حكم و لغة

حكم و لغة

منذ أسبوع

حكم و لغة


لا تحملِ البلاءَ على كتفِك!

من مواعظ لقمان الحكيم

يا بُنَيَّ: اجْعَلِ الدُّنْيَا سِجْنَكَ، فَتَكُونَ الآخِرَةُ جَنَّتَك.

يا بُنَيَّ: إِنَّكَ لَمْ تُكَلَّفْ أَنْ تَشِيلَ الجِبَالَ، وَلَمْ تُكلَّفْ مَا لَا تُطِيقُهُ، فَلَا تَحْمِلِ البَلاءَ عَلَى كَتِفِكَ، وَلَا تَذْبَحْ نَفْسَكَ بِيَدِكَ.

يا بُنَيَّ: لا تُجَاوِرَنَّ المُلوكَ فَيَقْتُلُوكَ، وَلَا تُطِيعُهُم فَتَكْفُرَ.

يا بُنَيَّ: جاوِرِ المَساكينَ، واخْصُصِ الفُقَراءَ والمَسَاكينَ مِنَ المُسْلِمِين.

يا بُنَيَّ: كُنْ لِليَتِيمِ كَالأَبِ الرَّحِيمِ، وَلِلأَرمَلَةِ كَالزَّوْجِ العَطُوفِ.

يا بُنَيَّ: إنَّهُ لَيْسَ كُلُّ مَنْ قَال: «اغْفِرِ لي» غُفِرَ له، إنّه لا يُغفَرُ إلّا لِمَنْ عَمِلَ بِطَاعةِ رَبِّهِ.

يا بُنَيَّ: الرّفيقُ ثمّ الطّريق.

يا بُنَيَّ: لَوْ كَانَتِ البُيُوتُ على العَجَل، ما جاوَرَ رَجُلٌ جارَ سُوءٍ أبَداً.

يا بُنَيَّ: الوَحْدَةُ خَيْرٌ مِنْ صَاحِبِ السُّوء.

(الاختصاص، الشيخ المفيد)

 


(هــ م ن)

هَيْمَنَ الرَّجُلُ:  قالَ آمينَ، كــ أَمَّنَ، والهاءُ بَدَلٌ مِنَ الهَمْزةِ، كما قالوا إيَّاك وهِيَّاكَ.

هَيْمَنَ الطَّائِرُ على فِراخِهِ، هَيْمَنَةً: رَفْرَفَ.

وهَيْمَنَ عَلى كَذا : صارَ رَقِيباً عَلَيْهِ وَحافِظاً. وَمِنْهُ المُهَيْمِنُ.

المُهَيْمِنُ والمُهَيْمَنُ: اسْمٌ مِنْ أَسْماءِ اللهِ، تَعالى، وَهُوَ الفائِقُ المُسَيْطِرُ عَلى الشَّيْءِ؛ وَفي التَّنْزيلِ: ﴿..الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ..﴾ الحشر:23.

والمُهَيْمِنُ: القائِمُ عَلى خَلْقِهِ.

والمُهَيْمِنُ: الشَّاهِدُ، والرَّقيبُ والمُؤْتَمَنُ؛ وَفي التَّنْزيلِ: ﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ..﴾ المائدة:48، قيلَ: مَعْناهُ الشَّاهِدُ، وَقيلَ: رَقيباً عَلَيْهِ، وَقيلَ: مُؤْتَمَناً عَلَيْهِ.

والمُهَيْمِنُ: هُوَ مَنْ آمَنَ غَيْرَهُ مِنَ الخَوْفِ، وَأَصْلُهُ أَأْمَنَ فهو مُؤَأْمِنٌ بِهَمْزَتَيْنِ قُلِبَتِ الهَمْزَةُ الثّانِيَةُ ياءً، فَصارَ مُؤَيْمِنٌ ثم صُيِّرَتِ الأُولى هاءً.

والمُهَيْمِنُ: الأَمينُ، وَيَقولُ أَهْلُ اللُّغَةِ إِنَّ الهاءَ فيهِ بَدَلٌ مِنَ الهَمْزَةِ.

الهَيْمَنَةُ: القِيامُ عَلى الشَّيْءِ.

المُهَيْمِناتُ: القَضايا؛ وَفي حَديثِ عِكْرِمَةَ: (كانَ عَلِيٌّ، عَلَيْهِ السَّلامُ، أَعْلَمُ بالمُهَيْمِناتِ) أَي القَضايا، مِنَ الهَيْمنَةِ وَهِيَ القِيامُ عَلى الشَّيْءِ.

والهِمْيانُ: شِدادُ السَّراويلِ؛ وأَيْضاً: المِنْطَقَةُ وهي شِبهُ إزارٍ فيه تِكّةٌ، كانت المرأةُ تنْتَطِقُ بِهِ؛ وأَيْضاً: كِيسٌ للنَّفَقَةِ يُشَدُّ في الوَسَطِ. وهو مُعَرَّبٌ.

وهَمانِيَةُ: قَرْيَةٌ كَبيرَةٌ كَالبَلْدَةِ بَيْنَ بَغْدادَ والنُّعْمانِيّةِ في وَسَطِ البَرِّيَّةِ على ضَفَّةِ دَجْلَةَ، وَقَدْ نُسِبَ إِلَيْها قَوْمٌ مِنَ الكُتّابِ الأَعْيانِ، والنِّسْبَةُ إِلَيْها هَمانيٌّ.

(تاج العروس؛ تفسير الميزان؛ معجم البلادان؛ وغيرها)

 

 

 

 

اخبار مرتبطة

  أيّها العزيز

أيّها العزيز

  دوريات

دوريات

منذ أسبوع

دوريات

  إصدارات أجنبية

إصدارات أجنبية

نفحات