يذكرون

يذكرون

منذ 0 ساعات

اذكُر الموت، ووحدتك في قبرك


﴿أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ﴾

اذكُر الموت، ووحدتك في قبرك

ــــــــــــــــــــــــــ الفقيه المحدّث الفتّال النّيسابوريّ ــــــــــــــــــــــــــ

لِذكر الموت خصوصيّة في استقامة الإنسان وتنبيهه لضرورة التّيقّظ، وإعداد الزّاد لهذه الرّحلة، وأنّ في السّهو عنه خسارة وحَسرة.

من كتاب (روضة الواعظين وبصيرة المتّعظين) للمحدّث الفقيه الشيخ محمّد بن الحسن الفتّال النّيسابوريّ (ت: 508 للهجرة)، اخترنا موعظة أوردها تحت عنوان: «مجلس في ذكر القبر».   

 

«قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ:‏ (قَرَأَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وآله:‏

﴿أَلْهاكُمُ التَّكاثُرُ﴾ ثُمَّ قَالَ: تَكَاثُرُ الْأَمْوَالِ جَمْعُهَا مِنْ غَيْرِ حَقِّهَا، وَمَنْعُهَا مِنْ حَقِّهَا، وَسَدُّهَا فِي الْأَوْعِيَةِ.

﴿حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقابِرَ﴾: حَتَّى دَخَلْتُمْ قُبُورَكُمْ‏.

﴿كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ‏﴾: لَوْ قَدْ خَرَجْتُمْ مِنْ قُبُورِكُمْ إِلَى مَحْشَرِكُمْ‏.

﴿كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ﴾:‏ قَالَ: وَذَلِكَ حِينَ يُؤْتَى بِالصِّرَاطِ فَيُنْصَبُ بَيْنَ جِسْرَيْ جَهَنَّمَ.

﴿ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ‏﴾: قَالَ: عَنْ خَمْسٍ: عَنْ شِبَعِ الْبُطُونِ، وَبَارِدِ الشَّرَابِ، وَلَذَّةِ النَّوْمِ، فَظِلَالِ الْمَسَاكِنِ، وَاعْتِدَالِ الْخَلْقِ‏).

وَرُوِيَ فِي أَخْبَارِنَا أَنَّ النَّعِيمَ وَلَايَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السّلام.

* وَقَالَ الصَّادِقُ عليه السّلام: (أَشْرَفَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ، عليه السّلام، عَلَى الْمَقَابِرِ، فَقَالَ: يَا أَهْلَ التُّرْبَةِ وَيَا أَهْلَ الْغُرْبَةِ! أَمَّا الدُّورُ فَقَدْ سُكِنَتْ، وَأَمَّا الْأَزْوَاجُ فَقَدْ نُكِحَتْ، وَأَمَّا الْأَمْوَالُ فَقَدْ قُسِمَتْ، فَهَذَا خَبَرُ مَا عِنْدَنَا فَمَا خَبَرُ مَا عِنْدَكُمْ؟

ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ: لَوْ أُذِنَ لَهُمْ‏ فِي الْكَلَامِ لَأَخْبَرُوا أَنَ‏ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوى)‏.

* قَالَ الصَّادِقُ عليه السّلام: (مَنْ شَيَّعَ جَنَازَةَ مَيِّتٍ مُؤْمِنٍ حَتَّى تُدْفَنَ فِي قَبْرِهِ، وَكَّلَ اللهُ، عَزَّ وَجَلَّ، بِهِ سَبْعِينَ أَلْفَ مَلَكٍ مِنَ الْمُشَيِّعِينَ يُشَيِّعُونَهُ وَيَسْتَغْفِرُونَ لَهُ إِذَا خَرَجَ مِنْ قَبْرِهِ‏).

* وَقَالَ الْبَاقِرُ عليه السّلام:‏ (مَنْ شَيَّعَ جَنَازَةَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ أُعْطِيَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَرْبَعَ شَفَاعَاتٍ، وَلَمْ يَقُلْ شَيْئاً إِلَّا قَالَ الْمَلَكُ وَلَكَ مِثْلُ ذَلِكَ‏).

* قَالَ أَبُو بَصِيرٍ: (قَالَ لِيَ الصَّادِقُ عليه السّلام: أَمَا تَحْزَنُ؟ أَمَا تَهُمُّ؟ أَمَا تَأْلَمُ؟ قُلْتُ بَلَى وَاللهِ!

قَالَ: فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ مِنْكَ فَاذْكُرِ الْمَوْتَ وَوَحْدَتَكَ فِي قَبْرِكَ، وَسَيَلَانَ عَيْنَيْكَ عَلَى خَدَّيْكَ، وَتَقَطُّعَ أَوْصَالِكَ، وَأَكْلَ الدُّودِ مِنْ لَحْمِكَ، وَبِلَاكَ وَانْقِطَاعَكَ عَنِ الدُّنْيَا، فَإِنَّ ذَلِكَ يَحُثُّكَ عَلَى الْعَمَلِ وَيُرَوِّعُكَ عَنْ كَثِيرٍ مِنَ الْحِرْصِ عَلَى الدُّنْيَا).

* وَرُوِيَ‏ أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وآله، كَانَ فِي جَنَازَةٍ فَانْتَهَى إِلَى الْقَبْرِ فَبَكَى حَتَّى بَلَّ الثَّوْبَ دُمُوعُهُ، ثُمَّ قَالَ: (إِخْوَانِي لِمِثْلِ هَذَا الْيَوْمِ فَاسْتَعِدُّوا). وَقَالَ النَّبِيُّ صلّى الله عليه وآله: (إِنَّ الْقَبْرَ أَوَّلُ مَنَازِلِ الْآخِرَةِ، فَإِنْ نَجَا مِنْهُ فَمَا بَعْدَهُ أَيْسَرُ، وَإِنْ لَمْ يَنْجُ مِنْهُ فَمَا بَعْدَهُ أَشَدُّ مِنْهُ‏).

* وقيل توفّيت النّوار امرأة الفرزدق فخرج في جنازتها وجوه أهل البصرة، وخرج فيها الحسن البصريّ، فقال الحسن للفرزدق: ما أعددتَ لهذا اليوم يا أبا فراس؟ قال: شهادةَ أن (لا إله إلّا الله) منذ ثمانين سنة. فلمّا دُفنت قام على قبرها، فقال:

أَخافُ وَراءَ القَبْرِ إِنْ لَمْ يُعافِني‏

أَشَدَّ مِنَ القَبْرِ الْتِهابا وَأَضْيَقا

إِذا قَادَنِي يَوْمَ القِيامَةِ قائِدٌ

عَنيفٌ وَسَوّاقٌ يَسوقُ الفَرَزْدَقا

فَقَدْ خابَ مِنْ أَوْلادِ آدَمَ مَنْ مَشى‏

إلى النّارِ مَغْلولَ القِلادَةِ أَزْرَقا

وأنشد:

وَإذا وَليتَ أُمورَ قَوْمٍ مَرَّةً

فَاعْلَمْ بِأَنَّكَ عَنْهُمْ مَسْؤولُ‏

وَإِذا حَمَلْتَ إِلى القُبورِ جَنازَةً

فَاعْلَمْ بِأَنَّكَ بَعْدَها مَحْمولُ‏

يا صاحِبَ القَبْرِ المُنَقَّشِ سَطْحُهُ‏

وَلَعَلَّهُ مِنْ تَحْتِهِ مَغْلولُ‏».

 

اخبار مرتبطة

  دوريات

دوريات

منذ 0 ساعات

دوريات

  إصدارات أجنبيّة

إصدارات أجنبيّة

نفحات