البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة التاسعة » العـدد السابع و التسعون من مجلة شعائر

بسملة

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

 

من وعد «بلفور»، إلى وعد «سلمان»

بقلم: الشيخ حسين كَوْراني

تشهد منطقتنا والعالم اليوم إرهاصاتِ تَدَحْرُجِ صنم التّحالف -بل التماهي- الصهيونيّ - الأمويّ السفيانيّ، الذي أقام بنيانه الأول «أبو سفيان»، حين تحالف مع يهود خيبر، وبني النّضير، وبني القينقاع في المدينة المنوّرة.

أمكن لهذا التحالف بعد تتالي هزائمه في صدر الإسلام، أن يلتقط أنفاسه بقيادة معاوية بن أبي سفيان، ويشنّ الثورة المضادّة على الإسلام، التي مكّنته من إقامة «الملك العضوض» الذي حذّر منه الله تعالى نبيّه الأعظم، في سورة الإسراء التي تثبّت خطر هذا التحالف فتتحدّث عن إفساد اليهود في الأرض، وعاقبة ذلك، كما تتحدّث عن بني أميّة ﴿الشَّجَرَة المَلْعُونَة فِي القُرْآنِ﴾ في الآية الستّين منها بالتّحديد: ﴿وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآَنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا﴾ (الإسراء:60).

بعدَ الأمويّين، تبنّى العباسيّون نفس النهج الأمويّ في نظام الحكم والتسلّط. وفي أواسط القرن السابع، وأوائل الثامن جاء ابن تيميّة (661 - 728 هجريّة)، فجدّد النهج الأمويّ ونظّر له.

وفي أواسط القرن الثاني عشر الهجريّ (1115 - 1206 هجريّة ) تلقّف محمّد بن عبد الوهّاب هذا النهج الأمويّ، ومؤلّفاتِ ابن تيميّة وتنظيراتِه، وتمكّن من نشرها بمؤازرة «محمد بن سعود» الذي أقام (عام 1147 هجريّة = 1733 م) ما عُرف بالدولة السعوديّة الأولى.

***

بحكم يهوديّتهم التي يتستّرون عليها -على ذمّة إسحاق بن تسيفي في كتابه القبائل المتناثرة- وطيلة حوالي ثلاثة قرون، تركّزت جهود التحالف اليهوديّ - الوهّابيّ (الأمويّ المنشأ واليهوديّ السبب والهوى وربّما النَّسَب)، وبالتواطؤ مع بريطانيا ثمّ مع أميركا، على هدفين مركزيّين:

الأول: القضاء على الإسلام بنفس المنهج الأمويّ، الحكمِ باسمه وتشويهه وتحريفِه.

الثاني: القضاء على العرب، وإفراغ القوميّة العربيّة من محتواها القيميّ، وتمزيق أوصالها، وضرب مراكز القدرة فيها.

يحدوهم إلى ذلك عاملان أقضّا مضاجعهم:

1- أنّ العرب هم حاضنة الإسلام الأولى، وما تزال أنظار الشعوب المسلمة وستظلّ مشدودة إليهم بامتياز.

2- إنّ قيام الدولة العربيّة الواحدة، أو بقاء العرب قوّة متماسكة ولو في دول متعدّدة، سيؤدّي حتماً إلى تسهيل قيام الدولة الإسلاميّة العالميّة الواحدة. يعني ذلك تداخل الخطرين العربيّ والإسلاميّ عليهم، ويضاف إلى ذلك أنّ تماسك الدّول العربيّة كفيل بزوال احتلال فلسطين.

***

في ضوء ذلك يمكننا معرفة السرّ في إصرار بريطانيا ثمّ أميركا، على أن يكون «آل سعود» مرتكز كلّ الخطط الاستعماريّة في المنطقة، قبل وعد بلفور ومعه وإلى «صفقة القرن»، التي صدر قرارها منذ أوائل التسعينات، ولم يمكن تنفيذه إلا بوعد «سلمان» الذي تنازل لـ«ترامب» عن القضيّة الفلسطينيّة، كما تنازل أبوه «عبد العزيز» لبريطانيا عن فلسطين.

من الأدلّة الدامغة على اعتماد بريطانيا، ثمّ أميركا «آل سعود» مرتكز الخطط الاستعماريّة:

أ- ما تزخر به كتابات «فيلبي» و«كوكس»، وغيرهما من الإنجليز، وما أُفرج عنه من وثائق «رسائل عبد العزيز إلى الإنجليز» –( نشر منها «سعود بن عبد الرحمان السبعاني» مائتي وثيقة وعشراً)-

ب- ما ورد في مذكّرات «أيزنهاور» وغيره من الأميركيّين.

(يسمّي أيزنهاور «سعود بن عبد العزيز» لمواجهة «عبد الناصر» ويوضح أنّ السبب وجود مكّة والمدينة المقدّستين، ووجود النفط)

ت- وما دوّنه بعض القادة الصهاينة في مذكّراتهم، خصوصاً «حاييم وايزمان»، ولأهمّيّة هذه المذكّرات أنقل منها حرفيّاً ما نقله «وايزمان» عن «تشرشل» رئيس وزراء بريطانيا الذي قال له بتاريخ 11/3/1932: «أريد أن تعلم يا وايزمان أنّني وضعت مشروعاً لكم ينفّذ في نهاية الحرب (العالميّة الثانية) يبدأ بأنْ أرى "ابن سعود" سيّداً على الشرق الأوسط، وكبيرَ كبرائه، على شرط أن يتّفق معكم أولاً، ومتى قام هذا المشروع، عليكم أن تأخذوا منه ما أمكن، وسنساعدكم في ذلك، وعليك كتمان هذا السرّ، ولكن انقله إلى "روزفلت"، وليس شيءٌ يستحيل تحقيقه عندما أعمل لأجله أنا و"روزفلت" رئيس الولايات المتحدة الأميركيّة».

***

* وفي ضوء ما تقدّم يمكننا تفسير إصرار «آل سعود» على تقديم الإسلام للناس باعتباره دين الذبح والمجازر. لقد استنسخوا كلّ دمويّة معاوية ويزيد والأمويّين عموماً، والعباسيّين وزادوا عليها سواء في بداية انطلاقتهم وطيلة عمر دُوَلهم السعوديّة الثلاث، أم في هذه المرحلة من خلال دواعشهم.

الفارق بين هذه المرحلة وبين كلّ المراحل السابقة، تعمّدهم –وأسيادهم- نقل ذلك في الإعلام على أوسع نطاق.

لو كان «آل سعود» من المسلمين لما هان عليهم أن يقدّموا عن الإسلام هذه الصورة الوحشيّة الممعنة في سفك الدماء وتقطيع الأوصال، والتجاوز على المصائر والحرمات.

* وفي ضوء ذلك يمكننا -ثالثاً- معرفة السرّ في بذل آل سعود قصارى جهدهم لضرب الدول العربيّة الكبرى خصوصاً اليمن ومصر، والعراق، وسوريا، ومؤخّراً ليبيا والسودان، والحبل على الجرّار، فالخطر محدق بالمغرب العربيّ وخصوصاً الجزائر.

شرح ذلك يطول. آمل أن تتاح فرصته في «بَسْملات» الأعداد القادمة.

***

ولقد اعتمد التحالف اليهوديّ الوهّابيّ -الذي هو في حقيقته التماهي بين طائفتين من اليهود- لتحقيق الهدفين المركزيّين المتقدّمين، -وما تفرّع عليهما- سياساتٍ عديدة أبرزها ما يلي:

1- المساهمة الفعّالة في إسقاط الكيان السياسيّ الذي كان قائماً باسم الإسلام.

2- مصادرة عنوان «أهل السنّة والجماعة» من أهله، وتكفيرهم، لتسلّق زعامة العالم الإسلاميّ بذريعة الحفاظ على نقاء التوحيد، وقد اقتضت الباطنيّة اليهوديّة - السعوديّة الحاقدة، أن يجري ذلك تحت ستار تكفير الشيعة ومحاربتهم للدفاع عن أهل السنّة والجماعة.

كما اقتضت باطنيّتهم الإمعان في تشويه الإسلام باحترافٍ شيطانيٍّ – أمويّ «وشجتْ عليه عروقهم» يقوم على ضرب العلاقة برسول الله صيانةً –بزعمهم- للعلاقة المباشرة بالله تعالى.

3- احتضان المراحل الأولى لإنشاء الكيان الصهيونيّ المحتلّ، وتقديم كافّة أشكال الدعم لهذا الكيان منذ تأسيسه وحتّى يومنا هذا.

4- محاصرة كلّ حركات الممانعة والمقاومة والتصدّي للعدوّ الصهيونيّ في العالمين العربيّ والإسلاميّ، بدءاً من إفشال خطط الجيوش العربيّة التي تحرّكت لتحرير فلسطين، مروراً بتهالكهم لمحاصرة المرحلة الناصريّة، وإفراغها من محتواها بعد اغتيالهم لعبد الناصر، وتنصيب «السادات» خلفاً له، وصولاً إلى إعلان الحرب الذي يتوالى فصولاً على إيران وسوريا وحزب الله.

5- رعاية كلّ حركات العمالة والمساومة والتّنازل للعدوّ الصهيونيّ، بدءاً من تنازل «عبد العزيز» عن فلسطين «للمساكين اليهود»، مروراً بالتبنّي الكامل لكُفْرة «أنور السادات» الصّلعاء، وصولاً إلى ما سُمّي بصفقة القرن التي هي «وعد سلمان».

***

لم يواجه «آل سعود» طيلة قرون تآمرهم الصهيونيّ على الإسلام والعروبة، زلزالاً يهدّد وجودهم كالزلزال الخمينيّ، كما وصفه «بيغن».

عاصر عصف هذا الزلزال المدوّي -الذي بلغت تردّداته أرجاء المعمورة- من ملوك «آل سعود»: فهد، وعبد الله، والآن «سلمان».

بادر «فهد» لطرح مشروع فهد في «قمّة فاس»، وبعد سنوات قدّم «عبد الله» «المبادرة العربيّة»، ولم يمكنهما أن يحقّقا ما يجنّب اليهود -بطوائفهم المضمَرة والمعلَنة- المخاطر الوجوديّة المتعاظمة.

وجاء دور سلمان الذي يعقد عليه التحالف الصّهيو - الأميركيّ الآمال العراض، فهو بنظر أسياده مستشار جميع الملوك السابقين، وأمين سرّ العائلة المالكة، والحَكَم في خلافاتها، و«مطوّع» الأمراء، وصاحب التجارب الإداريّة التي امتدّت طيلة أكثر من نصف قرن.

كلّ هذه «المقوّمات» أهّلته في لحظة انعدام وزنٍ أميركيٍّ و«إسرائيليّ» في المنطقة لتسويق جنون «ترامب» والإدارة الأميركيّة المسمّى «صفقة القرن»!

و«على أهلها جَنَت بَراقِش»!

وعد سلمان، مقبرة «آل سعود» وكلّ الصهاينة، ونهاية «وعد بلفور».

لن يتحقّق إلا «وعد الله»:

* ﴿وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾ (الروم:6).

* ﴿.. وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا﴾ (الإسراء:5).

 

 

 

14-02-2018 | 17-45 د | 233 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين