البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة السادسة » العـدد الثاني و الستون من مجلة شعائر

حوارات

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


حوار افتراضي مع الباحث الإسلاميّ د. عمر عبد السّلام:

هكذا خالفت الوهّابيّة القرآنَ والسُّنّة

____ إعداد: «شعائر» ____

 

امتلأت المكتبة العربيّة الإسلاميّة بما لا حصر له من الكتب والمقالات والأبحاث والمواقف عمّا اقترفته العقيدة الوهّابيّة من إنكار لأصول الدّين الحنيف وفروعه، فضلاً عن تكفيرها سائر المذاهب الإسلاميّة قديماً وراهناً.

في باب «حوارات» لهذا العدد اختارت «شعائر» أن تجري حواراً افتراضيّاً مع الباحث الإسلاميّ عمر عبد السّلام، من خلال استقراء أبرز ما جاء في كتابه المعروف (مخالفة الوهّابيّة للقرآن والسّنّة) الذي صدر عن (دار الهداية) في بيروت، عام 1995.

الحديث المقتطف من الكتاب المشار إليه، تناول بتصرّف مجموعة من القضايا العقائديّة التي أسّس لها ابن تيميّة، وابن قيّم الجوزية، ثمّ تلقّفها ابن عبد الوهّاب، لتسود العقيدة التّكفيريّة والفتنة العمياء في أرجاء الأمّة الإسلاميّة على امتداد القرون الماضية. وفي ما يلي هذه المقتطفات التي جاءت على شكل أسئلة وأجوبة.

 

س: قبل عقدٍ مضى صدر لكم كتاب بعنوان «مخالفة الوهّابيّة للقرآن والسّنّة»، ما الذي حملكم على تأليف هذا الكتاب؟

في سنّ الشباب، سافرتُ إلى مكة المكرمة لأداء فريضة حجّ بيت الله الحرام، وذلك في سنة 1395 للهجرة. وفي المدينة المنوّرة عند قبر الرسول صلّى الله عليه [وآله] وسلّم لاحظت الإهانات التي كان الوهابيون يوجّهونها للمسلمين، إذ كانوا يقذفون حجّاج بيت الله وضيوف الرحمن بأقذع أنواع السباب والشتائم، وبشكل متواصل، لا ينقطع ولا يهدأ. فعندما كان زوّار رسول الله صلّى الله عليه [وآله] وسلّم يقتربون من ضريحه، ويقبّلون شبابيك المرقد المقدس تعبيراً عن حبّهم له، كان الوهابيون يقولون لهم: «ابتعدوا أيها المشركون». لقد تألّمت كثيراً وضاق صدري وأنا أشاهد تلك الإهانات الفظّة الغليظة التي كانوا يوجّهونها لزوّار رسول الله صلّى الله عليه [وآله] وسلّم. وعندما راجعت كُتب التاريخ وجدت أنهم كانوا - في أول تسلّطهم على المدينة - يرتكبون المجازر بحق زوّار النبي صلّى الله عليه [وآله] وسلّم، وعلى أيّ حال: فإنّ زعماء الوهابية وواضعي أُسسها - من أمثال ابن تيمية وأشباهه - هم الذين سنّوا تلك العقائد، إلا أن محمد بن عبد الوهاب هو الذي أسّس حزباً يرتكز على تلك المعتقدات، وأنشأ فرقة جديدة تَعتبر جميع من سواها من المسلمين كفرَة ومهدوري الدم. في هذا الكتاب، نشرت نتائج، لأضعها بين يدي الجميع إن شاء الله تعالى.

 

س: ما هي أبرز القضايا العقائديّة التي جرى التّركيز عليها في تقديم الأدلّة على مخالفة الوهّابيّة للقرآن الكريم والسّنّة الشّريفة؟

التوحيد، وهو من أهم الأصول الاعتقادية في جميع الأديان السماوية، لا سيما الدين الإسلامي الحنيف، وقد جعل الله سبحانه وتعالى العمل على نشره وترسيخه مسؤولية الأنبياء الأساسية، ولذا أشبع القرآن والسنة هذا الموضوع توضيحاً وتبياناً.

إنّ قليلاً من التأمل في عقائد الوهابية وأفكارهم يوضح بجلاء بُعدهم التام في اعتقاداتهم عن القرآن الكريم والسنّة المطهّرة. فهم لا يعتقدون بالله كما وصفته آيات القرآن الكريم المحكمات، بل هو سبحانه باعتقادهم فوق العرش محدود، ومُحاط يحتاج إلى المكان. مخالفة الوهابية للقرآن والسنَّة، نجدها بوضوح لا لبس فيه في كتاب (منهاج السنة) من تأليف ابن تيمية، وكذا (مختصر الصواعق المرسلة) لابن قيّم. وقد اعترف ابن تيمية - المبدع الأول لفكرة الوهابية - في كتبه بهذه الاعتقادات المنحرفة، مستدلّاً بآيات من القرآن المتشابهة وببعض الأحاديث الموضوعة، مغضياً نظره عن الآيات المحكمات والأحاديث الثابتة عن الرسول الأكرم صلّى الله عليه [وآله] وسلّم. فقد استند في إثبات اعتقاداته مثلاً إلى الحديث القائل: «إن الله ينزل في كلّ ليلة إلى الأرض، ثم يعود إلى عرشه أوّل الصباح»، في حين أنّ أدنى نظرة تأمّل منصفة بسيطة تقود إلى الاعتقاد بأنّ هذا الحديث مجعول، لأن الليل دائم الحلول على الأرض، فما من لحظة تمرّ حتى يكون نصف الكرة الأرضية غارقاً في الليل ونصفها الآخر مسفِراً بالنهار، ولو أنّ الله - معاذ الله - كان قد نزل عن عرشه إلى الأرض، لما عاد إلى عرشه أبداً ما دامت الأرض موجودة وما دام ليلها مستمراً.

ولذا فإننا إذا سلّمنا بسند الحديث، فينبغي تأويله كما فعل مالك بن أنس، وخلافاً لما قاله ابن قيّم - في كتابه (مختصر الصواعق المرسلة) - حيث غضب على الموحّدين مّمن قال إن الله ليس بجسم حين سمّاهم بالنفاة المعطّلة بقوله: «فانظر ماذا تحت تنزيه المعطّلة النفاة بقولهم: "إن الله ليس بجسم ولا جوهر ولا مركّب ولا تقوم به الأعراض ولا يوصَف بالأبعاض... ولا تحيط به الجهات ولا يقال في حقّه أين وليس بمتحيّز..." ثم كفّروا وضلّلوا مَن أثبتها واستحلّوا منه ما لم يستحلّوه من أعداء الله من اليهود والنصارى..».

وقال ابن تيمية في كتابه الموسوم (بالفتاوي الكبرى، المجلّد الخامس ص 23 – 21، طبع بيروت في دار المعرفة): «...أنه ليس في شيء من ذلك [يعني الآيات] نفيُ الجهة والتحيّز عن الله، ولا وصفُه بما يستلزم لزوماً بيّناً نفيَ ذلك».

أقول وليت شعري كأنه لم يلحظ وصف الله تعالى نفسه في القرآن بقوله: ﴿.. فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ.. ﴾ البقرة:115. ﴿..وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ ق:16. ﴿ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ..﴾ الحديد:4. ﴿.. وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطًا﴾ النساء:126. وآيات أخرى كثيرة، فلو كان جسماً يشغل حيّزاً فولّى الإنسان وجهه عنه لم يكن ثَمّ وجه الله، ولم يكن الله أقرب إليه من حبل الوريد، ولا معه في كلّ مكان، ولم يكن محيطاً بكلّ شيء، بل كان ككلّ متحيّز محاطاً بمكان خاصّ، وسائر الأمكنة خالية منه كما صرّح بذلك الدليل الإمام عليُ بن أبي طالب [عليه السّلام] بقوله: «ومَنْ قَالَ فِيمَ فَقَدْ ضَمَّنَه، ومَنْ قَالَ عَلَامَ فَقَدْ أَخْلَى مِنْه».

وقد عدّ الجزيري في كتابه (الفقه على المذاهب الأربعة) الاعتقاد بتجسيم الله تعالى وما يستلزم الاعتقاد بالتجسيم مستوجِباً للكفر، والمعتقدَ به كافراً ومشركاً، فالوهابيون مشركون عند المذاهب الأربعة. والعجيب في أمر ابن تيمية أنه ينكر الحقائق الواضحة بشكل صريح ومباشر، فيقول: «لم ينطق القرآن والسنة والإجماع بأنّ الله ليس بجسم، ولم ينفِ التشبيه». الأمر الذي أثار حفيظة القضاة الحنفيّين والمالكيّين والشافعيّين ضدّه، فألقوه في السجن حتّى مات.

تأمّل نصّ ما ورد في حكم السلطان: «...وكان الشقيّ ابن تيمية في هذه المدّة قد بسطَ لسان قلمه ومدّ عنان كَلِمه ونصّ في كلامه على أمور ومنكَرات، وأتى في ذلك بما أنكره أئمّة الإسلام وانعقد على خلافه إجماعُ العلماء الأعلام وخالف في ذلك علماءَ عصره وفقهاء شامه ومصره، وعلمنا أنه استخفّ قومَه فأطاعوه حتّى اتّصل بنا أنّهم صرّحوا في حقّ الله بالتجسيم».

س: أشرتم أيضاً إلى ما أورده ابن قيّم تلميذ ابن تيميّة حول قصص الأنبياء في القرآن الكريم، وإنكار الوهابيّين ما قرَّرته الآيات البيّنات حول معجزاتهم، هل لكم أن تحدّثونا عن هذا الموضوع؟

نجد ذلك في كتاب ابن قيّم (مختصر الصواعق المرسلة: ص 111). ولقد أنكر الوهابيون ما مَنّ الله تعالى به على خاصة أوليائه من العلم والفضائل والقدرات الخاصّة، فهم يرفضون بشكل تامّ أيّ شكل من أشكال القدرة لأيّ أحد من الخلق، فلا عيسى عليه السلام يشفي المرضى بإذن الله، ولا «من عنده علم من الكتاب» يُمكنه إحضار عرش بلقيس، ولا سليمان عليه السلام يمكنه فهم لسان النمل والطير والحديث معها، ولا مريم عليها السلام يمكنها الأخبار عمّا سيكون في رحِمها، ولا الرسول الأكرم صلّى الله عليه [وآله] وسلّم يمكنه الإخبار عن حوادث مستقبلية، والحال أن القرآن الكريم يزخر بالأمثلة الكثيرة على ما خصّ به الأنبياء والأولياء من خوارق العلوم والقدرات والفضائل.

 

س: لكن ماذا عن مخالفة الوهّابيّة للسّنّة الشّريفة بعد مخالفتهم كتاب الله العزيز، لو تذكرون نماذج من محاور الروايات التي يخالفونها؟

الآيات القرآنية هي أكبر شاهد على اختصاص الأنبياء والأولياء بعلوم من عند الله لا نعلمها بل تختصّ بهم ومن فضائلهم، حتّى بالنسبة إلى مريم عليها السلام التي لم تكن من الأنبياء ومع ذلك تكلّمها الملائكة وتخبرها بحوادث لم يكن يعلمها إلا الله فتعلّمها بإذن الله. أما ما ورد في الأحاديث فهو متواتر بدرجة لا يمكن معها إحصاؤه، ولكن نشير إلى أن رسول الله صلّى الله عليه [وآله] وسلم والإمام عليّ بن أبي طالب [عليه السّلام] كانا يحملان علماً لَدُنيّاً كثيراً ويخبران عن أحداث تقع في آخر الزمان، كما في إخبار الإمام عليّ بن أبي طالب [عليه السّلام] عن هجوم الترك والمغول والتتار على بلاد المسلمين، وقد ورد في نفس الرواية أن رجلا كَلبيّاً سأله «أتعلمُ الغيبَ يا عليّ؟ فقال: ليسَ هو بعلمِ غَيبٍ، وإنّما هو تعلُّمٌ من ذِي عِلم... فعلمٌ علّمَه اللهُ نبيَّه فَعَلَّمَنِيه».

وقد تواترت الأحاديث التي تشير إلى إخبار الرسول الأكرم صلّى الله عليه [وآله] وسلّم والإمام عليّ [عليه السلام] عن أحداث آخر الزمان في الكتب المعتبرة وبأسانيد صحيحة. فقد أخبر الرسول صلّى الله عليه [وآله] وسلّم عمّا سيقع بعد وفاته من الحوادث، وعن المهديّ [عليه السلام] في آخر الزمان، كما أخبر الإمام عليّ بن أبي طالب عن استيلاء بني أميّة على الخلافة، ثم إبادتهم على أيدي بني العباس، وعن الكثير من الحوادث التي تلي انقراض بني العبّاس وإلى قيام المهديّ [عليه السلام]. فلو أراد الله أن يعلّم رسوله أو وليّه جميع أنباء ما كان وما هو كائن وما سيكون من حوادث الدنيا، لَفعل.

 

س: ما الذي تقولونه حيال إنكار العقيدة الوهّابيّة لركنٍ أساسيٍّ من أركان التّعبّد، عنينا به الشّفاعة والتّوسّل؟

من العقائد الإسلامية المسلَّم بها والتي يردّها الوهابيون قضية «التوسّل». يقول محمد بن عبد الوهاب: «إذا قال لك بعض المشركين [يعني: المسلمين غير الوهابين] ﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ يونس:62، أو استدلّ بالشّفاعة أنها حقّ، أو أن الأنبياء لهم جاهٌ عند الله، أو ذكر كلاماً للنبيّ يستدلّ به على شيء من باطله، [يعني الشفاعة و...] وأنت لا تفهم [أي لا تقدر على جوابه] فجاوبه بقولك: إنّ الله ذكر في كتابه أنّ الذين في قلوبهم زيغٌ يتركون المحكَم ويتّبعون المتشابه». (راجع كشف الشبهات في التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب طبع القاهرة الصفحة 6).

والملفت للنظر أن محمد بن عبد الوهاب وأمثاله هم الذين يستدلّون بالمتشابهات دون المحكمات كالآيات الصريحة في توسّل الأمم بأنبيائهم، والروايات الصحيحة الصريحة في «الاستشفاع».

ورد في كتاب (العقيدة الصحيحة ونواقض الإسلام) لعبد العزيز بن باز ما يلي: «مَن سأل النبيّ وطلب منه الشفاعة فقد نقضَ إسلامه». إذاً، فطبقاً لعقائدهم فإنّ جميع أنبياء الله وأوليائه مشركون وكفّار، لأن الأنبياء يقرّون الاستشفاع والتوسّل. فالقرآن الكريم والروايات الشريفة تعرّضا لذكر العديد من فضائل الأنبياء والموارد التي توسّل فيها الناس بالأنبياء والأولياء إلى الله، من ذلك مثلاً: أنّ عيسى عليه السلام يشفي المريض المتوسّل به بإذن الله ﴿.. وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ..﴾ آل عمران:49. فتوسّل الناس إلى عيسى عليه السلام إنما كان لاعتقادهم بأنّ الله قد حباه قدرةً تمكّنه من شفاء المرضى. أي أنهم يعتقدون بأنّه كان نبيَّ الله وعبدَه المخلص، وأنه قد حصل له لأجل هذه العبودية علم كذاك وقدرة كتلك. وهذا ما لا يمكن عدّه شركاً أبداً، إذا لم نقل إنه عين التوحيد. بل الشرك فقط لو كان الناس قد اعتقدوا بأنّ لعيسى قدرة مستقلّة عن قدرة الله تعالى، ولن يقول أحدٌ من المسلمين بذلك.

هناك أيضاً العديد من الروايات التي تدلّ على أنّ صحابة الرسول الأكرم صلّى الله عليه [وآله] وسلّم قد لجأوا إليه صلّى الله عليه [وآله] وسلّم في الكثير ممّا كانوا يواجهونه من ابتلاءات كالقحط والابتلاء بالمعاصي وشفاء المرضى، ولم يعترض الرسول صلّى الله عليه [وآله] وسلّم على ذلك.

 

س: رغم كلّ ما أوردتموه من بيّنات وأحاديث شريفة، ظلّت العقيدة الوهّابيّة على ضلالها، ولمّا تزل تكفّر المسلمين المتوسّلين بالنّبيّ الأعظم وآله الطّاهرين.

لقد كفّر الوهابيون المتوسّلين والمستشفعين بالنبي صلّى الله عليه [وآله] وسلّم ولم يستثنوا الصحابة والخلفاء والأئمّة. يقول أحمد بن زيني دحلان في كتاب (الدرر السَّنيّة في الردّ على الوهابية صفحة 50): «والظاهر من حال محمد بن عبد الوهاب أنه يدعي النبوّة، إلا أنه ما قدر على إظهار التصريح بذلك، وكان في أول أمره مولعاً بمطالعة أخبار من ادّعى النبوة كاذباً كمُسيلمة الكذاب وسجاح والأسود العنسي وطليحة الأسدي وأضرابهم، وكأنه يضمر في نفسه دعوى النبوّة، ولو أمكنه إظهار هذه لأَظهرَها. وكان يقول لأتباعه إني أتيتكم بدين جديد ويظهر ذلك من أقواله وأفعاله. ولهذا كان يطعن في مذاهب الأئمة وأقوال العلماء ولم يقبل من دين نبيّنا صلّى الله عليه [وآله] وسلّم إلا القرآن ويأولّه على حسب مراده مع أنه إنما قبِلَه ظاهراً لئلّا يعلم الناس حقيقة أمره فينكشفوا عنه، بدليل أنه هو وأتباعه إنما يأوّلونه على حسب ما يوافق أهواءهم لا بحسب ما فسّره به النبي صلّى الله عليه [وآله] وسلّم وأصحابُه والسلف الصالح وأئمّة التفسير، فإنه كان لا يقول بذلك ولا يقول بما عدا القرآن من أحاديث النبي صلّى الله عليه [وآله] وسلّم وأقاويل الصحابة والتابعين والأئمة المجتهدين، ولا بما استنبطه الأئمة من القرآن والحديث، ولا يأخذ بالإجماع ولا بالقياس الصحيح. وكان يدّعي الانتساب إلى مذهب الإمام أحمد كذباً وتستّراً وزوراً .. ولذلك انتدب كثيرٌ من علماء الحنابلة المعاصرين له للردّ عليه، وألّفوا في الردّ عليه رسائل كثيرة، حتّى أخوه سليمان بن عبد الوهاب ألّف رسالة في الردّ عليه... كما تصدّى كثير من العلماء من أهل المذاهب الأربعة للردّ عليه في كتب مبسوطة عملاً بقول النبيّ صلّى الله عليه [وآله] وسلّم: إذا ظهرتِ البِدعُ وسكتَ العالِمُ فَعليه لعنةُ الله والملائكة والناس أجمعين».

 

20-04-2015 | 16-38 د | 1099 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين