تاريخ و بلدان

تاريخ و بلدان

منذ يوم

تاريخ و بلدان

تاريخ


من جرائمِ آلِ أُميّة

لقد أَسرفَ بنو أميّة بالقتل والفتْك في المسلمين، والسّلب والنّهب لحجّاج بيت الله الحرام؛ فقتلوا عبد الله بن حنظلة وسبعمائة من المهاجرين والأنصار، وأغاروا على المدينة المنوَّرة وأحرقوا دُورَها، حتّى دار أبي أيّوب الأنصاري صاحب رسول الله صلّى الله عليه وآله، ثمّ بعد هذا أباحوها للجُنْد ثلاثة أيّام يقتلون فيها النّاس ويسلبون الأموال ويَسْبُون النّساء. ورموا الكعبة بالمنجنيق بعد نصبِه على جبل أبي قبيس، فاحترق سقفُها وأستارُها، كما رماها الحجَّاج مرّة ثانية في أيّامهم وبأمرِهم.
وفي (الكامل) لابن الأثير: «إنّ النّاس يقولون: أوّلُ ذلٍّ دخل العراق موتُ الحسين بن عليّ، وقتلُ حِجْر بن عَديّ، ودعوةُ زياد»؛ أي ادّعاء معاوية بأنّ زياد ابن سميّة أخوه لأبيه أبي سفيان.
قال الحسن البَصْري: «ثلاثٌ كنَّ في معاوية، ولو لم يكن إلّا واحدة منهنّ لكانت موبقة، إئتزارُه على هذه الأمّة بالسُّفهاء، واستلحاقُه زياداً وقد قال الرّسول صلّى الله عليه وآله: الولد للفراش وللعاهر الحجر، وقَتْله لِحِجْر بن عَدِيّ وأصحابه، فيا وَيْله من حِجْر وأصحاب حِجْر».
ومن جرائم آل أُميّة أنّهم اضطهدوا الفقهاء؛ فجلدوا سعيد بن المسيّب المسمّى بفقيه الفقهاء، وشهَّروا به في أسواق المدينة، ومنعوا النّاس من الإجتماع به، ونكَّلوا بسعيد بن جُبَير المقرئ، الفقيه، المحدِّث، الزّاهد، التّابعي، العالم بالتفسير، وكان يلقَّب بجَهبذ العلماء، وقتلوا عمرو بن الحمْق من أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله، وكان مقرَّباً عنده، وكان رأسُه أوّلَ رأسٍ طِيف به في الإسلام ..
 

 (كاشف الغطاء، تطوّر علم الفقه - بتصرّف)


بلدان

جبلُ رَضْوَى

رَضْوى: بفتح أوّله، وسكون ثانيه، جبلٌ بالمدينة. قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «رضْوى، رضي الله عنه..». وهو من يَنْبُع على مسيرة يوم، ومن المدينة على سبع مراحل، مَيَامنه طريق مكّة، ومَيَاسره طريق البريراء لِمَن كان مصعداً إلى مكّة، وهو على ليلتَين من البحر ويتلوه عزور، وبينه وبين رضوى طريق المعرقة تختصره العرب إلى الشّام، ووادي الصّفراء منه من ناحية مطلع الشّمس على يوم.
قال أبو زيد: وقُربَ يَنْبُع جبل رَضْوى، وهو جبلٌ منيف ذو شعاب وأودية، ورأيته من يَنْبُع أخضر، وأخبرَني مَن طاف في شعابه أنَّ به مياهاً كثيرة وأشجاراً ".." ومن رضوى يقطع حجر المسن [حجر صلب يسنّ عليه الحديد، يشبه الصوّان] ويحمل إلى الدّنيا كلّها، وبقربه فيما بينه وبين ديار جُهينة ممّا يلي البحر، ديارٌ للحَسِينيّين [بفتح الحاء وكسر السّين: بطنٌ من قبيلة طيّ] حزرتُ بيوتَ الشعر التي يسكنونها نحواً من سبعمائة بيت، وهم بادية مثل الأعراب ينتقلون في المياه والمراعي، وتتَّصل ديارهم ممّا يلي الشرق بوَدَان.

(الحموي، معجم البلدان - بتصرّف)

اخبار مرتبطة

  أيها العزيز

أيها العزيز

  دوريات

دوريات

منذ يوم

دوريات

  إصدارات أجنبية

إصدارات أجنبية

نفحات