الملف

الملف

منذ 4 أيام

الصلاة السادسة

الصّلاة السّادسة

صلاةُ فاطمةعليها السلام، أو صلاةُ الأَوّابين

أربعُ ركعات بتَسليمتَين، بالتّوحيد خمسين مرّة


«.. وأمّا الشّيخ أبو جعفر بن بابويه (الصّدوق) فإنّه قال -في باب ثواب الصّلاة التي يسمّيها النّاس صلاةَ فاطمة عليها السلام، ويسمّونها أيضاً صلاةَ الأوّابين-..».* تقدّم «شعائر» في ما يلي، هذه الصّلاة كما أوردَها العلّامة الحلّيّ في كتابِه (مختلف الشّيعة: ج 2، ص 354) نقلاً عن الشّيخ الصّدوق قدّس سرّهما.
«[قال الشّيخ الصّدوق]: رَوى عبدُ الله بن سنان، عن أبي عبد اللهعليه السلام، قال: مَن تَوَضَّأَ فَأَسبغَ الوضوء، وافتتحَ الصّلاةَ فَصَلَّى أربعَ ركعاتٍ يفصلُ بينهنّ بتَسليمة، يقرأُ في كلِّ ركعة فاتحةَ الكتاب، و(قل هو الله أحد) خمسين مرّة، انفتلَ حين يَنفتلُ، وليس بينَه وبينَ الله عزّ وجلّ ذنبٌ إلّا غُفِرَ له.وأمّا محمّد بن مسعود العيّاشيّ رحمه الله، فقد روى في كتابِه، عن عبد الله بن محمّد، عن محمّد بن إسماعيلِ بن السّمّاك، عن ابنِ أبي عُمَير، عن هشامِ بنِ سالم:

عن أبي عبد الله عليه السلام قال: مَن صلّى أربعَ ركعاتٍ يقرأُ في كلّ ركعة خمسين مرّة (قل هو الله أحد)

كانت صلاة فاطمة
عليها السلام، وهي صلاةُ الأوّابين.وكان شيخُنا محمّدُ بن الحسن [بن الوليد]رضي الله عنه يروي هذه الصّلاة وثوابَها، إلّا أنّه كان يقول: إنّي لا أعرفُها بصلاةِ فاطمةعليها السلام، وأمّا أهلُ الكوفة فإنّهم يعرفونها بصلاةِ فاطمة عليها السلام».قال العلّامة الحلّيّ:«هذا آخرُ كلامِ ابنِ بابويه».وبالرّجوع إلى (مَن لا يحضرُه الفقيه:ج 1، ص 564) نجدُ لكلامِ الشّيخ الصّدوق تتمّة، وهي:«وقد روى هذه الصّلاة وثوابَها أبو بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام».
* وقال الشّهيد الأوّل في (ذكرى أحكام الشّريعة:
ج 4، ص 246): «ونقلَ ابنُ بابويه أنّ صلاةَ فاطمة عليها السلام-وتُسمّى: صلاة الأوّابين- أربعُ رَكعاتٍ بتَسليمتَين، يقرأُ في كلِّ ركعة الفاتحة و(قل هو الله أحد) خمسين مرّة. وَرَوى عن عبد الله بن سنان: أنّ مَن توضَّأَ فَأَسبغَ الوضوءَ وصَلّاها، انفتلَ حينَ ينفتلُ، وليسَ بينَه وبينَ الله عزّ وجلّ ذنبٌ إلّا غُفِرَ له».


اخبار مرتبطة

  دوريات

دوريات

18/04/2013

دوريات

  إصدارات أجنبية

إصدارات أجنبية

  إصدارات عربية

إصدارات عربية

نفحات