يزكيهم

يزكيهم

منذ يوم

من تَوجيهات شيخ الفقهاء العارفين

من تَوجيهات شيخ الفقهاء العارفين:

يا أجمل من كلّ جميل

الأنسُ بالله في هدأة السَّحَر

هذه المقتطفات هي من ترجمة خاصّة بـ «شعائر» لكتاب (جرعة وصال) المطبوع بإجازةِ مكتب شيخ الفقهاء العارفين، المرجع الرّاحل الشّيخ محمد تقي بهجت قدّس سرّه.

نشير إلى أنّ الكتاب يتضمّن توجيهات معنويّة مختصرَة جرى اقتباسها، بعناية، من كلماته رضوان الله تعالى عليه.

 

*     في الحقيقة فإنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله كان يأخذ المعارف الإلهيّة أثناء قيام اللّيل ودعائه في الأسحار وأُنسه باللّيل... أللّهمّ بلى! ألا إنَّ تلك اللّحظات الخاصّة والمعارف الإلهيّة إنّما هي في السَّحَر!.. السَّحَر، السَّحَر!

*     على الإنسان أن يكون دائمَ الذّكر! فمَن كان دائم الذّكر، فإنّه يرى نفسه دائماً في حضرة الله تعالى، وهو دائماً في حديثٍ مع الله.

*     ينبغي أن يكون هدفُنا في الحياة هو أن نقضيَ أعمارنا في ذكر الله وطاعته وعبادته، إلى أن نصِلَ إلى أقصى درجات القُرب المتاحة لنا.

*     كلّ الرّذائل الأخلاقيّة إنّما هي بسبب نقصنا في معرفة الله تعالى!.. إذا علمَ الإنسان أنّ الله تعالى دائماً وأبداً هو أجملُ من كلّ جميل، لَمَا انصرف عن الأنس به أبداً!

طاعة الله، سلاح العبور والخلاص

*     كلّ المصائب التي تصيبنا هي نتيجة لخياراتنا، يعني أنّنا إذ نترك باختيارنا طاعة الله ونختار معصيته، فلا بدّ أن يكون عاقبة ذلك هي المشاكل والمصائب التي نُبتلى بها.

*     لَكَم هو قريب منّا ذاك اليوم الّذي نودِّع فيه الدّنيا، إلّا أنّنا نظنّه بعيداً جداً؛ وإلّا فلمَ كلّ هذا الشّجار والنّزاع في ما بيننا!

*     عالَم الغفلة هو عالم تقبُّل شياطين الإنس والجنّ.

*     هل من الممكن أن نتمكّن من قيادة قافلة حياتنا خلال هذا المعبر المليء بالأخطار، ونوصلها بسلامة وعافية إلى مقصدها، كلّ ذلك دون سلاح طاعة الله؟!

 

ما لنا وللطّمع والحرص؟

*     إنّنا لا نرى أنفسنا مرضى، وإلّا فإنَّ العلاج سهلٌ.

*    أيّما طريقٍ يسلكه الإنسان بدون الالتزام بالقرآن والعترة؛ فإنّما يؤدّي به إلى الهاوية يوماً فيوماً.

*    ما للإنسان الّذي يشبعه رغيف خبز يابس، أو بإمكانه أن يعيش بشيءٍ من الخضروات واللّبن والجبن؛ ما له ولكلّ هذا الطّمع والحرص على الدّنيا ومالها؟!

اخبار مرتبطة

  دوريات

دوريات

منذ يوم

دوريات

  إصدارات أجنبيّة

إصدارات أجنبيّة

نفحات