أحسن الحديث

أحسن الحديث

منذ 3 أيام

سورةُ الأحزاب


موجز في التّفسير
سورةُ الأحزاب
ـــــ من دروس «المركز الإسلامي» ـــــ



* السُّورة الثّالثة والثّلاثون في ترتيب سُوَر المصحف الشّريف، ومن حيث التّنزيل تلي سورة «آل عمران».
* آياتها ثلاثٌ وسبعون، وهي مدنيّة، يُكتب لِمَن يُكثِر قراءَتها مجاورة النّبيّ صلّى الله عليه وآله يوم القيامة.
* سُمّيت بـ «الأحزاب»، لأنّ جزءاً مهمّاً من آياتها يتحدّث عن «غزوة الخندق»، واجتماع أحزاب الكفر على محاربة النّبيّ صلّى الله عليه وآله في المدينة المنوّرة. من تلك الآيات، قوله تعالى: ﴿ولمّا رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا اللهُ ورسولُه وصدق اللهُ ورسولُه..﴾ الأحزاب:22.

جاءَ في سببِ نزول سورة الأحزاب أنّ عدداً من زعماء قريش قَدِموا المدينةَ بعد غزوَة أُحد بأمانٍ من رسول الله صلّى الله عليه وآله ليُكلِّموه، فجاؤوه ومعهم بعضُ المنافقين، فقالوا: يا محمّد، أُرفض ذِكرَ آلهتِنا اللَّاتَ والعُزّى ومَناة، وقلْ: إنّ لها شفاعةً لِمَن عبدها، ونَدَعك وربّك. فلم يُجبهم صلّى الله عليه وآله إلى طلبِهم، وأمر بإخراجِهم من المدينة، ونزلَ قولُه تعالى: ﴿يا أيّها النبي اتّقِ الله ولا تطِع الكافرين والمنافقين..﴾ الأحزاب:1.

ثوابُ تلاوتها

«تفسير مجمع البيان»: عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله: «مَن قرأ سورة الأحزاب وعلَّمَها أهلَه وما مَلَكَت يمينُه، أُعطِيَ الأمانَ من عذاب القبر».
عن الإمام الصَّادق عليه السلام: «مَن كان كثير القراءة لِسورة الأحزاب، كان يومَ القيامة في جوار محمّدٍ صلّى الله عليه وآله..».

محتوى سورة الأحزاب

«تفسير الأمثل» (بتصرّف): إنّ هذه السُّورة من أغنى سُوَر القرآن المجيد وأجناها ثماراً، تبحثُ مسائلَ متنوّعةً وكثيرةً في باب أصول الإسلام وفروعه. ويُمكن تقسيمُ الأبحاث التي وَرَدت فيها إلى أقسامٍ سبعة:
الأوّل: بدايةُ السُّورة، التي تدعو الرَّسول الأكرم صلّى الله عليه وآله إلى طاعة الله تعالى، وترْك اتّباعِ الكافرين ومقترَحات المنافقين، وتُبشِّره بأنَّ الله سبحانَه سيَدعمُهُ ويَنصرهُ في مواجهتِهم.
الثّاني: أشار إلى بعض خرافات زمان الجاهليّة، كالظِّهار، حيث كانوا يعدّونه سبباً للطّلاق وافتراق الرَّجل عن امرأته، وكذلك مسألة التَّبنّي، وأكّدت على بطلانِها، وحَصَرت العلاقات والرَّوابط العائليّة والسّببيّة بالرّوابط الواقعيّة والطبيعيّة.
الثّالث: وهو أهمّ أقسام هذه السُّورة، ويَرتبطُ بمعركة «الأحزاب» وحوادثها المُرعبة، وانتصار المسلمين المُعجِز على الكفّار، وتفنيد تخرُّصات المنافقين وأعذارهم، ونَقْضِهم عهودَهم، وقد بيَّن في هذا المجال قوانينَ رائعةً وجامعة.
الرّابع: يرتبطُ بزوجات النّبيّ صلّى الله عليه وآله، حيث يجب أنْ يَكُنَّ أسوةً وأنموذجاً أسمى لكلِّ نساء المسلمين، ويُصدِر لهنّ في هذا الباب أوامرَ مهمَّة.
الخامس: يتطرّق إلى قصّة «زينب بنت جحش» التي كانت يوماً زوجةً لِزَيد الذي ربّاه النّبيُّ صلّى الله عليه وآله وافتَرَقت عنه، فتزوّجَها صلّى الله عليه وآله بأمرِ الله سبحانه، فأصبحَ هذا الزّواجُ حرْبَةً بِيَدِ المنافقين، فأجابَهم القرآنُ الجوابَ الكافي الشّافي.
السّادس: يتحدّثُ عن مسألة الحجاب، ويوصي كلَّ النّساء المؤمنات بمراعاة هذا القانون الإسلامي.
السّابع: يشكِّل الجزءَ الأخير من السُّورة، ويشيرُ إلى مسألة المعاد، وطريق النَّجاة في ذلك الموقف العظيم، وكذلك يَشرحُ ويُبيِّنُ مسألةَ أمانة الإنسان العظمى، أي مسألة التّعهُّد والتّكليف والمسؤوليّة.

تفسيرُ آياتٍ من السُّورة

قوله تعالى: ﴿ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه..﴾ الأحزاب: 4.
* أمير المؤمنين عليه السلام: «لا يَجتمعُ حبُّنا وحبُّ عدوِّنا في جَوْف إنسان، إنَّ الله لم يَجعل لِرَجلٍ قلبَين في جوفه، فيُحبّ بهذا ويُبغضَ بهذا. فأمّا مُحِبُّنا فيُخلِصُ الحبَّ لنا كما يخلَصُ الذَّهبُ بالنّار لا كَدَر فيه، فمَن أراد أنْ يَعلمَ حبَّنا فلْيَمتحن قلبَه، فإنْ شارك في حبِّنا حبَّ عدوِّنا فليس منّا ولسنا منه، واللهُ عدوُّهم وجبرئيلُ وميكائيل، والله عدوٌّ للكافرين».
**الإمام الصَّادق عليه السلام: «ما جَعلَ اللهُ لرجلٍ من قلبَين في جوفِه، يحبُّ بهذا قوماً، ويحبُّ بهذا أعداءَهم».
قوله تعالى: ﴿النبيّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمّهاتهم..﴾ الأحزاب:6.
* الإمام الصَّادق عليه السلام: «..وأمّا عقوقُ الوالدَين في كتابه [فقوله]: ﴿النبيّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمّهاتهم..﴾، فعَقُّوا رسولَ الله صلّى الله عليه وآله في ذرّيتِه، وعقُّوا أمَّهم خديجة في ذريّتها».
قوله تعالى: ﴿..وتظنّون بالله الظّنونا﴾ الأحزاب:10.
* أمير المؤمنين عليه السلام لِمَن سأله: «.. وأمّا قوله للمنافقين: ﴿وتظنّون بالله الظّنونا﴾، فهذا الظنّ ظنُّ شكٍّ وليس ظنَّ يقين، والظنُّ ظنّان: ظنُّ شكٍّ وظنُّ يقين، فما كان مِن أمرِ معادٍ من الظنّ فهو ظنُّ يقين، وما كان من أمر الدُّنيا فهو ظنُّ شكّ، فافهم ما فسّرتُ لك..».
قوله تعالى: ﴿ولمّا رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله..﴾ الأحزاب:22.
* الإمام الصَّادق عليه السلام: «قال رسولُ الله صلّى الله عليه وآله: مَن استقبَل جنازةً أو رآها فقال: اللهُ أكبر، هذا ما وَعَدَنا اللهُ ورسولُه، وصدَقَ اللهُ ورسولُه، أللَّهُمَّ زِدْنا إيماناً وتسليماً، الحمدُ للهِ الذي تعزَّزَ بالقدرة، وقَهَر العِبادَ بالموت، لمْ يبقَ في السَّماء مَلَكٌ إلّا بكى رحمةً لصوتِه».
قوله تعالى: ﴿من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم مَن قضى نحبه، ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا﴾ الأحزاب:23.
* الإمام الصّادق عليه السلام لأبي بصير: «يا أبا محمَّد، لقد ذَكَرَكُم اللهُ في كتابه فقال: ﴿من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلاً﴾ الأحزاب:23، أنّكم وَفَيْتُم بما أَخذ اللهُ عليه ميثاقَكم من ولايتِنا، وأنّكم لم تُبدِّلوا بنا غيرنا..».
** عنه عليه السلام: «قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا عليّ! مَن أحبَّك ثمّ مات فقد قضى نَحْبَه، ومَن أحبَّك ولم يَمُت فهو يَنتظر، وما طَلَعت شمسٌ ولا غَرُبت إلّا طَلعَت عليه برزقٍ وإيمانٍ».
قوله تعالى: ﴿.. إنّما يريدُ الله ليذهب عنكم الرّجسَ أهل البيت..﴾ الأحزاب:33.
* الإمام الصَّادق عليه السلام: «نزلتْ هذه الآية في النّبيِّ، وأميرِ المؤمنين، والحسنِ، والحسين، وفاطمة عليهم السلام، فلمّا قَبَض اللهُ عزَّ وجلَّ نبيَّه صلّى الله عليه وآله، كان أميرُ المؤمنين، ثمّ الحسن، ثمّ الحسين عليهم السلام، ثمّ وقع تأويلُ هذه الآية: ﴿..وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله..﴾ الأحزاب:6، وكان عليّ بن الحسين عليهما السلام، ثمَّ جَرتْ في الأئمّة من وُلدِه الأوصياء عليهم السلام، فطاعتُهم طاعةُ الله، ومعصيتُهم معصيةُ الله عزَّ وجلَّ».
قوله تعالى: ﴿والذّاكرين الله كثيراً والذّاكرات أعدّ الله لهم مغفرةً وأجراً عظيماً﴾ الأحزاب:35.
* النّبيّ صلّى الله عليه وآله: «إذا أَيْقظَ الرَّجلُ أهلَه من اللّيل، وتوضَّيا وصلّيا، كُتِبا من الذَّاكرين الله كثيراً والذَّاكرات».
** الإمام الصَّادق عليه السلام: «مَن باتَ على تسبيحِ فاطمة، كان من الذَّاكرين الله كثيراً والذَّاكرات».
قوله تعالى: ﴿ يا أيّها الذين آمنوا اذكروا الله كثيراً * وسبّحوه بكرة وأصيلاً﴾ الأحزاب: 41-42.
* الإمام الصّادق عليه السلام: «ما من شيءٍ إلّا وَلَه حدٌّ ينتهي إليه إلّا الذِّكر، فليس له حدٌّ ينتهي إليه، فَرَض اللهُ عزَّ وجلَّ الفرائضَ فمَن أدّاهنّ فهو حَدُّهن، وشهرَ رمضان فمَن صامَه فهو حدُّه، والحجَّ فمَن حجَّ فهو حدُّه، إلّا الذِّكر فإنّ الله عزَّ وجلَّ لم يرضَ منه بالقليل، ولم يَجعل له حدّاً ينتهي إليه».
قوله تعالى: ﴿إنّ الله وملائكتَه يصلّون على النبيّ..﴾ الأحزاب:56.
* الإمام الصّادق عليه السلام: «قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: ما مِن قومٍ اجتَمعوا في مجلسٍ فلم يَذكروا اسمَ الله عزَّ وجلَّ ولم يُصلُّوا على نبيِّهم، إلَّا كانَ ذلك المجلسُ حَسْرةً وَوَبالاً عليهم».
** وعنه عليه السلام: «..ما مِن عبدٍ يُصلّي على النّبيّ صلّى الله عليه وآله، أو يُسلِّم عليه إلّا بَلَغَه ذلك..».
قوله تعالى: ﴿إنّا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال..﴾ الأحزاب:72.
* الإمام الصَّادق عليه السلام: «هي ولايةُ أمير المؤمنين عليه السلام».
** الإمام الرِّضا عليه السلام: «الأمانةُ الولاية، مَن ادّعاها بغير حقٍّ كَفَر».

اخبار مرتبطة

  شعائر العدد الرابع و الثلاثون-شهر ربيع الأول 1433 -كانون الثاني/ شباط 2013

شعائر العدد الرابع و الثلاثون-شهر ربيع الأول 1433 -كانون الثاني/ شباط 2013

نفحات