البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الرابعة » العـدد الثامن و الاربعون من مجلة شعائر

أعلام

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


الفيلسوف الفقيه، الأخلاقيّ، والمرجع الدّينيّ

الشّيخ محمّد أمين زين الدّين قدّس سرّه *

___________ إعداد: سليمان بيضون __________


* «كان، قدّس سرّه، مداافعاً عن الإخباريّة، ولم يكن له في مراعاة الأدب تجاه الأصوليّين نظيرٌ..».

* كتب عنه العلّامة المحقّق آغا بزرك الطّهرانيّ في موسوعة (طبقات أعلام الشّيعة) في حياته: «وهو اليوم من الفضلاء المبرّزين في حلقات دروس أعلام العصر، وممَّن يُشار إليه في الكتابة، والنّظم، والتّقوى، وحُسن السّيرة».

* التقى بالعارف السّيّد عليّ القاضي، وقال عنه: «إنّ للقائه أثراً في النّفس، وإنّ لكلماته نفوذاً».  

 

هو الشّيخ محمّد أمين، بن الشّيخ عبد العزيز، بن الشّيخ زين الدّين، بن عليّ، بن الشّيخ زين الدّين، بن عليّ، بن مكّيّ، البَصريّ. كان أبوه من علماء محافظـة البصرة، وكذلك كان جدّه الأدنى الشّيخ زين الدّين، وهو أوّل مَن هاجر مِن البحرين إلى البصرة.

أمّا جدّه الأعلى الشّيخ زين الدّين بن عليّ الأوّل، فقد كان من علماء البحرين المعروفين في عصره.

وُلد سنة 1333 هجريّة في قرية «نهر خوز» من قضاء «أبي الخصيب»، في محافـظة البصـرة.

دراستُه الحوزويّة

حين جاء الشّيخ محمّد أمين وأخوه الأصغر الشّيخ عليّ إلى النّجف، ليلتحقـا بحوزتها العلميّة سنة 1351 هجريّة، كان عمره حوالي ثمانية عشر عاماً، وكان قد أكمل بإتقانٍ دراسة المقدّمـات نحواً، وصرفاً، وبلاغة، ومنطقاً، وأصولاً على يد والده الشّيخ عبد العزيز في قسمٍ منها، وعلى يد الشّيخ عبد الحميد الخاقانيّ، وولده الشّيخ محمّد طاهر الخاقانيّ في القسم الآخَر.

ولمّا باشر دراسة المرحلة العليا من السّطوح، كان من أساتذته فيها آية الله السّيّد أبو القاسم الخوئيّ، فقد درس عليه (الكفاية في الأصول) للمحقّـق الخراسانيّ، وكانت تجمعه به علاقة وثيقة.

كان من أساتذته في هذه المرحلة كلٌّ من: الشّيخ  باقر الزّنجانيّ، والسّيّد عبد الله الشّيرازيّ، والسّيّد جواد التّبريزيّ، وقد درس عليهم الرّسائل والمكاسب. وحضر درس التّفسير على الشّيخ محمّد جواد البلاغيّ.  

ودرس الفلسفة على الأساتذة الحُجج: الشّيخ عليّ محمّد، والد آية الله الشّيخ مرتضى البروجرديّ، والسّيّد حسين البادكوبيّ، والسّيّد جواد التّبريزيّ، والشّيخ محمّد حسين الأصفهانيّ.

أمّا دراساته الحوزويّة العليا المعروفة بـ «البحث الخارج»، فحضر بحث الشّيخ آغا ضياء الدّين العراقيّ (ت: 1361 للهجرة) سبع سنين، وكتب تمام  تقريرات درسه في الأصول، وحضر بحث الشّيخ محمّد حسين الأصفهانيّ المتقدّم ذكره، وكان الشّيخ محمّد أمين لدى التحاقه بالدّراسات العليا قد تجاوز سنّ العشرين بقليلٍ، ما يؤشِّر إلى نبوغه وتفوّقه. وبعد وفاة أستاذَيه – العراقيّ، والأصفهانيّ -واصل الحضور فـي بحث السّيّد محسن الحكيم لسنواتٍ عدّة، إلى أن حصل على درجة الاجتهاد المُطلَق.

دراساته المعاصرة

مَن يَقرأ كُتُب الشّيخ محمّد أمين زين الدّين، يجد أنّه دَرَس دراسةً شخصيّةً بعض الفلسفات المعاصرة، والعلوم الطّبيعية، كعلوم الحياة، والفيزياء، والفلَك، وعلمَي النّفس والاجتماع، وتاريخ الأديان المقارن، وأكثر ما يظهر ذلك في كتابه (الإسلام: ينابيعه، مناهجه، غاياته).

أقوالٌ بحقِّه

* كتب عنه الشّيخ عليّ الخاقانيّ صاحب مجلّة «البيان» النّجفيّة، يُترجم له في كتابه (شعراء الغريّ): «والمترجَم له شخصيّةٌ علميّةٌ رصينةٌ، تلفّعت بالفضائل، وتَمَنْطَقت بالعفّة والتّقى، مثال الإنسان الّذي ينشد الكمال، ومقياس الشّخص الّذي يحبّ الخير ويسعى للحقّ، عرفتُه بهذه الصّفات وأكبرتُه لها..».

* وكتب العلّامة آغا بزرك الطّهرانيّ في (طبقات أعلام الشّيعة) وهو يترجم للشّيخ زين الدّين، وكان ما يزال في الـثّلاثينات من عمره: «وهو اليوم من الفضلاء المبرّزين في حلقات دروس أعلام العصر، وممّن يُشارُ إليه في الكتابةِ وحُسْنِ السّيرة».

* قال عنه الشّيخ أحمد الوائليّ بُعيد وفاته: «..فالرّاحل جَهبذٌ في العلم، وحَبرٌ في التّقوى، وروضةٌ في الأخلاق، وشُعلةٌ في النّشاط الفكريّ ".." وقد قُدّر لهذا الرّاحل أن يحظى بخُلقٍ رضيٍّ، وتواضعٍ جمٍّ، وعفويّةٍ تحبّبُه للنّفوس، وتبني له مكانةً في القلوب، ويَعرفُ ذلك مَن عَرَفَ الأمين زين الدّين، فما رأيتُ هذا الرَّجل يوماً إلّا واستحضرت قوله تعالى: ﴿وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا..الفرقان:63.

* وقال بحقّه تلميذُه الشّيخ عبد الهادي الفضليّ: «إنّ أستاذَنا المقدّس، الشّيخ زين الدّين، ممّن راضُوا أنفسهم على التّقوى، فسَمَا بنفسه روحانيّاً، حتّى تعلّق بالملكوت الأعلى تعلُّقا ًإيمانيّاً واعياً، أكسَبَه الولاء الخالص لله تعالى، ولِمَن أَمَر اللهُ تعالى بولائهم ".." .وكان من نتائج هذا الولاء ما لمسناه فيه من رقّةٍ، تأخذ عليه كلّ أبعاد عاطفته عندما يكون بين يدي الله تعالى..».

 

 

دروسه وأشهر تلامذته

كان للشّيخ، رحمه الله، أكثر من مجلسٍ يلقي فيه دروسه؛ فهناك الدّرس الحوزويّ التّقليديّ، الّذي مِن روّاده: أخوه الشّيخ عليّ البصريّ، السّيّد حسين بحر العلوم، السّيّد مصطفى جمال الدّين، الشّيخ محمّد رضا العامريّ.

وهناك درسه في الأخلاق، الذي كان يحضره عددٌ من فضلاء طلّاب الحوزة، ويُعتقد أنّه الأساس وراء  كتابه (الأخلاق عند الإمام الصّادق عليه السّلام). 

كما كان لديه درسٌ في الفكر الإسلاميّ والنّثر الفنّيّ، مادّته ما جاء في كتابه (الإسلام ينابيعه، مناهجه، غاياته) الّذي يجمع بين الجهة الفكريّة وأسلوب النّثر الأدبيّ، ومن الأسماء اللّامعة المعروفة مِن حُضّار هذا الدّرس: السّيّد محمّد رضا الخرسان، الشّيخ عبد الهادي الفضليّ، والسّيّد محمّد جواد فضل الله.

ويحمل طلّابُه ذكرى عميقة لأيّام التّلمذة عليه، فهم جميعاً يصوّرونه الأستاذ النّموذج، في تعامله معهم، وفي إحاطته بالمادّة العلميّة، وفي بيانه وأسلوبه وقدرته على إيصال أفكاره.

يقول السّيّد مصطفى جمال الدّين: «وقد تنقّلت في حياتي الدّراسيّة على أساتذةٍ كثيرين، ولكنّي لم أجد مَن هو أجلى  بياناً، وأكثر إيصالاً، من الشّيخ محمّد أمين زين الدّين».

ومن الأمثلة الّتي تدلّ على تلطّفه بطلّابه، وحرصِه على دفعِ السّأم عنهم، أنّه مرّت في تدريسه لـ«الكفاية» العبارة المشـهورة: (إلّا أن يكون أحولَ العينين يرى الشّيء شيئَين)، ففاجأهم بقولهِ:

أحولُ العين ينظر الشّيء شيئَين

بأحوالـهِ يَحارُ البصير

فـإذا أبصرَ الطّريقَ طريقينِ

ففي أيّ مسلَكيه يسير؟

شعرُه وأدبه

اهتمّ الشّيخ محمّد أمين زين الدّين بالأدب العربيّ نثراً وشعراً، وله ديوان أسماه (أمالي الحياة)، فمِن شعره رثاؤه للشّيخ عبّاس القمّيّ، الّذي كانت تجمعه به مودّةٌ خاصّة، قال يخاطبه:

أيّها الرّاحلُ الّذي ترك الدِّين

لك نفسٌ قد صاغها الله للقدس

ومذ استكملتْ من الزّاد للأخرى

خلعتْ بُردةَ التّشكُّل واجتازت

أعجلتْ فيك إذ دُعيتَ إلى الله

رفعَتْك التّقوى مقاماً فأصبحتَ

وحفظتَ الدّينَ الحنيفَ ومثّلتَ

علـى فقده حزيناً ثكولا

مثالاً وللعباد دليلا

ونالـت بفـعلها المأمولا

بأنوارها تُباهي العقولا

ولا زلتَ في لقاه عجولا

على مفرق الهدى إكليلا

لنا المصطفى به تمثيلا

أمّا في النّثر، فقد عُرف عن الشّيخ زين الدّين أنّه كاتبٌ من طرازٍ رفيعٍ، تميَّز بقدرته البيانيّة، وأسلوبه الفنّيّ الخاصّ، الّذي كان يصافّ بهِ أعلى ما عُرف من مستويات النّثر الفنّيّ في تلك الفترة، وبلغ في ذلك حدّاً من [التّمكُّن] حتّى أصبح يكتب بهذا الأسلوب بيُسرٍ ودون كلفةٍ، فلا فرق لديه، وهو يكتب بهذا الأسلوب الفنّي، بين أن يكون الموضوع بطبيعته علميّاً، أو فلسفيّاً، أو أدبيّاً.

ومن تجلّيات البُعد الأدبيّ في شخصيّة الشّيخ محمّد أمين رحمه الله، امتلاكُه أدوات الخطابة وشروطها المختلفة في الأسلوب والمضمون. فكان في خُطَبه مراعياً لأسباب التّأثير النّفسيّ، في اللّغة، والصّوت، والمعنى، بارعاً في شدّ انتباه سامعيه إليه، بالمناداة مرّة، وبالاستفهام -مقرّراً أو مُنكِراً- أخرى، وبالتّعجّب ثالثة، وكان يحرص في أكثر خُطَبه -كما ينبغي- على أن تكون الفواصل بين الجمل قصيرة متلاحقة لتكون أجمل إيقاعاً، وأعظم وَقْعاً، مؤكّداً على عنصرَي التّرغيب، والتّرهيب، مُغنياً خطبه بالآيات الكريمة، وأحاديث المعصومين عليهم السّلام وحكمِهم، أو ببعض الفقرات من أدعيتهم المتّصلة بموضوعه، وبروائع الشّعر العربيّ.

مراسلاتُه

جانبٌ مهمٌّ من نشاط الشّيخ وعمله في خدمة أهدافه التّبليغيّة، ويحتلّ جزءاً كبيراً في آثاره، هو مراسلاته. وقد وثّق بعضها في كتابَيه: (إلى الطّليعة المؤمنة)، و(من أشعّة القرآن). وهي رسائل تمثّل أنموذجاً عالياً فريداً في آداب المراسلة، وهي تعبّر عن قُدراته المتميّزة في الأدب الإنشائيّ الفنّيّ، وتعبّر في الوقت نفسه عن أسلوبه في الحوار العلميّ، وعن خُلقه وعرفانه.

فمَن يقرأ رسائله، رحمه الله، يجد لأوّل وهلةٍ أنّه يُلاشي الحواجز والمسافات بينه وبين مَن يراسِلُه أو يحاوِرُه، فهو أبٌ حانٍ حريصٌ بالنّسبة إلى البعض، وأخٌ صميمٌ صادقُ الصّلة والمحبّة بالنّسبة إلى البعض الآخَر، لا فرق في ذلك بين ما يكون به مجيباً أو مبتدئاً، وذلك سرّ ما تركتْه هذه الرّسائل من أَثَرٍ، ومن فعلٍ نفسيٍّ وفكريٍّ لدى الذين كانوا الطّرف الآخَر فيها. من ذلك رسالته للشّيخ الباقوريّ وزير الأوقاف المصريّ آنذاك، يقول له: «آن لنا أن نستيقنَ أنَّ حُجُباً فرّقت بيننا في الصّورة، لا تَقوى على أنْ تُباعِدَ ما بيننا في الجوهر، ولا تشجّع أنْ تخالف ما بيننا في الرّوح، ولا تملك شيئاً من ذلك ولن تملكه أبداً ما دامت ضالّتُنا الهدى، وما دام قائدُنا الرّسول الكريم صلّى الله عليه وآله، ورائدُنا القرآن العظيم».

مؤلّفاته

ألفَّ الشّيخ محمّد أمين زين الدّين عدداً من الكُتُب المهمّة موضوعاً، ومنهجاً، وأسلوباً، أوضح فيها الرّؤية والتّصوّر الإسلاميَّين في أكثر المسائل النّظريّة والعلميّة القائمة في واقع الحياة والفكر الإنسانيّ، وبعض هذه المؤلّفات فرضتْه ظروفُ بروز الفكر الماركسيّ، فكان المؤمنون يتوجّهون إليه بالأسئلة الّتي يحتاجون إلى أجوبتها في ردودهم على الطّروحات الوافدة، فصارت تلك الأجوبة مادّةَ بعض كُتُبه الّتي صدرت في مرحلة ما قبل تَصدّيه لشؤون المرجعيّة.

* ومؤلّفاته غير الفقهيّة المطبوعة، هي:

1-  (الأخلاق عند الإمام الصّادق عليه السّلام).

2-  (مع الدّكتور أحمد أمين في حديث المهديّ والمهدويّة).

3-  (العفاف بين السّلب والإيجاب).

4-  (الإسلام: ينابيعه، مناهجه، غاياته).

5-  (إلى الطّليعة المؤمنة). وهي مجموعةُ رسائل أجاب فيها عن أسئلةٍ شتّى في مختلف القضايا والمفاهيم الإسلاميّة العامّة [انظر: «قراءة في كتاب» من هذا العدد].

6-  (رسالات السّماء). وهي رسالة مفتوحة إلى شابٍّ مسيحيٍّ كان يراسله، فانقطع عن المراسلة، وكتب إليه هذه الرّسالة عسى أن تقع في يديه.

7-  (من أشعّة القرآن) القسم الأوّل والثّاني. وفيهما أجاب عن العديد من الأسئلة الّتي وُجّهت إليه بشكلٍ يختلف عن أسلوبه في الرّسائل الّتي طُبعت في كتاب (إلى الطّليعة المؤمنة).

8-  (من أشّعة القرآن) القسم الثّالث. وهو مجموعة محاضراته وكلماته في مختلف المناسبات الإسلاميّة.

* أمّا مؤلّفاته المخطوطة ما قبل المرجعيّة، فهي:

1- (مجموعة خُطَبه في الجمعات).

2-  ديوانه (أمالي الحياة)، وبعض ما وُجد من شعره في المناسبات المختلفة.

3- (تقريرات بحث أستاذه الشّيخ ضياء العراقيّ في الأصول). وهي دورة كاملة.

4-  (تقريرات متفرّقة لدروس أستاذه الشّيخ محمّد حسين الأصفهانيّ) في الفقه.

5-  (تقريرات دروسه في الفلسفة).

* وأمّا مؤلّفاته بعد المرجعيّة فهي:

1- (تعليقة على الرّسالة الصّلاتيّة)، للفقيه الشّيخ يوسف البحرانيّ (صاحب الحدائق).

2- (تعليقة على العروة الوثقى) للفقيه السّيّد محمّد كاظم اليزديّ الطّباطبائيّ.

3- رسالته العمليّة (كلمة التّقوى) في تسعة أجزاء.

4- (المسائل المُستحدَثة).

5 – (بين المكلّف والفقيه). وهي مجموعة ممّا ورد إليه من استفتاءات مع إجاباته عليها.

وفاتُه وأصداؤها

يقول السّيّد الجلاليّ في (فهرس التّراث): «بَلَغني وفاته قدّس سرّه، في النّجف الأشرف في 29 صفر 1419 هجريّة، في ظروفٍ غامضةٍ، حيث توالت اغتيالاتُ العلماء في النّجف». ويقول تلميذه صاحب التّرجمة: «وقد تلقّت الحوزة الدّينيّة والمؤمنون في أنحاء العالم نبأ وفاته بأسفٍ وحزنٍ صادقَين، وهرعَ النّاس –على اختلاف طبقاتهم- لتشييع الجثمان الطّاهر صبـاح يوم الخميس الثّلاثين من شهر صفر، بعفويّةٍ وكثافةٍ، حتّى وُرِيَ الثّرى في داره الواقعة في محلّة العمارة، في شارع السّور مقابل مقبرة وادي السّلام، وأقيمت الفواتح في داخل العراق وخارجه على روحه الطّاهرة».

ورَثى الشّيخ محمّد أمين زين الدّين عددٌ من المحبّين من أهل الفضل والأدب، اتّفقوا على نعته بـ«نموذج رجل العلم، والمفكّر والمرجع». وممّا قيل في تأريخ وفاته شعراً:

أودى الـرّدى بفقيـه أمّة أحمد

ومـنارِ حجـّتها وليثِ عرينها

وعدا على مَن تستنيرُ برأيه الـ

ـوضّاءِ فكراً في شـرائع دينها

علمِ الهـدى الورِعِ الأمين محمّد

صمـصام أرباب التّقى ويمنيها

فأبو (ضياء الدّين) (أظلم) بعدَه

ربع المكارم واكتست بدجونها

وبكتبه دنيا المكرمات وكيف لا

تبكي ابن بجدتها بفيض شؤونها

وبفقده طُويـت صحائفُ سيرة

عبقت محافلـنا (بنشر) متونها

والدّين قُوّض صرحه أرّخ (كـما

فُجعت شرائع ديننا بأمينـها)

* من ترجمةٍ وافيةٍ للشّيخ، كتبها أحد تلامذته بعنوان: «آية الله العظمى الشّيخ محمّد أمين زين الدّين قدّس سرّه، تأشيراتٌ في حياته، وآفاقِ فكرِه وعملِه».

 


 

01-03-2014 | 11-25 د | 2251 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين