البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة السادسة » العـدد التاسع و الستون من مجلة شعائر

تحقيق

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


شعيرةُ المَشي لزيارة سيّد الشهداء عليه السلام

ويبلغُ التأسيسُ النبويّ مشارفَ العولمة

____ إعداد: «شعائر» ____

المشي لإحياء أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، هو من الشعائر التي تترجم بشكلها ومضمونها عمق الولاء للحقيقة المحمدية المقدّسة. بل هو من الإحياءات المعبّرة عن جوهر الإسلام في منطلقاته وأبعاده وأهدافه؛ فإذا كان الإسلام محمّدي الوجود والحدوث، فهو حسينيّ البقاء والديموميّة.

هذا ما يؤكّده على وجه اليقين قول رسول الله صلّى الله عليه وآله: «حُسَيْنٌ مِنّي وَأَنا مِنْ حُسَيْنٍ، أَحَبَّ اللهُ مَنْ أَحَبَّ حُسَيْناً».

لذا، فيوم عاشوراء هو من أيّام الله، أيّام انتصار الحقّ على الباطل، والدم على السيف، أيّام رفض الظلم والظالمين والجور والجائرين، يوم الشهادة والفداء والإيثار من أجل إعلاء كلمة الله تعالى، ومن أجل الحرّيّة والكرامة والسيادة في الدنيا والآخرة، إنّ في ذلك لآياتٍ لكلّ صبّار شكور.

في هذا التحقيق إطلالة على مشروعيّة استحباب المشي لزيارة العتبات المقدّسة مطلقاً، وزيارة سيّد الشهداء خصوصاً، اختارته «شعائر» نقلاً عن موقع الكفيل، بتصرّف يسير اقتضاه التحرير.

 

لا يخفى أنّ أصل المشي إلى البقاع المُقدّسة بصورة عامّة، كالمشي إلى مكّة المكرّمة، يرجع تاريخه إلى النّبيّ آدم عليه السلام، فإنّه مشى، بحسب الروايات، إلى بيت الله سبحانه سبعين مرّة.

وأمّا زيارة الإمام الحسين عليه السلام مشياً على الأقدام، فإنّه يعدّ من أفضل القربات إلى الله، عزّ وجلّ، كما أكّد ذلك أئمّتنا الأطهار، فإنّه من أبرز مصاديق هذه الفقرة في دعاء كميل عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام: «أَتُسَلِّطُ النّارَ عَلى وُجُوهٍ خَرَّتْ لِعَظَمَتِكَ ساجِدَةً ... وَعَلى جَوارِحَ سَعَتْ إِلى أَوْطانِ تَعَبُّدِكَ طائِعَةً؟»، فمن أوطان التعبّد وأبواب الإيمان: محمّد وآله الطاهرين، شفعاء الخلق أجمعين.

ثمّ للمشي على الأقدام لكلّ المراقد المطهّرة لأئمّتنا الأطهار، ولا سيّما لسيّد الشهداء وفي خصوص يوم الأربعين، دلالات واضحة تعلن عن الولاء الخالص لأهل البيت عليهم السلام، وتجديد العهد والبيعة لهم، صغاراً وكباراً، قلباً وقالباً، وشعوراً وشعاراً، بالجوارح والجوانح.

أدلّة رجحان شعيرة المشي

من الممكن تصنيف الأدلّة إلى مجموعات ثلاث:

المجموعة الأولى: ما دلّ على استحباب زيارة أمير المؤمنين عليه السلام مشياً. فمن الروايات:

* عن الإمام الصادق عليه السلام: «يا ابْنَ مارِدٍ، ما تُطْعَمُ النّارُ قَدَماً تَغَبَّرَتْ في زِيارَةِ أَميرِ المُؤْمِنينَ، عَلَيْهِ السَّلامُ، ماشِياً كانَ أَوْ راكِباً، يا ابْنَ مارِدٍ، اكْتُبْ هَذا الحَديثَ بِمَاءِ الذَّهَبِ».

المجموعة الثانية: ما دلّ على استحباب زيارة الإمام الحسين عليه السلام مشياً. وفيها عدّة روايات، نذكر بعضها تيمّناً:

* عن الإمام الصادق عليه السلام: «مَنْ خَرَجَ مِنْ مَنْزِلِهِ يُريدُ زِيارَةَ الحُسَيْنِ بْنِ عَليِّ بْنِ أَبي طالِبِ، عَلَيْهِما السَّلامُ، إِنْ كانَ ماشِياً كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ حَسَنَةً، وَحَطَّ عَنْهُ بِها سَيِّئَةً، وَإِنْ كانَ راكِباً كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ حافِرٍ حَسَنَةً، وَحَطَّ عَنْهُ بِها سَيِّئَةً».

* وعنه عليه السلام: «مَنْ أَتى قَبْرَ الحُسَيْنِ، عَلَيْهِ السَّلامُ، ماشِياً، كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ وَبِكُلِّ قَدَمٍ يَرْفَعُها وَيَضَعُها عِتْقَ رَقَبَةٍ مِنْ وُلْدِ إِسْماعيلَ».

* وعنه عليه السلام أيضاً: « مَنْ أَتى قَبْرَ الحُسَيْنِ، عَلَيْهِ السَّلامُ، ماشِياً كَتَبَ اللهُ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ أَلْفَ حَسَنَةٍ، وَمَحا عَنْهُ أَلْفَ سَيِّئَةٍ، وَرَفَعَ لَهُ أَلْفَ دَرَجَةٍ».

ولا منافاة بين الخبرين: الأوّل والثالث، إذ الاختلاف في تحديد مقدار الثواب إنّما هو بلحاظ اختلاف مراتب الزائرين، فتأمّل جيّداً.

المجموعة الثالثة: ما دلّ على رجحان المشي لزيارة سائر المعصومين عليهم السلام. ولا يوجد لدينا نصّ صريح ضمن هذه المجموعة، ولكن من الممكن إثبات رجحان المشي لمطلق مراقد المعصومين عليهم السلام من خلال ضمِّ دليل إلى دليل آخر.

وتوضيح ذلك: أنّه توجد لدينا بعض الروايات التي يستفاد منها أنّ الثواب المُترتّب على الإتيان لزيارة مراقد المعصومين عليهم السلام يماثل الثواب المترتّب على الإتيان لزيارة الإمام الحسين عليه السلام، وعليه فإذا كان الإتيان مشياً لزيارة الإمام الحسين عليه السلام أكثر ثواباً من الإتيان راكباً، كان الأمر كذلك بالنسبة إلى بقيّة مراقد المعصومين عليهم السلام.

ومن تلك الروايات الدالّة على تماثل المعصومين عليهم السلام من حيث ثواب إتيان مراقدهم، صحيحة الحسن بن عليّ الوشّاء، قال: «قلت للرضا عليه السلام: ما لمَن أتى قبر أحدٍ من الأئمّة عليهم السلام؟ قال عليه السلام: لَهُ مِثْلُ ما لِمَنْ أَتى قَبْرَ أَبي عَبْدِ اللهِ، عَلَيْهِ السَّلامُ. قلت: ما لمَن زار قبر أبي الحسن [الكاظم] عليه السلام؟ قال عليه السلام: مِثْلُ ما لِمَنْ أَتى قَبْرَ أَبي عَبْدِ اللهِ، عَلَيْهِ السَّلامُ».

فتحصّل لدينا من خلال المجموعات الثلاث: أنّ الروايات واضحة الدلالة على رجحان المشي إلى زيارة مطلق مراقد المعصومين عليهم السلام، وأنّ الثواب عليه أكثر من الثواب على الإتيان إليها مع الركوب.

من كلام علماء الأمة في المَشي إلى كربلاء

كلمات الأعلام قدّس سرّهم الدالّة على رجحان المشي إلى زيارة المعصومين عليهم السلام، يمكن تصنيفها إلى طائفتين:

أ- الكلمات الدالّة على الاستحباب بالدلالة المطابقيّة

الدلالة المطابقية عبارة عن دلالة اللفظ أو الجملة على المعنى المقصود بشكل مباشر.

* قال المُحدّث الفقيه الشيخ الحرّ العاملي قدّس سرّه: «ويستحبّ زيارة أمير المؤمنين، عليه السلام، ماشياً، ذهاباً وعوداً».

* وقال قدّس سرّه في موضعٍ آخر: «ويستحبّ المشي إلى زيارة الإمام الحسين، عليه السلام، وغيره».

وكلامه قدّس سرّه هذا ظاهر في استحباب المشي إلى زيارة جميع المعصومين عليهم السلام، لا خصوص الإمام الحسين عليه السلام، وهو مقتضى الأدلة كما سيتبيّن في الجهة الثانية.

* وقال فقيه أهل البيت عليهم السلام الشيخ عبد الله المامقاني قدّس سرهّ: «والأفضل زيارته - أي أمير المؤمنين عليه السلام - ماشياً، ذهاباً وعوداً».

* وقال قدّس سرّه في موضعٍ آخر: «ويستحبّ اختيار المشي في زيارة الحسين عليه السلام على الركوب».

* وقال الفقيه الكبير الشيخ الميرزا جواد التبريزي قدّس سرّه: «فإذا كان المشي في الإتيان لزيارة أبي عبد الله عليه السلام أفضل من الركوب... فيكون الثواب في الإتيان لزيارة سائر الأئمّة عليهم السلام مشياً وركوباً كالإتيان لزيارة أبي عبد الله عليه السلام».

* وقال قدّس سرّه في موضعٍ آخر: «فلا يصغى إلى وسوسة بعض الجهلة الذين ينكرون فضل المشي إلى زيارة الإمام الرضا عليه السلام، فإنّهم غافلون عن مدارك الأحكام والعبادات المستحبّة ومواضع الاستظهار».

ب- الكلمات الدالّة على الرجحان بالدلالة الالتزاميّة

الدلالة الالتزامية عبارة عن دلالة اللفظ أو الجملة على المعنى المقصود لا بنحو المباشرة، بل بواسطة الملازمة.

وإليك بعضها:

* قال المرجع الأكبر السيّد أبو الحسن الأصفهاني قدّس سرّه: «لو نذر أن يحجّ أو يزور الحسين عليه السلام ماشياً، انعقد مع القدرة وعدم الضرر».

وقد وافقه على هذه العبارة نفسها عدّةٌ من أعلام الفقه، منهم: الإمام السيّد الخميني قدّس سرّه، والسيّد الكلبيكاني قدّس سرّه، والسيّد السبزواري قدّس سرهّ، والسيّد السيستاني دام ظلّه الشريف.

والوجه في دلالة العبارة المذكورة على رجحان المشي للزيارة، هو: أنّ من الأبجديات المعروفة في فقه النذر: أنّ متعلّق النذر يعتبر فيه أن يكون راجحاً، كأن يكون صوماً أو صلاةً أو حجّاً، وإلّا لم ينعقد النذر.

وهذا يعني بالضرورة أنّ المشي لزيارة الإمام الحسين عليه السلام لو لم يكن راجحاً في حدّ نفسه بنظر هؤلاء الأعلام، لما أفتوا بانعقاد النذر مع توفّر القدرة وعدم الضرر.

وقد نبّه على ذلك الفقيه السيّد السبزواري قدّس سرّه حيث قال: «أمّا أصل الانعقاد فللإطلاق والاتّفاق بعد معلوميّة الرجحان في المنذور».

اهتمام علماء الإمامية بشعيرة المشي

نستعرض في ما يلي أسماء مجموعة من أعلام الإماميّة، ممّن شاركوا في تفعيل شعيرة المشي إلى مراقد المعصومين عليهم السلام، والذين لا يقدمون إلّا على ما يرجون من ورائه الثواب، وهنا ذكر بعضهم:

1- الشيخ الأعظم الشيخ مرتضى الأنصاري قدّس سرّه، كان من الأوائل الذين أحيوا سنّة المشي على الأقدام لزيارة سيّد الشهداء عليه السلام، كما قام بذلك من النجف إلى كربلاء.

2- المحدّث الكبير والفقيه الجليل الشيخ الميرزا حسين النوري قدّس سرّه، صاحب الموسوعة الحديثيّة المعروفة (مستدرك الوسائل). فقد تحدّث عنه تلميذه الحجّة الشيخ آغا بزرك الطهراني قدّس سرّه، فقال: «وممّا سنّه في تلك الأعوام: زيارة سيّد الشهداء عليه السلام مشياً على الأقدام، فقد كان ذلك في عصر الشيخ الأنصاري من سُنن الأخيار وأعظم الشعائر، ولكنْ تُرِكَ في الأخير وصار من علائم الفقر وخصائص الأدنين من الناس، فكان العازم على ذلك يتخفّى عن الناس لما في ذلك من الذلّ والعار، فلمّا رأى شيخنا ضعف هذا الأمر اهتمّ به والتزمه، فكان في خصوص زيارة عيد الأضحى يكتري بعض الدوابّ لحمل الأثقال والأمتعة ويمشي هو وصحبه».

3- المرجع الديني الأعلى للطائفة السيد أبو الحسن الأصفهاني قدّس سرّه، فإنّ المنقول في سيرته: أنّه خرج من أصفهان إلى النجف الأشرف ماشياً.

4- سماحة الحجّة المتتبّع آية الله الشيخ عبد الحسين الأميني قدّس سرّه، صاحب الموسوعة الشهيرة (الغدير)، حيث جاء في ترجمته: «وكثيراً ما كان يقصد زيارة سيّد شباب أهل الجنّة السبط الشهيد الحسين سلام الله عليه في كربلاء راجلاً، طلباً لمزيد الأجر، ومعه ثلّة من صفوة المؤمنين من خلّص أصدقائه، يقضي طريقه خلال ثلاثة أيّام أو أكثر».

5- الفقيه الكبير المحقّق الشيخ جعفر كاشف الغطاء وفي طريقه إلى كربلاء، مشياً ضمّه صاحب الزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف إلى صدره ، وقال: «أهلاً بمُحيي شَريعتنا».

6- المراجع العظام، السيّد محسن الحكيم، والسيّد محمود الشاهرودي، والسيد أبو القاسم الخوئي، والسيّد المرعشي النجفي (عطّر الله مراقدهم)، حيث جاء في ترجمة الأخير على لسان أحد تلامذته: «حدّثني يوماً أنه لمّا كان في النجف الأشرف، تشرّف بزيارة مولانا أبي عبد الله الحسين سيّد الشهداء عليه السلام مشياً على الأقدام خمس وعشرين مرّة.

وكان يزور مع مجموعة بلغ عددها عشرة أنفار من طلبة العلم آنذاك، وكانوا متحابّين في الله سبحانه، منهم: السيّد الحكيم، والسيّد الشاهرودي، والسيّد الخوئي، وقال: كلّنا أصبحنا من مراجع التقليد... وكانت أعمال السّفر الروحانية توزَّع علينا، وكان نصيبي مع آخر أن نجلب الماء للإخوان في كلّ منزل مهما كلّف الأمر، وكان أحدنا يطبخ الطعام، والآخر يهيّئ الشاي، وهكذا كلّ واحد منّا له وظيفته المعيّنة في السفر... والسيد الشاهرودي كان يقول: عليّ أن أُدخل السرور على قلوبكم خلال المسير، وأهوّن عليكم مشاقّ الطريق».

7- الفقيه الكبير، السيّد عبد الأعلى السبزواري قدّس سرّه، فقد جاء في ترجمته: أنه وهو في سنّ العشرين من عمره، خرج ماشياً على قدميه من مشهد الإمام الرضا عليه السلام إلى مشهد مولانا أمير المؤمنين عليه السلام في النجف الأشرف.

والسيّد السبزواري كان كثيراً ما يخرج ماشياً على قدميه من أرض النجف الأشرف إلى أرض كربلاء المقدّسة لزيارة جدّه سيّد الشهداء عليه السلام.

8- سماحة آية الله الشهيد السعيد، السيد محمّد باقر الصدر قدّس سرّه، وهذا العظيم وإن لم يشارك في مسيرات المشي بنفسه، إلّا أنّه كان من أشدِّ الداعمين والمؤيّدين لها؛ ولذا لزم ذكر اسمه الشريف ضمن المذكورين، فقد جاء في ترجمته: «يشار إلى أنّ السيّد الصدر قدّس سرّه كان يقدّم المال لزوّار الحسين عليه السلام من المشاة، وكان منهم - أي المشاة - السيّد محمود الهاشمي، وكان طلّابه يذهبون إلى الزيارة مشياً، وكان ذلك تحت مرآه، وكان قدّس سرّه يشجّع على زيارة الأربعين والذهاب إلى الحرم الحسيني المطهّر مشياً على الأقدام، وكان هو يتمنّى ذلك ولكنّ الظروف المحيطة به لم تسمح له أبداً بذلك».

في آداب المسير إلى مقام سيّد الشهداء عليه السلام

الآداب كثيرة نختار بعضها، وهي كالآتي:

أولاً: أن يحاول في أثناء الطريق، بل وفي مطلق الأزمنة، السعي إلى زيادة معرفته بالإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه وسائر المعصومين عليهم السلام، وفهم أكبر مقدار ممكن من مراتبهم ومقاماتهم، لأنّ الروايات الشريفة صرّحت بأنّ الأجر على قدر المعرفة، حتّى أنّ بعض الزائرين يُعطى بكلّ خطوة حسنة، بينما البعض الآخر يعطى بكلّ خطوة ألف حسنة، أمّا الصنف الآخر فيعطى في كلّ قدم يرفعها ويضعها عتق رقبة من ولد إسماعيل عليه السلام، وليس هذا التفاضل والتمايز إلّا بسبب المعرفة وشدّة الإخلاص واليقين، ومراعاة حالة التأدّب بالآداب الشرعيّة عموماً، وبآداب الزيارة على وجه الخصوص. 

ثانياً: أن يتخلّق، في أثناء طريقه إلى زيارة قبر سيّد الشهداء عليه السلام بل وفي مطلق أيّام حياته، بمكارم الأخلاق ومحاسن الأفعال، وليضع أمام ناظريه أنّ جميع أقواله وأفعاله وتصرّفاته تنعكس على مذهب أهل البيت عليهم السلام سلباً أو إيجاباً، والحفاظ على سمعة المذهب وكرامته وعزّته هي مسؤوليّة الجميع لا سيّما المتديّنين من أتباعه. فقد جاء في صحيحة هشام بن الحكم قال: «سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إِيّاكُمْ أَنْ تَعْمَلوا عَمَلاً يُعَيِّرونا - أي المخالفين - بِهِ، فَإِنَّ وَلَدَ السّوءِ يُعَيَّرُ والِدُهُ بِعَمَلِهِ، وَكونوا لِمَنِ انْقَطَعْتُمْ إِلَيْهِ زَيْناً وَلا تَكونوا عَلَيْنا شَيْناً.. وَلا يَسْبِقوكُمْ - يعني المخالفين - إِلى شَيْءٍ مِنَ الخَيْرِ فَأَنْتُمْ أَوْلى بِهِ مِنْهُمْ».

ثالثاً: ينبغي على زائري قبر الإمام الحسين عليه السلام، حال مشيهم بل في مطلق حالاتهم، بل وفي مطلق أيّام حياتهم، أن يُعينَ غنيُّهم فقيرَهم، وأن يوقّرَ صغيرُهم كبيرَهم، وأن يُعينَ قويُّهم ضعيفَهم، وأن تسودَ بينهم، حال مسيرهم وحين وصولهم وأثناء رجوعهم، روحُ المحبّة والألفة والتراحم والتكافل، لينظر الله لهم بعين رحمته، ويشملهم بلطفه، ويرفعهم ويعزّهم بسبب تراحمهم وتكافلهم بأن يجعل كلمتهم العليا على من خالفهم.

12-11-2015 | 20-38 د | 2053 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين