البريد الالكتروني سجل الزوار الصفحة الرئيسة
ألم يحن وقت الجد في مقاطعة البضائع الأمريكية؟ذو اقتدارٍ إن يشأ قَلَْبَ الطباع صيَّر الإظلامَ طبعاً للشعاع واكتسى الإمكانُ بُرْدَ الإمتناع قدرةٌ موهوبةٌ من ذي الجلال السلام على المهدي المنتظرالإمام علي عليه السلام: لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها. عطف الضروس على ولدها. وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين اسُتضعفوا في الأرض، ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.نهج البلاغة الشماس: الصعوبة. شمس الفرس: استعصى. الضروس: الناقة السيئة الخُلق تعض صاحبها.ألا وإنكم لاتقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورعٍ واجتهاد، وعفةِ وسدادقل له والدموع سَفْحُ عقيقٍ والحشا تصطلي بنار غضاها  ياأخا المصطفى لدي ذنوب هي عين القذى وأنت جلاهاأللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه، في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً، وقائداً وناصراً، ودليلاً وعيناً، حتى تسكنه أرضك طوعاً، وتمتعه فيها طويلاً، برحمتك يا أرحم الراحمينعلى كل مسلم أن يضع في طليعة اهتمامه اليومي العمل على تحويل تحرير القرى السبع والقدس وكل فلسطين والجولان وكل أرض سليبة من الوطن الإسلامي الكبير، إلى مشروع عملي جاد وميداني دون أدنى اعتراف أو ما يشي بالإعتراف بسايكس بيكو ومفاعيلهودوا لــــو تدهــن فيدهنــــونبـــــعضـــهـــم أوليــــــاء بعـــــــــضالشديد من غلب هواهوهـــــو القـــاهـــر فـــوق عبــــادهأللــــه لطيـــــف بعبـــــادهيذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
البحث
السجل
البريد
RSS
صوتيات
فلاشات إخبارية

التصنيفات » مجلة شعائر word » السنة الرابعة » العـدد الاربعون من مجلة شعائر

أعلام

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة


الشّيخ قطب الدّين الرّاونديّ

من أعاظم الفقهاء والمحدِّثين

ـــــ إعداد: أكرم زيدان ـــــ

 

* «إمامٌ، فقيهٌ، متكلّمٌ، محدّثٌ، مفسّرٌ، أديبٌ، شاعرٌ، لغويٌّ، نحْويٌّ، ثقةٌ، خبيرٌ، عالمٌ كبيرٌ، معلّمٌ، علّامةٌ، متبحّرٌ»، صفاتٌ أثنى عليه بها أصحابُ التّراجم من العلماء.

* من أكابر علماء الشّيعة الإماميّة، وفطاحل فُقهائهم، وأعاظم محدّثيهم، عاش في إيران في القرن السّادس الهجريّ، صنّف في كلّ فنّ، وألّف في كلّ عِلم، كانت مؤلّفاته منذ ظهورها إلى هذا العصر مَورد استفادة العلماء واستدلالاتهم. قبرُه شاخصٌ في مقام السّيّدة المعصومة عليها السلام في قمّ.

* اعتَمدنا في هذه التّرجمة -بشكلٍ أساس- على ما وردَ في مقدّمة تحقيق كتاب (الخرائج والجرائح)، ومقدّمة تحقيق كتاب (منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة)، وكلاهما للمترجَم له.

 

 

هو الشّيخ أبو الحسين، سعيد بن عبد الله بن الحسين بن هبة الله بن الحسن. لُقّب بـ «الرّاونديّ» نسبةً إلى «راوند»، وهو اسمٌ أُطلق على ثلاثة مواضع، هي:

1- بلدة صغيرة قرب كاشان.

2- ناحية بظاهر نيسابور.

3- مدينة قديمة بالموصل. قيل أصلها «راهاوند»، أي الخير المضاعف.

قال الشّيخ البهائيّ في نسبة الشّيخ الرّاونديّ: «الظّاهر أنّه منسوبٌ إلى راوند، قرية من قرى كاشان». وقال الميرزا الأفنديّ: «يمكن أن يكون القطب -هذا- من ناحية نيسابور أيضاً». ولم يُشِر أحدٌ من المُترجمين والمؤرّخين إلى تاريخ مولده.

أُسرتُه

ينتمي القطب الرّاونديّ إلى أسرةٍ علميّةٍ كبيرة، كان لها مقامٌ اجتماعيٌّ جليل، ومنزلةٌ علميّةٌ مرموقة. قال الميرزا عبد الله الأفنديّ في (رياض العلماء): «كان والده وجدّه أيضاً من العلماء». وقال الشّيخ عبّاس القمّيّ في (الكنى والألقاب): «وكان والدُ القطب الرّاونديّ وجدُّه وأولادُه كلّهم علماء».

 أمّا أولاده، فهم:

1- الشّيخ عماد الدّين، أبو الفرج، عليّ بن سعيد الرّاونديّ. يروي عن والده، وعن السّيّد فضل الله الحسنيّ الرّاونديّ صاحب (النّوادر). ويروي عنه ولدُه الشّيخ محمّد بن عليّ، والشّيخ محمّد بن جعفر بن نما، والشّيخ أبو السّعادات أسعد بن عبد القاهر الأصفهانيّ، والشّيخ نصير الدّين أبو طالب عبد الله بن حمزة الطّوسيّ، والسّيد حيدر الحسينيّ صاحب (غُرَر الدّرر).

2- الشّيخ العالم الصّالح الشّهيد نصير الدّين، أبو عبد الله الحسين.

3- الشّيخ ظهير الدّين، أبو الفضل محمّد. له (عُجالة المعرفة في أصول الدّين) وهو كتابٌ قيّم في الاعتقادات.


أقوالُ العلماء بحقِّه

أجمعَ العلماءُ وأرباب معاجم التّراجم على جلالة قدْر الشّيخ القطب الرّاونديّ، وتفوّقه في العلوم العقليّة والنّقليّة، ومنهم:

* الشّيخ منتجب الدّين بن بابويه (ت: بعد 585 للهجرة) في (الفهرست): «فقيه، عينٌ، صالحٌ، ثقة».

* الميرزا عبد الله الأفنديّ (ت: 1130 للهجرة) في (رياض العلماء): «فاضلٌ، عالمٌ متبحّر، فقيه، محدِّث، متكلِّم، بصيرٌ بالأخبار، شاعر، ويُقال إنّه، قدّس سرّه، كان تلميذ تلامذة شيخنا المفيد».

* المحدّث النّوريّ (ت: 1320 للهجرة) في (خاتمة المستدرك): «فضائلُ القطب ومناقبُه وترويجُه للمذهب بأنواع المؤلّفات المتعلّقة به أظهرُ وأشهرُ من أن يُذكر».

* العلّامة الأمينيّ (ت: 1392 للهجرة) في موسوعته (الغدير): «إمامٌ من أئمّة المذهب، وعينٌ من عيون الطّائفة، وأوْحديٌّ من أساتذة الفقه والحديث، وعبقريّ من رجالات العلم والأدب، لا يُلحَقُ شأوُه في مآثره الجمّة، ولا يُشقّ له غبارٌ في فضائله ومَساعيه المشكورة، وخدماته الدّينيّة، وأعماله البارّة، وكُتُبه القيّمة..».

* السّيّد عبد الزّهراء الخطيب (معاصر) في (مصادر نهج البلاغة): «الفقيه، الحجّة في كلّ فنون العلم، المصنِّف في كلّها، من أعاظم علماء الإماميّة ومحدِّثِيهم، وهو أحد مشايخ ابن شهر آشوب، ويَروي عن جماعة من المشايخ».

 

أساتذتُه ومشايِخُه

تلقّى الشّيخ قطب الدّين الرّاونديّ قدّس سرّه علومَه عن أساطين العلم وكبار العلماء في عصره، وروى عن شيوخ الرّواية والحديث من وجوه العلماء، منهم:

* أمين الإسلام، الشّيخ الفضل بن الحسن الطّبرسيّ (ت: 548 للهجرة) صاحب التّفسير القيّم (مجمع البيان)، وكتاب (إعلام الورى).

* الشّيخ محمّد ابن أبي القاسم الطّبريّ، صاحب كتاب (بشارة المصطفى لشيعة المرتضى).

* الشّيخ أبو جعفر، محمّد بن عليّ بن الحسين الحلبيّ. جاء في (موسوعة طبقات الفقهاء): «أدرك الشّيخ أبا جعفر الطّوسيّ (ت: 460 للهجرة)، ورَحل إليه إلى العراق، واشتغل عليه، وروى عنه، وأخذ عن ابن البرّاج الطّرابلسيّ كتابه (جواهر الفقه)».

* الشّيخ محمّد بن الحسن الطّوسيّ، والد نصير الدّين الطّوسيّ.

* الشّيخ أبو عبد الله، جعفر بن محمّد الدّوريستيّ، الفقيه الجليل.

 

تلاميذه ومَن روى عنه

* الشّيخ رشيد الدّين، محمّد بن عليّ بن شهر آشوب السّرويّ المازندرانيّ (ت: 588 للهجرة)، صاحب الكتاب القيّم (مناقب آل أبي طالب).

* الشّيخ نصير الدّين، راشد بن إبراهيم البحرانيّ (ت: 605 للهجرة). جاء في (موسوعة طبقات الفقهاء): «صنّف مختصراً في تعريف أحوال سادة الأنام النّبيّ والاثنَي عشر إمام، وأورَد في آخره مائة كلمة من قصار كلمات أمير المؤمنين، وعشرة أحاديث في فضائله».

* الشّيخ منتجب الدّين، عليّ بن عبيد الله (ت: بعد 585 للهجرة). له كتاب (فهرست أسماء علماء الشّيعة ومصنّفيهم).

* الشّيخ أحمد بن عليّ بن عبد الجبّار الطّبرسيّ القاضي. قال عنه الحرّ العامليّ في (أمل الآمل): «الشّيخ الجليل، أحمد بن عليّ بن عبد الجبّار الطّبرسيّ القاضي، كان عالماً، فاضلاً، فقيهاً، روى عن سعيد بن هبة الله الرّاونديّ».

* السّيّد الشّريف عزّ الدّين، أبو الحارث، محمّد بن الحسن بن عليّ العلويّ البغداديّ. قال عنه أيضاً في (أمل الآمل): « كان من فضلاء عصره، يروي عن القطب الرّاونديّ».

ومن تلامذته أيضاً، أولاده رضوان الله تعالى عليهم.


آثارُه

حاز الفقيه الشّيخ قطب الدّين الرّاونديّ المكانة الكبرى بِما أثرى به العالم الإسلاميّ من المؤلّفات الكثيرة القيّمة، الّتي تكلُّ الألسنُ عن وَصفها، ويقصرُ البيانُ عن مدحها والتّعريف بها، وأصبحت من أهمّ المراجع المعتمَد عليها في مختلف المجالات العلميّة؛ فقد مَهَر في علم الحديث وصنّف فيه الكُتُب الكثيرة، كما برع في غيره من العلوم وألّف فيها. وسرد مَن ترجم له من أصحاب المعاجم الرّجاليّة قائمة بأسماء مؤلّفاته، قاربت السّتّين. من أشهرها:

1- (شرح آيات الأحكام) المعروف بـ (فقه القرآن).

2- (شرح النّهاية)، والمتن للشّيخ الطّوسيّ، عشرة مجلّدات.

3- (رسالة في عددٍ من المسائل) الّتي وقع الخلاف فيها بين المرتضى وأستاذه المفيد في المسائل الكلاميّة.

4- (تلخيص فصول عبد الوهّاب) في تفسير بعض الآيات والرّوايات. سمّاه (اللُّبّ واللّباب).

5- (لُباب الأخبار)، كتاب مُختصر في الأخبار.

6- (النّاسخ والمنسوخ من الآيات) في جميع القرآن.

7- (نوادر المعجزات).

8- (أمّ القرآن).

9- (تفسير القرآن)، مجلّدان.

10- (خلاصة في الشّرائع)، مجلّدان.

11- (منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة). ينقل عنه ابن أبي الحديد كثيراً، وقيل إنّه أوّلُ شرح للنّهج.

12- (نهية النّهاية)، وهو غير شروحه على (النّهاية).

13- (المُستقصى في شرح الذّريعة) والمتن للشّريف المرتضى. ثلاث مجلّدات.

14- (المجالس) في الحديث.

15- (حلّ المعقود) في الجمل والعقود.

16- (الإنجاز في شرح الإيجاز) والمتن للشّيخ الطّوسيّ.

17- (أسباب النّزول).

18- (شرح ما يَجوز وما لا يَجوز) من (النّهاية) للشّيخ الطّوسيّ.

19- (التّغريب في التّعريب).

20- (تهافت الفلاسفة).

21- (جواهر الكلام) في شرح (مقدّمة الكلام) للشّيخ الطّوسيّ.

22- (خلاصة التّفاسير) في عشر مجلّدات.

23- (النيّات) في جميع العبادات.

24- (اللّباب) في فضل آية الكرسيّ.

25- (نفثةُ المصدور) وهي منظوماته.

26- (الخرائج والجرائح) في المعجزات. (أنظر: «قراءة في كتاب» من هذا العدد).

27- (شرح الآيات المُشكلة) في التّنزيه.

28- (شرح الكلمات المائة لأمير المؤمنين عليه السلام).

29- (شرح العوامل المائة) في النّحو، والمتن للجرجانيّ.

30- (شجار العصابة في غُسل الجنابة).

31- (المسألة الشّافية في الغَسلة الثّانية).

32- (مسألة في العقيقة).

33- (مسألة في صلاة الآيات).

34- (مسألة في الخُمس).

35- (مسألة في مَن حضره الأداء وعليه القضاء).

36- (جنا الجنّتين في ذكر وُلد العسكريَّين).

37- (قصص الأنبياء). قال في (الذّريعة): «وهو مرتّب على عشرين باباً في ذكر آدم، وإدريس، ونوح، وهود، وصالح، وإبراهيم، ولوط، وذي القرنين، ويعقوب، ويوسف، وأيّوب، وشعيب، وموسى، وبني إسرائيل، ولقمان، وداود، وسليمان، وذي الكفل، وعمران، وزكريّا، ويحيى، وأرميان، ودانيال، وجرجيس، وعُزَير، وحزقيل، وشعيا، وإلياس، واليسع، وأصحاب الكهف، وعيسى، ونبيّنا محمّد صلّى الله عليه وآله».

38- (رسالة في أحوال أحاديث أصحابنا وإثبات صحّتها).

39- (شرح مشكلات النّهاية).

40- (كتاب كبير في المزار).

41- (كتاب ألقاب الرّسول وفاطمة والأئمّة عليهم السلام).

42- (الفرق بين الحِيَل والمعجزات).

43- (تحفة العليل في الأدعية والآداب).

44- (سلوة الحزين) في الأدعية. قال المجلسيّ في (البحار): «وفيه دعواتٌ موجزة شريفة مأخوذة من الأصول المعتبرة».

عيِّنة من أحد كُتُبه

في كتابه (فقه القرآن)، وفي سياق الحديث عن الآية 110 من سورة آل عمران، وهي قوله تعالى: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ..﴾، يقول الشّيخ قطب الدّين الرّاونديّ: «إنّما قال تعالى: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ) ولم يَقل: (أنتم خيرُ أمّة)، لأمورٍ:

أحدها: أنّ ذلك قد كان في الكُتُب المتقدّمة، فذَكَر (كنتم) لتقدّم البشارة به، ويكون التّقدير: كنتُم خير أمّةٍ في الكُتُب الماضية، وفي اللّوح المحفوظ، فحقِّقوا ذلك بالأفعال الجميلة.

الثّاني: أنّه بمنزلة قوله: ﴿.. وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيماً﴾ النساء: 96، لأنّ مغفرته المستأنَفة كالمغفرة الماضية في تحقُّق الوقوع لا محالة. وفي (كان)، على هذا، تأكيد وقوع الأمر، لأنّه بمنزلة: ما قد كان.

الثّالث: (كان) تامّة، أي حدَثتم خيرَ أمّة، و(خير أمّة) نصبٌ على الحال. قال مجاهد: ومعناه: (كنتم خير أمّة إذا فعلتم ما تضمّنته الآية، من الأمرِ بالمعروف والنّهي عن المنكر، والعمل بما أَوْجبَه).

فإن قيل: لمَ يُقال للحسَن المعروفُ، مع أنّ القبيح معروفٌ أيضاً أنّه قبيحٌ ولا يُطلق عليه اسم المعروف؟

قلنا: لأنّ القبيح بمنزلة ما لا يُعرَف لِخموله وسقوطِه، والحسَن بمنزلة النّبيه الّذي يُعرَف بجلالتِه وعلوّ قدره، ويُعرَف أيضاً بالملامسة الظّاهرة والمشاهدة، فأمّا القُبح فلا يستحقّ هذه المنزلة.

وقال أهلُ التّحقيق: نزلت هذه الآية في الذين هذه صفتُهم من هذه الأمّة، وهم مَن دلّ الدّليلُ على عصمتِهم، لأنّ هذا الخطاب لا يجوز أن يكون المرادُ به جميع الأمّة، لأنّ أكثرها بخلاف هذه الصّفة، بل منها مَن يأمرُ بالمُنكر ويَنهى عن المعروف. وقد حثّ اللهُ عليه بما حكى عن لقمان ووصيّته: ﴿يا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ﴾ لقمان:17.

ويجوز أن يكون هذا عامّاً [أي الأمر بالصّبر] في كلّ ما يُصيبه من المِحَن، وأن يكون خاصّاً بما يُصيبه في ما أُمر به من الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، ممّن يَبعثُه على الخير ويُنكِر عليه الشرّ، [و] أنّ ذلك ما عزمَه اللهُ من الأمور، أي قطعَه قطعَ إيجاب وإلزام. وهذا الضّرر مثل سبِّ عرض أو ضرب لا يؤدّي إلى ضررٍ في النّفس عظيم، أو في ماله، أو بغيره، لأنّ كلّ ذلك مفسدة».

شعرُه

كان القطب الرّاونديّ، بالإضافة إلى مقامه العلميّ الرّفيع، على جانبٍ كبير من الأدب والشّعر، وشعره جيّد، مستعذَبُ الألفاظ، راقي المعاني، يغلبُ عليه طابعُ مدح أهل البيت عليهم السلام، وتَبيين فضائلهم، ورثائهم. عدّه العلّامة الأمينيّ في شعراء الغدير، وذكر نماذج من شعره، منها:

* في مدح أمير المؤمنين عليه السلام:

قسيمُ النّارِ ذو خيرٍ وخيرِ

يُخلّصُني الغَداةَ من السَّعيرِ

فكان محمّدُ في النّاس شمساً

وحيدرُ كان كالبدرِ المُنيرِ

هما فَرعان من عَليا قريشٍ

أخصُّ الخلقِ بالنّصِ الشّهيرِ

        

* وفي مدح الأئمّة عليهم السلام:

بَنو الزّهراءِ آباءُ اليتامى

إذا ما خاطبوا قالوا السّلاما

هم حُجَجُ الإلهِ على البَرايا

فمَن ناواهُمُ يَلْقَ الأثاما

همُ الرّاعونَ في الدنيا الذِّماما

همُ الحُفّاظُ في الأخرى الأناما

             

وفاته ومدفنُه

توفّي الشّيخ القطب الرّاونديّ في قمّ المقدّسة حيث قبره المعروف –على التّحقيق- في باحة مقام السّيّدة المعصومة عليها السلام، وذلك في أواخر الرّبع الثّالث من القرن الهجريّ السّادس.

قال العلّامة المجلسيّ في (البحار): «وجدتُ بخطّ الشّيخ الزّاهد العالم شمس الدّين محمّد، جدّ شيخنا البهائيّ قدّس الله روحهما نقلاً من خطّ الشّهيد [الأوّل] روّح الله روحه: توفّي الشّيخ الإمام السّعيد أبو الحسين، قطب الملّة والدّين سعيد بن هبة الله بن الحسن الرّاونديّ رحمه الله ضحوةَ يوم الأربعاء الرّابع عشر من شوّال سنة ثلاث وسبعين وخمسمائة».

وقال السّيّد الأمين في (الأعيان): «عن الشّيخ البهائيّ أنّه مدفونٌ في مقبرة السّتّ فاطمة. وفي (الرّوضات): وقبره إلى الآن هناك معروف يُزار وقد تشرّفتُ بزيارته».

ذكرت بعضُ المصادر أنّ القطب الرّاونديّ دُفن في قرية (خسرو شاه) من نواحي تبريز، لكنّ ذلك خلطٌ بينه وبين عددٍ من أقاربه المدفونين في تلك المنطقة.

09-07-2013 | 13-55 د | 1391 قراءة


المكتبة

كتاب شعائر 3 -شهر رمضان المبارك - إلى ضيافة الله مع رسول الله


الأسرة، نقطة ضعف الغرب
 نصُّ الإمام الخامنئي (دام ظله )
في اللّقاء الثالث للأفكار الإستراتيجيّة


خطبة الصديقة الكبرى عليها السلام في مسجد النبوي بعد وفاة الرسول صلّ الله عليه وآله و سلم


The Infallible and the Text is an extremely important reference work on the issues of a number of methodological approaches that have been deemed objective, though that they have diverted from the sound rational and scientific method.
Sheikh Kawrani starts by explaining the multiple approaches to methodology. He argues that those who base their views on the history of methods of the 17th century only speak about the experimental method, not method in general. It becomes clear that the experimental method should be rejected for failing to explain the least of the acknowledged recognition of issues on human knowledge, and thereby proving the intellectual rational doctrine’s hypothesis on the presence of preceding rational knowledge.


هذه دروس ألقيت في الشام (مصلى السيدة زينب عليها السلام) في أعوام 1417 - 18 - 19 هجرية..ضمن سلسلة أسبوعية مساء كل جمعة تحت عنوان "أساسيات في الفكر و السلوك".
وقد أعدت النظر فيها محافظا على طابع الحديث العام.. كما أعدت كتابة الحديث الرابع, وأضفت في أخر الدروس موضوع "أداب ولايتها عليها السلام.. وأخطر الحجب" للتوسع في ما كان تم تناوله بإختصار, وقد اشتمل على تحقيق حول ملحق الخطبة الفاطمية.
وحيث إن النقاط المنهجية.. تحظى بحيز هام فيما ستقرأ.. و نظرا لأهمية البحث في المنهج.. فقد تبلورت فكرة كتابة مستقلة حول مقاربة مكانة المعصوم و النص..
فالموضوعان: هذه الأوراق و "في المنهج: المعصوم و النص" متكاملان..*
*والكتاب جديد في موضوعه يركز على المنهج الدي يجب التزامه للوصول إلى مايمكن من معرفة المعصومggr/ ويقف بالتفصيل عند دقائق مجريات الإنقلاب على الأعقاب والخطبة الفاطمية الوثيقة الكبرى المجهولة يتم لاحقاتنزيل مادته المسجلة في المكتبة الصوتية بحوله تعالى


عام1995 سرت في لبنان موجة لمقاطعة البضائع الأمريكيةكانت المساجد منطلقهاوالمحور   وفي هذه  الفترة صدر للمؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-1 وفي عام 2002 إثر المجازر الصهيونية في فلسطين وتصاعد الغضب الجماهيري في العالم العربي والإسلامي وكثير من بلدان العالم أصدر المؤلف مقاطعة البضائع الأمريكية-2 وهو هذا الكتيب الذي تضمن أكثر مادة الكتيب السابق رقم1 فكان نقلة هامة في بيان إيجابيات مشروع المقاطعة التي تجعله المشروع الحيوي الإستراتيجي الذي ستجد الأمة أنها أمامه وجهاً لوجه مهما طال التنكب  كما تضمن تفنيد الإعتراضات التي لامسوغ لها إلا الإدمان على بعض السلع ومنها الحكام الدمى وثقافة الهزيمة والإقامة على ذل الغزو الثقافي ومسخ الهوية.
صدر الكتيب رقم 2 بتاريخ 9ربيع الثاني 1423هـ  
21حزيران 2002م


القلب السليم:  المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق.  ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى  عام  1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


يقع الكتــاب قي 272 صفحة من القطع الكبير. صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1412 هجرية 1991م طبع الكتاب خطأً باسم في رحاب كربلاء الصحيح  في محراب كربلاء. وبحسب الترتيب النهائي لسلسلة في محراب كربلاء فقد أصبح تسلسله الجزء الثاني منها.


دورة مختصرة في محطات الآخرة ومراحلها مع الوقوف عند كل مرحلة  في حدود مايعطي فكرة اضحة عنها. الطبعة الأولى: دار التعارف- بيروت. 
5-  بلسم الروح: عبارة عن ثلاث رسائل وجه الإمام الخميني اثنتين منها إلى ولده الرحوم حجة الإسلام السيد أحمد، والثالثة إلى زوجته الفاضلة السيدة فاطمة الطباطبائي. ترجمة: الشيخ حسين كوراني. الطبعة الأولى 1410 والثانية: دار التعارف- بيروت.



رسـالة من الإمــام إلى ولــده المرحــوم الســـيد أحمــد، ورســـالتــان إلى زوجته السيـــدة فـا طمـــة الطبـاطبـائـي


القلب السليم: المؤلف: الشهيد الجليل آية الله السيد دستغيب رضوان الله تعالى عليه، من كبار العلماء في خط الإمام الخميني، إمام الجمعة في شيراز، وشهيد المحراب. 1000صفحة في مجلدين. الجزء الأول في العفائد من بعد أخلاقي. الجزء الثاني: في الأخلاق. ترجمة: الشيخ حسين كوراني الطبعة الأولى عام 1987إصدار دارالبلاغة- بيروت.


مـقـاربـة مـنـهـجـية لمـوضوعـي : المـعـصـوم والنـص

*حيث إن جميع المقاربات والمطارحات المعادية التي تهدف إلى فصل الأمة عن الإسلام، أو المتأثرة بها التي تصب في النتيحة في نفس الهدف، ترتكز إلى منهجية مغلوطة في فهم "المعصوم" و "النص". كان من الضروري تقديم رؤية منهجية متكاملة تتبت بالدليل العلمي موقع المعصوم ومهمة النص.
جاءت فصول الكتاب الأربعة كما يلي:
* الفصل الأول: إضاءات منهجية.
* الفصل الثاني: على عتبة المعصوم.
* الفصل الثالث:النص.. تراث أم وحي؟
* الفصل الرابع: بين الحداثة،  والخلود.


اختار المؤلف سبعة عشر عنواناً رئيساً في تهذيب النفس وملأ فصولها بمختارات من سيرة العلماء الأعلام فجاء الكتاب مادة أساساً في التزكية. الطبعة الأولى: بيروت دارالبلاغة


الطبعة الأولى  1424 هجرية
الطبعةالثانية 1426 هجرية
في موقع الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان من عملية بناء الثقافة الإسلامية الأصيلة ثقافة القانون الإلهي القائمة على الأحكام الخمسة، مع التركيز على خطورة إهمال المستحب والمكروه، وضرره البالغ على شخصية المسلم.


مناهل الرجاء الجزء الثاني أعمال شهر شعبان 488 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
 على الغلاف الأخير:
يمثل الموسم العبادي في رجب وشعبان وشهر رمضان، الدورة التدريبية المركزية على مدار السنة، وتتنوع موادها لتشمل كل روافد بناء الشخصية الملتزمة في انسياب متوازن يرعاه النص المعصوم لترسى دعائم هذا البنيان السوي على قاعدة احترام القانون، فإا كل حركة وسكون مدعوان إلى الإلتزام بالنظام في هدي فقه كرامة الإنسان.
تلك هي حقيقة العبادة.
والعبادة التي تنفصل عن حمل الهم، مردودة على صاحبها والأقرب إلى الله تعالى هو من يحمل هم المسلمين والناس جميعاً، منطلقا من قاعدة عبادة الله عز وجل، حريصاًعلggrgr ثقافة الحكم الشرعي بأقسامه الخمسة " تلك حدود الله ".
وتلك هي مهمة التأسيس لها في هذه الأشهر الثلاثة.

* من المقدمة:
هذا هو الجزء الثاني من كتاب " مناهل الرجاء" في فضائل الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.
وقد تم تقديم المادة في الأصل في برنامج يومي من " إذاعة النور" صوت المقاومة الإسلامية في لبنان عام 142 للهجرة، 1991 للميلاد، وأعيد بثه في الأشهر الثلاثة لثلاث سنوات أخرى.
تضمن الجزء الأول - ماعدا المدخل - ثلاثين حلقة، وبين يديك ثلاثون أخرى، يمكنك وأنت تقرأها معدلة هنا، أن تستمع إليها من برنامج مناهل الرجاء في المكتبة الصوتية


مناهل الرجاء الجزء الثالث أعمال شهر رمضبان 528 صفحة من القطع الكبير. صدرعن دار الهادي في بيروت. الطبعة الأولى1424 هجرية 2003 ميلادية.
الطبعة الثانية: 1426 هجرية 2005 ميلادية.
*على الغلاف الأخير:
ألخطر الأبرز الذي يواجه الثقافة الإسلامية، هو هذا الفصام الثقافي الذي يحمل على الإيمان ببعض الكتاب والكفر العملي بالبعض الآخر، والذي تجسد في تغييب " المستحب والمكروه" عن عملية التربية الإسلامية، وأدى بالتالي إلى إضعاف حضور الواجب والحرام، وعدم رعاية حدود المباح، الأمر الذي جعل الكثير مما يقدم باسمالثقافة والفكر الإسلاميين، متفلتاً من الضوابط الشرعية، وهو مايعني بالتحديد انطلاق حركة الفكر والثقافة خارج حدزد القانون " حدود الله" بكل مايحمله ذلك من متاهات ويجره من كوارث.
إن الثقافة الإسلgrgroامية ثقافة القانون، وليس الحكم الشرعي إلا "القانون" الإلهي الذي يعبر عنه بالشريعة أو الفقه أو " الرسالة العملية".
وتشكل الأشهر الثلاثة رجب شعبان وشهر رمضان الدورة الثقافية النظرية-التطبيقية الأولى لبناء الشخصية الإسلامية في ضوء هذه الثقافة.


ست عشرة حلقة، هي عبارة عن برنامج يومي تم تقديمه في إذاعة النور- صوت المقاومة الإسلامية في بيروت، من الخامس والعشرين من شهر ذي القعدة وحتى العاشر من شهر ذي الحجة لعام 1425 هجرية.

محور الحلقات العشر الأوائل من ذي الحجة وهي قلب موسم الحج، وستجد أنها الكنز الإلهي الفريد لصياغة القلب والحياة في دروب العولمة الحق، لاهذه المدعاة.

وقد استدعى الإستعداد لها التنبه لفضيلتها والخصائص قبل هلال ذي الحجة، فتكفلت الخمس الأولى بذلك.
 كما أضيفت إلى حلقات البرنامج النهارية حلقة خاصة بليلة العيد.

" تستحق العشر الأوائل كما سيتضح بحوله تعالى أن يهتم بها من لايوفق للحج كما يهتم بها الحجاج إجمالاً، وإن كان للتفصيل حديث ذو شجون.

غير أن الإهتمام بهذه العشر وغيرها من مواسم العبادة فرع الإهتمام بهذا اللون من ثقافة القانون الإلهي وأدب الإسلام، وهنا بيت القصيد".


هـل يمكن التـشـرف بلقــاء بقيـــة اللـــه وصــي رســول اللــه صلى الله عليه وآله في الغيبة الكبرى؟ وكيف يمكــن الجمع بين اللقــاء وبين تــوقيــع السُّّّّّمـّــري؟
يوثق الكتيب لإجمــاع العلمـــاء على إمكانية الرؤيــة ووقـــوعهــأ.
صدىت الطبعة الأولى عن المركز الإسلامي - بيروت عام1417 هجرية 1997م. نسخة الموقع مزيدة ومنقحة.


الطبعة الأولى: 1 شعبان 1410 هـجرية.  إصدار: دار التعارف بيروت
الطبعة الثانية: أنجزت مادتها بتاريخ 20 جمادى الثاني 1426 هجرية.    مع إضـافـات كثـيرة وافيــــة

يقع الكتاب في 216 صفخة من القطع الكبير.
يثبت الكتاب إجماع المسلمين على وجود حجة لله  تعالى في كل عصر.
ويتناول ماينبغي على المؤمن الإهتمام به في عصر الغيبة في باب العلاقة بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.


كتيب في 71 صفحة صدر عن دار التعــارف في بيروت عام 1410 هجرية 1991م. موجز في أعمال الشهر ومناسبـــاته بهدف تعزيز العناية بهذا الشهر النوعي تمهيداً لحسن الدخول إلى ضيافة الرحمن.


صوت و فيديو
أرشيف البث المباشر
سلسلة آداب الصلاة
أدعية و زيارات
محاضرات مرئية
مجالس العزاء
لطميات و مراثي
جلسات قرآنية
من أدعية الصحيفة السجادية
القرآن الكريم
مناسبات المعصومين
شرح الزيارة الجامعة
في محراب كربلاء
مناهل الرجـاء
في الفكر والسلوك
حصون الإسلام
دروس في الأخلاق
وصايا الإمام الخميني
سلسلة دروس الحج
سلسلة محرم وصفر
الأشهـر الثلاثة
مناسبات إسلامية
الادعية والزيارات
سلسلة دروس المعاد
مواهب الليل
الحنين إلى النور
سلسلة المتفرقات
ليالي الإحياء
مدائح
شرح : الأربعون حديثاً للإمام الخميني
مختارات صوتية
الأسرة ومكارم الأخلاق
قصار الأدعية
للـتـاريــخ
فقه القلب والحياة
كرامات المعصومين
متفرقــات
شرح سيماء الصالحين