تحقيق

تحقيق

منذ 6 أيام

«الأبواء»: الشاهد على إشراقة النبوّة الخاتمة

قرية «الأبواء» طريقُ الهجرة بين مكّة والمدينة

الشاهد على إشراقة النبوّة الخاتمة

ـــــــــــــــــــــــــ إعداد: د. أليس كوراني ـــــــــــــــــــــــــ


في قلبها ترقد سيّدة جليلة أنجبت سيّد المرسلين وخاتم النّبيّين، وعلى أرضها كانت أولى غزوات رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم؛ وفيها مسجدان صلّى فيهما، وبها مرّ عدّة مرّات لتنفيذ مهمّات جليلة؛ وهي مكان ولادة حفيده الإمام موسى الكاظم عليه السلام. وبمحاذاتها طريق الأنبياء... إنّها الأبواء تلك القرية الواقعة بين مكّة المشرّفة والمدينة المنوّرة.

في هذا التحقيق إضاءات لمعالمها التاريخية وخصوصياتها المعنوية والأحداث التي شهدتها، ولاسيما تلك التي رسمت المقدمات الأولى لإشراقة الوحي الإلهي على قلب الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله.

قرية الأبواء، قرية تاريخيّة عظيمة، هي اليوم مركز يتبع محافظة رابغ، مع أربعة مراكز أُخَر هي: مستورة، والنّويبع، وحجر، والقضيمة. وهي تقع شرق شمال محافظة رابغ بين دائرتي عرض 5 -23 و10 -23 شمالاً، وبين خطّي طول 6 -39 و9-39 شرقاً. وتبعد عن مكّة المكرّمة 200 كلم، وعن المدينة المنوّرة 170 كلم، وعنّ جدّة من ناحية الشّمال 190 كلم. وهي على يمين القادم من مكّة المكرّمة باتّجاه المدينة المنوّرة.

يسكنها نحو سبعة آلاف نسمة، موزّعين على خمسة وعشرين حيّاً، منها: حيّ أمّ رويكة، وحيّ عصير، وحيّ شعب جار الله، وحيّ خويوينة، وحيّ خوانة، وحيّ عوصة، وحيّ أمّ الحبّ، وحيّ الفارع، وحيّ ملقى، وحيّ أمّ سديرة، وحيّ السّهيا، وحيّ البحرة، وحيّ المسفرة، وحيّ أمّ عثمان، وحيّ السّير، وحيّ قبيلة، وحيّ المرتجّ، وحيّ السّلّم، وحيّ المطاريق، وحيّ أمّ الطين، وحيّ المعلّقة، وحيّ التّنظبيّة، وهو القلب النّابض للأبواء تجاريّاً والذي ترتكز به معظم الدّوائر الحكوميّة والمدارس، والذي غالباً ما تجتاحه السّيول، أبرزها سيل 1417 و1419، وسيل 1425 للهجرة، وآخرها السّيل الذي فاجأ السّكّان صباح الخميس 24/1/1432 للهجرة مُجتاحاً المساكن ومُتسبّباً في هدم بعض الجدران وإتلاف الأثاث والممتلكات والسّيّارات.

 معظم السّكّان من قبيلة حرب من «بني محمّد» و«بني أيّوب من البلادية»، ومنهم من قبائل «اليوبي» و«المحمّدي» و«النّعماني»، والسّادة. وهذا العدد القليل من السّكّان سببه هجرة معظم أهلها إلى المدن الكبيرة للإهمال الذي يطال مرافقها؛ ومعظم الباقين يعملون في الزّراعة والتّعليم. فالأبواء تعاني إهمالاً شديداً، وقد ضربتها سيول جارفة عام 2012م، وما زالت آثارها الهدّامة ماثلة إلى اليوم ولا سيّما في البنى التّحتيّة. وقد اعتاد النّاس هناك أن يعالجوا مشاكلهم بأنفسهم في ظلّ نقص الخدمات... فكلّ مرفق في هذا المركز بحاجة إلى تأهيل، أمّا الطّرقات فحدّث بلا حرج، فكأنّها لا تقع ضمن دولة نفطيّة غنيّة، فهذه الأرض وطئتها أقدام رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ثماني مرّات، الأولى مع والدته، والثّانية مع عمّه أبي طالب وكان عمره اثني عشر عاماً، والثّالثة عندما خرج لتجارة السّيّدة خديجة، والرّابعة في غزوة الأبواء، والخامسة في غزوة الحُديبية، والسّادسة في عمرة القضاء، والسّابعة عام الفتح، والثّامنة في حجّة الوداع، هذه الأرض ألا يستحقّ أهلها وساكنوها حياة أفضل وأكثر كرامة ممّا هي عليه الآن؟!!.

وعن قصد أو غير قصد، هناك من يطلق على الأبواء اسم «الخريبة» نتيجة للسّيول التي تخرّبها من فترة إلى أخرى، حتّى أضحى هذا الاسم الجديد مُتداولاً في كثير من المواقع الإلكترونيّة، وكأنّه بداية لمحو ما تبقّى من أهميّة الأبواء التّاريخيّة والدّينيّة...

الأبواء عند بلدانييّ العرب

ورد في (معجم البلدان) لياقوت الحمويّ، ما ملخّصه: «الأبْوَاءُ: بالفتح ثمّ السّكون وواو وألف ممدودة. سُمّيت الأبواء لتبوّء السّيول بها. وقيل: الأبواء فعلاء، من الأبوّة، أو أفعال، كأنه جمع بَوّ، وهو الجلد الذي يُحشى، تَرأمه النّاقة فتدرّ عليه إذا مات ولدها. وسئل كُثَيِّر الشّاعر: لمَ سُمّيت الأبواء أبواء؟ فقال: لأنّهم تبوّأوا بها منزلاً.

والأبواء قرية من أعمال الفرع من المدينة، بينها وبين الجُحفة - ممّا يلي المدينة - ثلاثة وعشرون ميلاً. وقيل: الأبواء جبل على يمين آرة، ويمين الطّريق للمُصْعد إلى مكّة من المدينة. قال بعضهم: الأبواء جبل شامخ مرتفع ليس عليه شيء من النّبات غير الخَزَم وَالبَشام، وهو لخُزاعَةَ وضَمْرَةَ.

وبالأبواء قبر آمنة بنت وهب أمّ النّبيّ، صلّى الله عليه [وآله] وسلّم، وكان السبب في دفنها هناك أنّ عبد الله والد رسول الله، صلّى الله عليه [وآله] وسلّم، كان قد خرج إلى المدينة يمتار تمراً، فمات بالمدينة، فكانت زوجته آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤيّ بن غالب، تخرج في كلّ عام إلى المدينة، تزور قبره، فلمّا أتى على رسول الله، صلّى الله عليه [وآله] وسلّم، ستّ سنين، خرجت زائرة لقبره، ومعها عبد المطّلب وأمّ أيمن حاضنة رسول الله، صلّى الله عليه [وآله] وسلّم، فلمّا صارت بالأبواء منصرفة إلى مكّة، ماتت بها. ويقال إنّ أبا طالب زار أخواله بني النّجّار بالمدينة وحمل معه آمنة أمّ رسول الله، صلّى الله عليه [وآله] وسلّم، فلمّا رجع منصرفاً إلى مكّة، ماتت آمنة بالأبواء».

وإشارة الشّاعر كثيّر عزّة إلى اشتقاق اسمها، فيها الكثير من الصّواب، ففي القرآن الكريم، وردت الآية: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا...﴾[العنكبوت: 58].

 

أهمّيتها التّاريخيّة والدّينيّة

كانت الأبواء في الجاهليّة إحدى محطّات مراحل السّفر لوقوعها على طريق القوافل المُتّجهة من مكّة ويثرب إلى الشّام أو القادمة منه. فهي تقع بـين محــطّتي السُّقيا - أم البرك حاليّاً - والجُحفة على درب وادي القاحة.

وكان لموقعها على طريق الهجرة القديم بين مكّة والمدينة، أهميّة كبرى، فقد كانت هذه القرية الواقعة على تلّة جبليّة شهيرة، أهمّ محطّات طريق الحجّ القديم، لوفرة المياه والمزروعات فيها بما يكفي قوافل الحجيج والمعتمرين في أثناء سيرهم إلى بيت الله الحرام.

وبمحاذاتها طريق الأنبياء؛ فقد ورد في (صحيح مسلم): «عَنِ ابْنِ عَبَّاس، قَالَ: سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه [وآله] وسلّم بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ فَمَرَرْنَا بِوَادٍ فَقَالَ: (أَيُّ وَادٍ هَذَا؟).

فَقَالُوا: وَادِى الأَزْرَقِ.

فَقَالَ: (كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى مُوسَى... وَاضِعًا إِصْبَعَيْهِ فِى أُذُنَيْهِ، لَهُ جُؤَارٌ إِلَى اللهِ بِالتَّلْبِيَةِ، مَارًّا بِهَذَا الْوَادِي).

قَالَ: ثُمَّ سِرْنَا حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى ثَنِيَّةٍ، فَقَالَ: (أَيُّ ثَنِيَّةٍ هَذِهِ؟).

قَالُوا: هَرْشَى أَوْ لِفْتٌ.

فَقَالَ: (كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى يُونُسَ عَلَى نَاقَةٍ حَمْرَاءَ عَلَيْهِ جُبَّةُ صُوفٍ، خِطَامُ نَاقَتِهِ لِيفٌ خُلْبَةٌ مَارًّا بِهَذَا الْوَادِى مُلَبِّيًا)».

الأبواء مكان ولادة الإمام الكاظم عليه السّلام

في الأبواء وُلد الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام ، وكانت ولادته يوم الأحد السّابع من شهر صفر من سنة 128 هجريّة. وبعد فترة وجيزة من ولادته ارتحل به أبوه الإمام جعفر الصّادق عليه السّلام إلى المدينة المنوّرة، فأولم للنّاس مدّة ثلاثة أيّام تيمّناً بولادة ولده. وتشير بعض المصادر إلى أنّ الصّادق عليه السّلام كان يوليه عناية خاصّة ومحبّة كبيرة، حتّى إنّه حينما سُئل عن مدى حبّه لولده الكاظم أجاب: «وَدَدْتُ أن لَيْسَ لي وَلَدٌ غَيْرُهُ لِئَلّا يَشْرَكهُ في حُبّي أَحَدٌ».

المعالم الدّينيّة في الأبواء

* قبر السيدة آمنة بنت وهب عليها السلام: من المؤكّد أنّ مولاتنا السيدة آمنة بنت وهب عليها السلام توفّيت بالأبواء، فكلّ كتب التّاريخ والسّيرة والحديث تؤكدّ ذلك، وقبرها معروف ومعلوم منذ وفاتها عليها السّلام.

وكثير من الحجّاج في العصر الحديث كانوا يمرّون على الأبواء لزيارة ضريحها، حبّاً بالنّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم، وبأمّه الطّاهرة التي أنجبت خير خلق الله. وأكثر هؤلاء الحجّاج والمعتمرين من الهند، وباكستان، ودول جنوب شرق آسيا، وإيران، ومصر، وهم يهرولون باتّجاه ربوة في مدخل القرية - للدّاخل من جهة الطّريق بين ينبع وجدّة - لزيارة «مرقد أمّ النّبيّ» حاملين  البخور وأنواع المسك والطّيب لرشّ أحجار الضّريح، كما كان يحرص بعضهم على صبغ تلك الحجارة باللّون الأخضر، فيما يقوم آخرون بكسوة ظهر الضّريح بقماش أخضر اللّون تكريماً لصاحبته، ومودّة ليتيمها سيّد المرسلين صلّى الله عليه وآله وسلّم. فأيّ شرف أكبر من شرف المرأة التي وهبت للبشريّة سيّد الخلق... وقبرها من المآثر الدّينيّة والتّاريخيّة التي تستحقّ الوقوف عندها.

وقد أورد الدّكتور محمّد عبده يمانيّ وزير الإعلام السّعوديّ الأسبق في كتابه «إنّها فاطمة الزّهراء» أنّ السّيّدة آمنة بنت وهب توجّهت مع إحدى القوافل عائدة إلى مكّة بعد زيارة قبر زوجها في المدينة... وهناك «هبّت عاصفة هوجاء أخّرت مسيرة القافلة أيّاماً، وتهاوت السّيّدة آمنة مريضة لا تقوى على السّير، ومن ثمّ أسلمت الرّوح بين يدي ولدها الحبيب مودّعة إيّاه بقولها: كلّ حيّ ميت، وكلّ جديدٍ بال، وكلّ كبيرٍ يَفنى. وأودّع الجثمان الطّاهر في صعيد الأبواء». وأورد المؤلّف في مصنّفه النّادر قصّة زيارة النّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم قبرَ والدته سلام الله عليها.

وكانت الدّولة العثمانيّة - أيّام حكمها الحجاز -  قد بنت فوق ضريحها الشّريف قبّةً لطيفة، تكريماً لهذه المرأة العظيمة، وعلامة للقادم لزيارتها.. لكنّ القبّة هُدّمت وأزيل الضّريح، وفي هذا قال بعضُ مَن زار الأبواء وعاين حال الضّريح: «وقد هُدّمت هذه القبّة مع باقي القباب في البقيع والمعلّاة ومنطقة الحجاز بصفة عامّة في عام 1343 للهجرة ... وقد بُني عليه هذا الحائط بعد أن أُزيلت القبّة المباركة.. وفي أواخر التّسعينات تمّ إزالة الجدار أيضاً... وبعدها بفترة بسيطة أُزيل القبر الشّريف... واليوم لا مَعلم واضحاً للقبر إلّا ما يسكبه رجال الحسبة في تلك المنطقة على تلك الرّبوة من زيوت محترقة وديزل وكاز إلخ .. إنّا لله وإنا إليه راجعون».

وبالرّغم من كلّ هذا، وبالرغم من كلّ الأصوات التي تحاول ثَني الحجيج عن زيارة قبر السيدة آمنة عليها السلام، فإنّ الكثير من المؤمنين ما زالوا يقصدون موقع الضّريح، وكيف لا يزورنه، وقد سبقهم رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى زيارته والبكاء عنده حتّى أبكى الصّحابة الذين كانوا برفقته، وفي هذا روى عبد الله بن مسعود قائلاً: «خرج رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ينظر في المقابر وخرجنا معه، فأمرنا فجلسنا، ثم تخطّى القبور حتّى انتهى إلى قبرٍ منها، فناجاه طويلاً، ثم ارتفع نحيب رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم باكياً، فبكينا لبكاء رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم... فقال: إنّ القبرَ الّذي رَأَيتُموني أُناجي فيه قبرُ أمّي آمنة بنت وَهَب..».

وعندما يحاول بعض أصحاب العقيدة الوهّابيّة في القرية منعَ الزّائرين من التّقدّم باتّجاه موضع القبر، بالصّراخ وزجرهم إيّاهم، فإنّ أولئك الزّائرين يشيحون بوجوههم ساخطين، وهم يردّدون: هل هذه ضيافتكم لنا؟!

وقد أقدم عدد من الحجّاج، في العام الماضي، على وضع أحجار فوقه خوفاً عليه من الاندثار، وكيف لا يصلح المسلمون هذا القبر المبارك، وقد أصلحه رسول الله عندما زاره، وفي هذا ورد في طبقات ابن سعد: «فَلَمَّا مَرَّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ [وآله] وَسَلَّمَ فِي عُمْرَةِ الْحُدَيْبِيَةِ بِالأَبْوَاءِ قَالَ: (إِنَّ اللهَ قَدْ أَذِنَ لِمُحَمَّدٍ فِي زِيَارَةِ قَبْرِ أُمِّهِ)، فَأَتَاهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ [وآله] وَسَلَّمَ فَأَصْلَحَهُ وَبَكَى عِنْدَهُ وَبَكَى الْمُسْلِمُونَ لِبُكَاءِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ [وآله] وَسَلَّمَ، فَقِيلَ لَهُ.

فَقَالَ: (أَدْرَكَتْنِي رَحْمَتُهَا فَبَكَيْتُ)».

أمّا عن زعمهم موت هذه المرأة العظيمة على الشّرك، فهو محض افتراء، تردّه الأحاديث الصّحيحة والأحداث التّاريخيّة والحُجج العقليّة، فكيف تكون مشركة وكانت تعوّذه بالله الواحد الأحد؛ ورد في طبقات ابن سعد: «كُنَّا نَسْمَعُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ [وآله] وَسَلَّمَ لَمَّا حَمَلَتْ بِهِ آمِنَةُ بِنْتُ وَهْبٍ كَانَتْ تَقُولُ: مَا شَعَرْتُ أَنِّي حَمَلْتُ بِهِ، وَلاَ وَجَدْتُ لَهُ ثُقْلَةً كَمَا تَجِدُ النِّسَاءُ... وَأَتَانِي آتٍ وَأَنَا بَيْنَ النَّائِمِ وَالْيَقْظَانِ، فَقَالَ: هَلْ شَعَرْتِ أَنَّكِ حَمَلْتِ؟

فَكَأَنِّي أَقُولُ: مَا أَدْرِي.

فَقَالَ: إِنَّكِ قَدْ حَمَلْتِ بِسَيِّدِ هَذِهِ الْأُمَّةِ وَنَبِيِّهَا...

ثُمَّ أَمْهَلَنِي حَتَّى إِذَا دَنَا وِلاَدَتِي أَتَانِي ذَلِكَ الْآتِي فَقَالَ: قُولِي: أُعِيذُهُ بِالْوَاحِدِ الصَّمَدِ مِنْ شَرِّ كُلِّ حَاسِدٍ.

قَالَتْ: فَكُنْتُ أَقُولُ ذَلِكَ...».

وقد رُوي عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: «لَمْ يَزَلْ يَنْقُلُني اللهُ مِنْ أَصْلابِ الطَّاهِرينَ إِلى أَرْحامِ المُطَهِّراتِ حَتّى أَخْرَجَني في عالَمِكُمْ هَذا، وَلَمْ يُدَنِّسْني بِدَنَسِ الجاهِلِيَّةِ». فالله اختار لنبيّنا الأكرم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ أشرف الآباء، وأطهر الأُمّهات، من لدن آدم وحواء إلى عبد الله وآمنة، لم يدنّسوا بشرك الجاهليّة ومدلهمّات ثيابها.

* مسجدان أثريّان في الأبواء: تضمّ الأبواء آثاراً كثيرة لكنّها مهملة، من بينها مسجدان صلّى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فيهما، الأوّل في وســط الأبـواء اندثر مبناه بالتّقادم والإهمال وهو يقعُ في مكان يقال له: «القرين»، وما زال مكانه معروفاً، فهناك أحجار مرصوفة تحدّد مكانه القديم، ويقصدها الزّائرون لنيل شرف الاقتداء برسولهم الكريم وبركة الصلاة فيه.

 والثّاني مسجد البيضة [يطلق السّكّان عليه اسم مسجد الأبيض، لقبّته البيضاء] في «ريع هرشى» جنوب الأبواء باتّجاه مكّة؛ وريع هرشى جبل مرتفع يقطع طريق الحاجّ القديم، وكان أصعب مرحلة في ذلك الطّريق، وما زال النّاس يقصدون هذا المسجد للصّلاة فيه.

* مَناخ ناقة النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم: في الأبواء أيضاً موقع يقال له «تلعة أبو صريحة» وهو مكانٌ ثَبَتَ أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم أناخ فيه ناقته عند هجرته إلى المدينة وبات ليلته فيه. وكالعادة لا يوجد ما يشير إلى أهميّة المكان وتاريخه، لكنّه ما زال محفوظاً في صدور السّكّان يتناقلونه شفهيّاً جيلاً بعد جيل.

* في الأبواء أوّل غزوة: أوّل غزوة غزاها النّبيّ صلّى الله عليه وآله في الإسلام كانت في الأبواء, بعد اثني عشر شهراً من مقدمه المدينة، وكانت في شهر صفر ولم يقاتل فيها ولم يلقَ كيداً. ثمّ أقام  بالأبواء بقيّة صفر وعاد في ربيع الأوّل، وكان يحمل لواءه في هذه الغزوة عمّه حمزة بن عبد المطّلب رضوان الله عليه، وجرى الصّلح في مكان يعرف اليوم باسم «شعيب جاروه».

* مقبرة متروكة: في بطن وادي الأبواء مقبرة قديمة، ولولا بقايا حجارتها المنتشرة هنا وهناك، لا أحد يدري بوجود هذه المقبرة...

* طريق الهجرة القديم: طريق الهجرة القديم يعاني الإهمال الشّديد، ويقول أحد سكّان الأبواء بحزن بالغ: «الآثار الموجودة في مدننا وقرانا تحتوي على كنوز أثريّة كثيرة، وهي في انتظار اهتمام الجهات الرّسميّة، خصوصاً أنّ طريق الهجرة مليء بالآثار والمقتنيات الأثريّة التي تحتاج إلى رعاية لاستثمارها في التّعريف بالتّاريخ الإسلاميّ...».

* أسواق قديمة: يوجد في الأبواء أسواق قديمة، منها:

- «السّوق القديمة» بحيّ قبيلة: وتتكوّن من آثار دكاكين توجد على جانبي الطّريق، وهو موضع الدّرب القديم، وفي جانب السّوق من جهة الوادي يوجد مسجد قديم. ودكاكين السّوق مبنيّة من الحجارة السّوداء التي أُخذت من حرّة الأبواء، كما أنّ الجصّ استخدم في البناء، وصنعت الأسقف من جذوع النّخل والسعف.

- وهناك «سوق القرين» في جبل القرين.

- و«سوق الحمرة» في وسط وادي الأبواء الشّهير، وهي لا تزال موجودة على الرغم من تقادم العهد عليها، وقد بنيت الدكاكين من جذوع النّخيل والسّعف والأثل.

- و«هناك سوق أمّ السّرر» في ذلك الوادي، وهي من الأسواق القديمة المشهورة، وآثارها ما تزال موجودة.

- و«سوق ملقى»: آثارها  موجودة حتّى الآن، وهي بعض الجُدر التي ما تزال قائمة، وحولها رجوم من الأحجار.

 

كلمة أخيرة

إنّ الأماكن والآثار التي ترتبط بسيرة رسول الله صلّى الله عليه وآله هي مهمّة في مسيرة تاريخنا الإسلاميّ، وتساعد على معرفة الأجيال بهذه الأماكن والآثار، وربطهم بحضارتهم وتراثهم العريق... فكلّ الأمم تحافظ على آثارها، وتتباهى بها بين الشّعوب، وقد نهى رسول الله صلّى الله عليه وآله عن هدم الحصون التي كانت بيثرب بعدما أصبحت عاصمة للمسلمين.

فإذا حافظ النّبيّ صلّى الله عليه وآله على آثار غير المسلمين، أليس من الواجب أن نحافظ على الآثار والأماكن الأثريّة ولا سيّما التي تختصّ برسول الله وأهل بيته، وعدم هدمها تحت عنوان الشّرك، الذي هو مطيّة لقطع الصّلة بين المسلمين وتاريخهم المجيد؟!!


اخبار مرتبطة

  دوريات

دوريات

منذ 6 أيام

دوريات

  إصدارات أجنبية

إصدارات أجنبية

نفحات