البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة التاسعة » العـدد الرابع بعد المئة من مجلة شعائر

بسملة

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
 

كيف نكون مع الحسين عليه السلام؟

بقلم: الشيخ حسين كَوْراني

كأفراد: كيف نكون حسينيّين؟ وكمجتمع: ما هي أهمّ سمات المجتمع المقاوم؟

تجيب كربلاء سيّد الشهداء على كلّ تساؤلاتنا، عقائديّة كانت أم فكريّة، تخصّصيّة أو عامّة، بالإضافة إلى تساؤلات الممانعة والجهاد.

ليست كربلاء مجرّد فعل سلاح ودَم. كان السلاح والدَم في خدمة القانون الإلهيّ بنسخته المحمّديّة الفريدة.

لأنّ كربلاء تجسّد الإسلام كلّه استطاعت أن تحفظ الإسلام، وأن تكون عنوان العولمة الحقيقيّة لا المدّعاة، حيث يتمّ توحيد العالم كلّه على يد الإمام المهديّ تحت شعار «يا لثارات الحسين».

***

الحسين الشخص هو القضيّة. تعني «العصمة» زوال كلّ الذاتيّات المباينة للقِيم الفاضلة، لتصبح الذات تجلِّيَ القِيَم، والصراط المستقيم.

ثارات الحسين هي ثارات كلّ المستضعفين من الفراعنة والطواغيت، وثارات الحقّ من الباطل، والعقل من الهوى، والعلم من الجهل.

«كربلاء» قيمٌ ونهج. مشروع المستقبل كلّه بما فيه هذا الحاضر وكلّ حاضرٍ تعيشه البشريّة التوّاقة إلى الغد الواعد، والأمل الباسم.

من خصائص عصرنا، هذا الشلّال الجهاديّ الهادر، الذي تنّفس عنه صبح طهران، يوم أعلن قائد الأمّة، ومجدّد الدين، عبد الله المسدّد روح الله الخمينيّ: كلّ ما عندنا من عاشوراء.

***

تَواصَل - حتّى الآن - تدفُّق أنوار هذا الشلّال الجهاديّ أربعين عاماً، ﴿.. فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ الله الْأَمْثَالَ﴾. (الرعد:17).

وتعاظم منسوب السَّيل في كلّ وادٍ حسينيّ، في لبنان، والبحرين، والعراق، والشام، واليمن، ونيجيريا، ومع غير النواصب في فلسطين، وفي «غزّة هاشم» بالخصوص، فإذا الدنيا اليوم غيرها بالأمس. العالم بأَسْره على عتبة منعطٍف مفصليّ، ينتقل بسرعة قياسيّة من الحديث عن زوال «إسرائيل» و«آل سعودها» يهود الحجاز، إلى الحديث عن رحيل أميركا من منطقتنا «غرب آسيا»، إيذاناً بزوال هيمنتها على شعوب العالم، ثم زوالها النهائيّ.

***

لكي نرفع رؤوسنا مع مواكب المجاهدين، ولا نحني هاماتنا للتضليل الإعلاميّ، وإجلاب الشيطان الأميركيّ بخيله ورجِله، فنغرق في التفاصيل حيث يكمن الشيطان، علينا استثارة العقل، ليخرق حُجُبَ الوهم، ونوقن بأنّ التهديدات الحرجة الراهنة- بصفقة القرن، وقنبلة «رو تشيلد» النوويّة ، والمعارك الشرسة المتنقلة، وقوافل الشهداء، إنْ هي إلا مخاضاتُ ولادة عالم جديد يطوي صفحة الشيطان الأكبر الأميركيّ. إذا كانت آلام الطلْق بعض مخاض ولادة طفل، فكيف هي مخاضات ولادة عالمٍ جديد؟!

يشتد نفثُ سمّ الأفعى مع آخر الحشرجات ثمّ تموت. كذلك هي أميركا وحشرجاتها اليوم. ما يجري في البصرة وسائر مدن العراق، وما يجري منذ سنين في اليمن والبحرين، وكلُّ مجازر دواعش يهود الحجاز آل سعود في مختلف البلاد، بعض هذه الحشرجات ونفثِ السّم، ﴿.. وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ... ( فاطر:43). ﴿..جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا﴾. (الإسراء:81).

***

رغم تسارع الانتصارات النوعيّة التي أنجزتها «روح كربلاء» بدءاً من إجهاض الهجمة الكونيّة بقيادة أميركا لاستئصال الثورة الإسلاميّة في إيران، مروراً بنصر «تمّوز»، وانتصاريْ «غزّة» على الوجه المعلن للغدّة السرطانيّة «إسرائيل»، وصولاً إلى النصر المؤزّر -الذي يستكمل الآن في إدلب- على الوجه الذي كان مضمراً من وجهَي «الغدّة السرطانيّة» يهود الحجاز، آل سعود وسائر الوهّابيّين وحاخاماتهم، -رغم ذلك كلّه- فإنّ النظرة المتأنية، الى المشهد العام في عالمنا العربيّ والإسلاميّ، تكشف حقيقتين مركزيّتين:

الأولى: أنّ أعداداً كبيرة من الشباب، والقادرين على حمل السلاح، ما يزالون خارج ساحات الجهاد العسكريّ، وإن كانت أعداد هؤلاء في تناقص مستمر.

الثانية: أنّ حركة الجهاد في كلّ بلد لم تشمل -في ما عدا إيران- أكثر البيئة التي خرجت منها قوافل المجاهدين. لم تصل حركة الجهاد في كلّ بلد إلى مستوى «المجتمع المقاوم».

***

في ضوء ما تقدّم -وقد حمي الوطيس كما لم تّدُرْ رَحاه من قبل- تبرز الحاجة إلى سؤال الأفراد والمجتمعات أنفسهم: كيف نكون مع الحسين عليه السلام؟

تمسّ الحاجة في الوصول إلى الإمام الحسين عليه السلام إلى أمور:

1- رفع مستوى المعرفة بالحسين عليه السلام.

2- أُمنية بذل المهجة في الحسين عليه السلام.

3- تحصين المسار بذكر الله تعالى.

4- معرفة موقع موسم عاشوراء وشهري محرّم وصفر، من التعبئة الجهاديّة في درب الحسين عليه السلام.

سأكتفي هنا بموجز حول الأول وإشارات حول الباقي، بما يتناسب مع «افتتاحيّة» و«بسملة».

***

 

* في الأمر الأول: رفع مستوى المعرفة بالحسين عليه السلام:

يَقْصُر عمر الدنيا عن معرفة البشرِ -فكيف بالفرد منهم- عظمةَ سرِّ السرِّ المحمّديّ، الذي قال فيه رسول الله صلّى الله عليه وآله: «حسينٌ منّي وأنا من حسين».

رسول الله سرّ الخلق، والحسين سرّه، فالحسين سرُّ سرِّ الخلق بإذن الله تعالى.

حين فتح «آدم» عليه السلام عينيه، كان نور الحسين بين أنوار أهل الكساء -في ما صحّح الشيخ المفيد من الروايات- يمثّل عشرة أئمّة من تجلّيات الحقيقة المحمّديّة.

وقبل أن يفتح «آدم» عليه السلام عينيه، كانت كربلاء الحسين مشروع تحقيق آمال النبيّين والشهداء والصدّيقين. يومها شاء الله تعالى أن يرى الحسين قتيلاً، وشاء -سبحانه- أن يرى سيّدتنا زينب وأخواتها سبايا.

يومها، كان نور «الطالب بدم المقتول بكربلاء» المهديّ المنتظَر عليه السلام، كالكوكب الدرّيّ، بين أنوار المعصومين الأربعة عشر.

***

* الحسين عليه السلام بمحمّديّته:

1- تجلّي توحيد الله، وحبّه، والعبوديّة له عزّ وجلّ.

2- تجلّي حبّ رسول الله والجهاد في سبيل الله تعالى.

3- تجلّي مكارم الأخلاق المحمّديّة.

4- تجلّي دوام ذكر الله تعالى، وعبادته سبحانه وتعالى.

* لهذه الحقائق المركزيّة -وغيرها-كان:

أ- دم الحسين عليه السلام حفظاً للذِّكر بإذن الله تعالى.

ب- حبّ الحسين عليه السلام ضمانة لسلامة الفطرة البشرية من الاستلاب.

ت- نهج الحسين عليه السلام ضمانة لاستمرار التوحيد وتصحيح مسار الأجيال كلّما ادلهمّت الآفاق

ث- نشر التوحيد في أرجاء المعمورة وإقامة الحكومة العالميّة العادلة الواحدة رهن شعار «يا لثارات الحسين».

***

لهذه الحقائق الحسينيّة في العقيدة والعمل:

1- تلازَم التوحيد الحقيقيّ منذ عاشوراء وإلى يوم القيامة، مع بذل المهجة في الحسين عليه السلام. على أبواب مغادرته «مكّة» قال عليه السلام: «مَن كان باذلاً فينا مهجته وموطّناً على لقاء الله نفسَه فليرحل معنا فإنّنى راحلٌ مُصْبِحاً إن شاء الله».

2- ولا ينفكّ بذل المهجة في التوحيد -والحسينُ عليه السلام مظهرُه التامّ، والتّجلّي- عن دوام ذكر الله تعالى تأسّياً بسيّد الذاكرين صلّى الله عليه وآله في درب الحسين عليه السلام، في مضمار ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (السجدة:16-17 ). ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ الله أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ * رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ الله وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (النور:36-37 ).

3- ولا ينفصل بذل المهجة في توحيد الحسين ومحمّديّته عليه السلام، عن دوام خوض غمرات الجهاد الأكبر لتزكية النفس ورياضتها في مسار: «مَرْحَباً بِقَوْمٍ قَضَوُا الْجِهَادَ الأَصْغَرَ وبَقِيَ الْجِهَادُ الأَكْبَرُ. قِيلَ يَا رَسُولَ الله صَلَّى اللُه عَلَيهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، ومَا الْجِهَادُ الأَكْبَرُ؟ قَالَ: جِهَادُ النَّفْسِ». في هذا المسار قال عليٌّ عليه السلام: « لأَرُوضَنَّ نَفْسِي رِيَاضَةً تَهِشُّ مَعَهَا إِلَى الْقُرْصِ إِذَا قَدَرْتُ عَلَيْه مَطْعُوماً، وتَقْنَعُ بِالْمِلْحِ مَأْدُوماً، ولأَدَعَنَّ مُقْلَتِي كَعَيْنِ مَاءٍ نَضَبَ مَعِينُهَا، مُسْتَفْرِغَةً دُمُوعَهَا، أَتَمْتَلِئُ السَّائِمَةُ مِنْ رِعْيِهَا فَتَبْرُكَ، وتَشْبَعُ الرَّبِيضَةُ مِنْ عُشْبِهَا فَتَرْبِضَ، ويَأْكُلُ عَلِيٌّ مِنْ زَادِه فَيَهْجَعَ؟ قَرَّتْ إِذاً عَيْنُه إِذَا اقْتَدَى بَعْدَ السِّنِينَ الْمُتَطَاوِلَةِ، بِالْبَهِيمَةِ الْهَامِلَةِ والسَّائِمَةِ الْمَرْعِيَّةِ».

***

في الأمر الرابع، «معرفة موقع مواسم محرّم وصفر من الوصول إلى الحسين عليه السلام»:

مجالس أيام عاشوراء، نواة مواسم التعبئة الجهاديّة العامّة السنويّة -أي على مدى العمر وكرّ القرون- ويواصل شهر محرّم، وصفر بعده، رعاية هذه النواة، ويتعاهدان بذارها في القلوب، وصولاً إلى ثمرة التأسيس النبويّ لزيارة الأربعين، حيث تتلاطم أمواج عولمة «يا لثارات الحسين».

عندما نلاحظ عظيم الفعل الإستراتيجيّ لمجالس العزاء الحسينيّة في الأجيال في أربع رياح الأرض، يمكننا التقاط بعض مدارج الإعجاز الإلهيّ في تأسيس النبيّ وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين، لهذه المجالس، فنبذل كلّ جهد ممكن لخدمة هذه المجالس كمّاً وكيفاً، وبنفس المسار الذي سلكته طيلة القرون الماضية.

هذه المجالس دورات التحضير العالميّة لتحليق الروح في آفاق التوحيد المحمّديّة، وصولاً إلى أعلى ما يمكن أن يبلغه كلّ شخص في معرفة الحسين عليه السلام، سرّ التوحيد والنبوّة، وأبي الأئمّة التسعة، الذين هم بعضُ بعضِ جزائه الإلهيّ العظيم.

10-09-2018 | 15-14 د | 216 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين