البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الرابعة » العـدد الاربعون من مجلة شعائر

أحسن الحديث

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


﴿..فِطْرَةَ الله الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا..

مفهوم الفطرة: المعاني والمصاديق

ـــــ الإمام الخمينيّ قدّس سرّه* ـــــ

 

«يا أيّتها الفراشات الهائمةُ حولَ شُعلة جمالِ الجميلِ المُطلَق، ويا عُشّاقَ الحبيب الخَلو من العيوب، تصفّحوا كتابَ فطرةِ أنفسِكم، واقرأوا فيه: ﴿إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ..﴾».

ما يلي، بحثٌ للإمام الخميني قدّس سرّه في مفهوم الفطرة الإلهيّة، والّتي اختُلف في معانيها ومصاديقها، مبيّناً أنّها -بالدّرجة الأولى- أصول الاعتقادات من التّوحيد والنّبوّة والمعاد.

 

اِعلم أنّ المقصود من ﴿..فِطْرَةَ الله الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا..الروم:30 هو الحالُ الّتي خُلق عليها النّاس والكيفيّة التي يتّصفون بها بحيث تُعدّ من لوازم وجودهم؛ ولذلك «تخمّرت» طينتُهم بها في أصلِ الخَلْق. والفطرة الإلهيّة من الألطاف الّتي خصّ اللهُ تعالى بها الإنسان من بين جميع المخلوقات؛ إذ أنّ الموجودات الأخرى، إمّا أنّها لا تملك مثلَها، أو أنّ لها حظّاً ضئيلاً منها.

وهنا لا بُدَّ من معرفة أنّ الفطرة، وإن فُسّرت في هذا الحديث الشّريف وغيره من الأحاديث بالتّوحيد [إشارة إلى قول أبي عبد الله الصّادق عليه السلام: «فَطَرَهُم على التّوحيد»، في تفسير الآية السابقة]، إلّا أنّ هذا هو من قَبيل بيان المِصداق، أو التّفسير بأشرف أجزاء الشّيء، كأكثر التّفاسير الواردة عن أهل بيت العصمة عليهم السلام، وهي إنّما تُفسَّر بمصداقٍ جديدٍ بِحَسَب مُقتضى المناسبة، فيَحسَب الجاهلُ أنّ هناك تعارضاً. والدّليلُ على ذلك، هو أنّ الآية الشّريفة تعتبر «الدِّين» هو «فطرة الله» مع أنّ الدِّين يَشمل التّوحيد والمبادئ الأخرى.

تحديدُ أحكام الفطرة

لا بُدَّ من معرفة أنّ ما هو من أحكام الفطرة لا يُمكن أن يختلف فيه اثنان، بلحاظ أنّها من لوازم الوجود وقد تخمّرت في أصل الطّبيعة والخِلقة. فالجميع، من الجاهل والمتوحّش والمتحضّر والمدنيّ والبدويّ، مُجمِعون على ذلك. وليس ثمّة منفذٌ للعادات والمذاهب والطُّرق المختلفة للتّسلّل إليها والإخلال بها. إنّ اختلاف البلاد والأهواء والمأنوسات والآراء والعادات الّتي توجب وتُسبّب الخلاف والاختلاف في كلّ شيء، حتّى في الأحكام العقليّة، ليس لها مثل هذا التّأثير أبداً في الأمور الفطريّة، كما أنّ اختلاف الإدراك والأفهام قوّةً وضعفاً لا يؤثّر فيها. وإذا لم يَكُن الشّيء بتلك الكيفيّة فليس من أحكام الفطرة، ويجب إخراجُه من فصيلة الأمور الفطريّة. ولذلك تقول الآية: ﴿..فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا..الروم:30، أي أنّها لا تَختصّ بفئةٍ خاصّةٍ ولا طائفةٍ من النّاس. ويقول تعالى أيضاً: ﴿..لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ الله.. الروم:30، أي لا يُغيِّره شيء، كما هو شأن الأمور الأُخَر الّتي تختلف بتأثير العادات وغيرها.

ولكن ممّا يُثير الدّهشة والعَجَب أنّه على الرّغم من عدم وجود أيّ خلافٍ بشأن الأمور الفطريّة، من أوّل العالم إلى آخره، فإنَّ النّاسَ يكادون أن يكونوا غافلين عن أنّهم مُتّفقون، ويظنُّون أنّهم مختلفون، ما لم يُنبِّههُم أحدٌ على ذلك، وعند ذلك يدركون أنّهم كانوا متّفقين رغم اختلافهم في الظّاهر. وهذا ما تُشير إليه الجملة الأخيرة من الآية الشريفة: ﴿..وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ الروم:30 .

فيتّضح ممّا سبَقَ ذِكرُه أنّ أحكام الفطرة أكثر بَداهةً من كلّ أمرٍ بديهيّ، إذ لا يوجد في جميع الأحكام العقليّة حُكمٌ مثلها في البَداهة والوضوح، لم يختلف فيه النّاس ولن يختلفوا. وعلى هذا الأساس تكون الفطرة من أوضح الضّروريّات وأَبْدَه البديهيّات، كما إنّ لوازمها أيضاً يجب أن تكون من أوضح الضّروريّات. فإذا كان التّوحيد أو سائر المعارف من أحكام الفطرة أو من لوازمها، وَجَبَ أن يكون من أَوْضَح الضّروريّات وأجلَى البديهيّات ﴿..وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ الروم:30.

الدِّين من الفطرة

اِعلم أنّ المفسِّرين، من العامّة والخاصّة، فسّروا، كلٌّ على طريقته، كيفيّة كَوْن الدِّين أو التّوحيد من الفطرة. ولكنّنا في هذه الوريقات لا نَجري مَجراهُم وإنّما نستفيد في هذا المقام من آراء الشّيخ العارف الكامل (الشّاه آبادي) الّذي هو نسيجٌ وحدَه في هذا الميدان. فقد أشار إلى أنّ بعضها قد وَرَد بصورة الإشارة والرّمز في بعض كُتب المحقّقين من أهل المعارف، وبعضها الآخر ممّا خطر في فكري القاصر، (كما يقول).

إذاً، لا بُدَّ أن نعرف أنّ من أنواع الفطرة الإلهيّة ما يكون على «أصل وجود المبدأ» تعالى وتقدَّس، ومنها الفطرة على «التّوحيد»، وأخرى على «استِجماع ذاتِ الله المقدّسة لجميعِ الكمالات»، وأخرى على «المعاد ويوم القيامة»، وأخرى على «النّبوّة»، و«وجود الملائكة والرّوحانيّين، وإنزال الكُتب، وإعلان طريق الهداية». وهذه الأمور بعضُها من الفطرة، وبعضُها من لوازم الفطرة. فالإيمانُ بالله تعالى وبملائكتِه وكُتُبِه ورُسُلِه وبيومِ القيامة، هو الدِّينُ القيِّمُ المُحكَمُ والمستقيمُ والحقّ. ولَسوف نُشير إلى الأوّل منها طالبينَ التّوفيق من الحقّ تعالى.

وجودُ الله تعالى، من الأمور الفطريّة

أصلُ وجود المَبدأ المُتعال جَلّ وعلا من الأمور الفطريّة، وهذا يتّضح بعد التّنبُّه إلى أنّ «عِشق الكمال والتَّوق إليه»، هو من الأمور الفطريّة الّتي جُبلت عليها الخلائقُ بأكملها، بحيث إنّك لنْ  تَجد فرداً واحداً في كلّ المجموعة البشريّة يخالف ذلك، ولن تستطيع العادات والأخلاق والمذاهب والمسالك وغيرها أن تبدّلَها ولا أن تُحدِثَ فيها خللاً، فأنتَ إنْ تأمّلتَ في جميع الأدوار الّتي مرَّ بها النّاس، واستَنْطَقْتَ أيَّ فردٍ أو طائفةٍ أو مِلّةٍ، تجد هذا العشق والحبّ قد جُبل في طينتِهم جميعاً، وتَجد قلوبَهم متوجّهةً نحو الكمال. بل إنّ ما يُوجّه الإنسان ويدفعه في سَكَنَاته وحركاته، وكلّ العناء الّذي يتحمّله الفرد والجهود المُضنية الّتي يَبذلها في مجال عمله وتخصّصه، إنّما هو نابعٌ من حبّ الكمال، على الرّغم من وجود منتهى الخلاف بين النّاس في ما يَرَوْنَه من الكمال، وبأيّ شيءٍ يتحقّق الكمال ويشاهَد الحبيب والمعشوق.

فكلٌّ يَجدُ معشوقَه في شيء، ظانّاً أنّ ذلك هو الكمالُ وكعبةُ الآمال، فيَتوجّه إليه، ويَتفانى في سبيله تَفانيَ العاشق. إنّ أهلَ الدُّنيا وزخارفها يحسبون الكمال في الثّروة، ويجدون معشوقهم فيها، فيبذلون غايةَ الجهد في سبيل تحصيلها. وهكذا حالُ أهل العلوم والصّنايع، كلٌّ يَرى الكمال في شيءٍ ويَعتقد أنّه معشوقه، بينما يرى أهلُ الآخرة والذِّكر والفِكر غيرَ ذلك...

وعليه، فجميعُهم يَسعون نحو الكمال. فإذا ما تَصوَّروه في شيءٍ موجودٍ أو موهومٍ تعلّقوا به وعَشقوه. ولكن لا بُدَّ أن نعرف أنّ حبّ هؤلاء وعشقَهم ليس في الحقيقة لهذا الّذي ظنّوه بأنّه معشوقُهم، وأنَّ ما توهَّموه وتخيَّلوه ليس كعبةَ آمالِهم. إذ لو أنّ كلَّ واحدٍ منهم رجع إلى فطرته، لَوَجَد أنّ قلبه في الوقت الّذي يُظهر العِشقَ لشيءٍ ما، فإنّه يتحوّل عن هذا المعشوق إلى غيره إذا وجدَ الثّاني أكمل من الأوّل، ثمّ إذا عَثَر على أكمل من الثّاني، تركه وانتقل بِحبِّه إلى الأكمل منه، بل إنَّ نيران عشقه تزداد اشتعالاً حتّى لا يعود قلبُه يُلقي برِحَالِه في أيّة درجةٍ من الدّرجات، ولا يَرضى بأيّ حدٍّ من الحدود.

مثلاً، إذا كنتَ تحبّ بهاء الطّلّة ونضارة الوجوه، وعثرْتَ على ذلك عند مَن تراه كذلك، توجُّه قلبُك نحوه. فإذا لاح لك جمالٌ أجمل، لا شكّ في أنّك سوف تتوجّه إلى الجميل الأجمل، أو أنّك على الأقلّ تَطلب الاثنين معاً، ومع ذلك لا تَخمد نارُ الاشتياقِ عندك، ولسانُ حالِ فطرتك يقول: كيف السَّبيل إليهما معاً؟ ولكنّ الواقع هو أنّك تطلب كلّ جميلٍ تراه أجمل، بل قد تزداد اشتياقاً بالتّخيّل، فقد تَتخيَّل أنّ هناك جميلاً أجمل من كلِّ ما تراه بعينك، في مكانٍ ما، فيُحلِّق قلبُك طائراً إلى بلد الحبيب، ولسانُ حالِك يقول: أنا بين الجَمع وقلبي في مكانٍ آخر. وقد تعشق ما تتمنّى. فأنت إنْ سمعتَ بأوصاف الجنّة وما فيها من الوجوه السّاحرة -حتّى وإنْ لم تكُن تؤمن بالجنّة لا سمح الله- قالت فطرتُك: ليتَ هذه الجنّة موجودة، وليت نعيمَها من نصيبي.

وهكذا الّذين يرون الكمال في السّلطان والنّفوذ واتّساع المُلك، يتّجه حبُّهم واشتياقُهم إلى ذلك. فهم إذا بَسَطُوا سُلطانَهم على دولةٍ واحدة، توجَّهت أنظارُهم إلى أخرى، فإذا دخلت تلك الدّولة أيضاً تحت سيطرتهم، تطلّعت أعيُنُهم إلى أكثر من ذلك، بل تزداد نار تطلُّعاتهم لهيباً، وإذا بَسَطوا سلطانهم على الأرض كلّها، وتخيّلوا إمكانَ بسطِ سلطتهم على الكواكب الأُخَر، تمنّت قلوبُهم لو كان بالإمكان أنْ يطيروا إلى تلك العوالم كي يُخضعوها لِسيطرتِهم.

وقِسْ على ذلك أصحاب الصّناعات ورجال العلم، وغيرهم، وكلّ أفراد الجنس البشريّ، مهما تكُن مِهَنُهم وحِرَفهم، فَهُم كلّما تقدّموا فيها مرحلة، رغبوا في بلوغ مرحلة أكمل من سابقتها، ولهذا يشتدُّ شوقُهم وتطلّعُهم.

إذاً، فنُورُ الفطرة قد هدانا إلى أن نعرف أنَّ قلوب جميع أبناء البشر، من أهالي أقصى المعمورة وسكّان البوادي والغابات إلى شعوب الدُّول المُتمدِّنة، تتوجّه قلوبُهم بالفطرة إلى الكمال الّذي لا نَقْصَ فيه، والعلمَ الّذي لا جهلَ فيه، والقدرة الّتي لا تَعجز عن شيء، والحياة الّتي لا موتَ فيها، أي إنّ «الكمال المُطلَق» هو معشوقُ الجميع. إنّ جميع الكائنات والعائلة البشريّة، تقول بلسانٍ واحد وبقلبٍ واحدٍ: «إنّنا نَعشق الكمال المُطلَق، إنّنا نحبُّ الجمالَ والجلالَ المُطلَق، إنّنا نطلبُ القدرةَ المُطلقة، والعلمَ المُطلَق». فهل هناك في جميع سلسلة الكائنات، أو في عالم التَّصوُّر والخيال، وفي كلّ التّجويزات العقليّة والاعتباريّة، كائنٌ مطلقُ الكمال ومطلقُ الجمال، سوى «الله» تقدَّسَت أسماؤه، وجلّت عظَمتُه؟ وهل الجميل الّذي لا نقص فيه البتّة إلّا ذلك المحبوبُ المُطلق؟

                                          أَفي اللهِ شكٌّ

فيا أيّها الهائمون في وادي الحَسَرات، والضّائعون في صحاري الضَّلالات، بل أيّتها الفراشات الهائمة حول شعلة جمال الجميل المُطلَق، ويا عشّاق الحبيب الخالي من العيوب والدّائم الأزليّ، عودوا قليلاً إلى الفطرة، كتابِ ذاتِكم، وتصفّحوه لتروا أنّه قد كُتب فيه: ﴿إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ..الأنعام:79. فهل إنّ ﴿..فِطْرَةَ الله الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا..الروم:30 هي فطرة التّوجّه نحو المحبوب المُطلَق؟ وهل إنّ الفطرة الّتي لا تتبدّل ﴿..لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ الله..الروم:30 هي فطرة المعرفة؟ فإلى متى تُوجِّهُ هذه الفطرةَ الّتي وَهَبك اللهُ إيّاها نحو الخيالات الباطلة، نحو هذا وذاك من مخلوقات الله؟ إذا كان محبوبك هو هذا الكمال النّاقص والكمال المحدود، فلماذا عندما تَصِل إليه يبقى اشتياقُك ملتهباً لا يَخمد، بل يَزداد ويَشتدّ؟

تَيَقَّظ من نوم الغفلة واستَبشِر فَرَحاً بأنّ لك محبوباً لا يزول، ومعشوقاً لا نقصَ فيه، ومطلوباً من دون عيب، وأنّ لك مقصوداً يكون نور طلعتِه هو النّور ﴿اللهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ.. النور:35، وأنّ محبوبك ذو إحاطة واسعة «لو دُلّيتُمْ بِحَبْلٍ إلى الأرضين السُّفلى لَهَبَطْتُمْ على الله».

إذاً، يَستوجب عشقُك الحقيقيّ معشوقاً حقيقيّاً، ولا يمكن أن يكون شيئاً متوهّماً متخيّلاً، إذ إنّ كلّ موهومٍ ناقصٌ، والفطرةُ إنّما تتوجّه إلى الكمال. فالعاشق الحقيقيّ والعشق الحقيقيّ لا يكون من دون معشوق، ولا يكون غير الله تعالى معشوقاً تتّجهُ إليه الفطرة، فلازمُ عِشْق الكمال المطلق وجودُ الكمال المطلق. وقد سبق أنّ عرفنا أنَّ أحكام الفطرة ولوازمها أوْضح من جميع البديهيّات ﴿..أَفِي اللهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ..إبراهيم:10.

___________________

* من كتاب (التّوحيد والفطرة في كلمات الإمام الخمينيّ قدّس سرّه)، إعداد: مركز نون للتّأليف والتّرجمة.

 

*

09-07-2013 | 12-51 د | 1612 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين