-09 د | 2400 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين